المنتخب العراقي خلال مشاركته في كأس آسيا بالإمارات
المنتخب العراقي خلال مشاركته في كأس آسيا بالإمارات

سمح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للمنتخب العراقي خوض التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى مونديال قطر 2022 وكأس آسيا 2023 في الصين، على ملعب البصرة الدولي، بحسب بيان مقتضب للاتحاد العراقي الثلاثاء.

ونشر الاتحاد عبر صفحته على فيسبوك الثلاثاء أن "فيفا يوافق على طلب العراق بخوض تصفيات كأس العالم في البصرة"، من دون مزيد من التفاصيل.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي في الاتحاد العراقي لكرة القدم محمد خلف لوكالة الصحافة الفرنسية "تسلمنا اليوم رسميا إشعارا من الاتحاد الدولي لكرة القدم يسمح بإقامة مباريات المنتخب العراقي ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة على ملعب البصرة الدولي".

وأضاف خلف أن "الاتحاد الدولي استند إلى زيارة التقييم التي قام بها مؤخرا وفد من الفيفا إلى مدينة البصرة وأربيل وكربلاء وتفقد ملاعبها".

وكان الاتحاد الدولي طلب الشهر الماضي من نظيره العراقي تحديد ملعب خارج البلاد لإقامة مباريات العراق "لأسباب أمنية" بحسب ما جاء في الخطاب.

غير أن الاتحاد العراقي احتج على ذلك وتقدم بدعوى أمام محكمة التحكيم الرياضي، قبل أن يجمدها على هامش زيارة وفد الفيفا الشهر الحالي، بحسب مصدر في الاتحاد العراقي.

ومع طلب الفيفا، سرت تكهنات في الأوساط الرياضية المحلية عن احتمال عودة الحظر على الملاعب العراقية مجددا، خصوصا وأن مصادر عدة أشارت لوكالة الصحافة الفرنسية إلى استياء الاتحاد الدولي من وضع الملاعب في العراق والمخالفات التي لم تتم معالجتها.

ويستهل المنتخب العراقي التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم وكأس آسيا بمواجهة نطيره البحريني في المنامة في الخامس من سبتمبر المقبل، ضمن مجموعة تضم أيضا إيران وكمبوديا وهونغ كونغ.


 

إسرائيل استهدفت الحدود السورية العراقية
تتعرض المناطق على الحدود العراقية السورية لضربات حيث تنشط هناك جماعات موالية لإيران

قال بيان للتحالف الدولي ضد داعش، السبت، إن "التقارير التي تفيد بأن القوات الأميركية أو قوات التحالف نفذت غارة جوية على الحدود العراقية السورية، الجمعة، غير صحيحة".

وأضاف بيان قوة المهام المشتركة-عملية العزم الصلب- على حسابه على منصة أكس أنه "لم تحدث مثل هذه العملية".

وقتل ثلاثة عناصر موالين لإيران، بينهم عراقيان، في غارة جوية لم تتضح هوية الجهة التي شنتها ليلا على شرق سوريا، قرب الحدود مع العراق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت.

واستهدفت الغارة، وفق المرصد، موقعا في محافظة دير الزور، حيث تنتشر مجموعات موالية لطهران في المنطقة الممتدة من الميادين حتى البوكمال عند الحدود العراقية.

وأفاد المرصد عن "دوي انفجار عنيف جراء ضربة جوية نفذتها طائرة مجهولة ليل الجمعة على موقع في بلدة في ريف البوكمال"، على بعد بضعة كيلومترات من الحدود مع العراق.

وتعد المنطقة الحدودية بين شرق سوريا والعراق من أبرز مناطق نفوذ إيران والمجموعات الموالية لها في سوريا، وبينها فصائل عراقية.

وتعرضت على مر السنوات شاحنات كانت تقل أسلحة وذخائر ومستودعات ومواقع عسكرية تابعة لتلك المجموعات إلى ضربات جوية، بينها ما أعلنته واشنطن وأخرى نُسبت إلى إسرائيل.

ومنذ بدء النزاع عام 2011، شنت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة مواقع لقوات النظام وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله. ونادرا ما تؤكد تنفيذ الضربات، لكنها تكرر تصديها لما تصفه بمحاولات إيران ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وأقر التحالف الدولي مرارا بتنفيذه ضربات ضد مقاتلين موالين لطهران.

وتشهد سوريا منذ عام 2011 نزاعا داميا متشعب الأطراف، تسبب بمقتل أكثر من نصف مليون شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.