عامل يضبط صماما في حقل نفط بالبصرة
عامل يضبط صماما في حقل نفط بالبصرة

قالت وزارة النفط العراقية إن صادرات البلاد من الخام ارتفعت إلى 3.6 مليون برميل يوميا في أغسطس، من 3.5 مليون برميل في الشهر السابق.

وذكرت الوزارة أن متوسط سعر البيع في أغسطس بلغ 56.77 دولارا للبرميل، مما يعني إيرادات بنحو 6.341 مليار دولار.

وأضافت الوزارة في بيان صحفي أن صادرات الخام من موانئ البصرة في جنوب العراق بلغت 3.4 مليون برميل يوميا.

وأشارت إلى أن شحنات النفط من حقول كركوك في شمال العراق إلى ميناء جيهان التركي بلغت 105 آلاف برميل يوميا في المتوسط.

واستأنف العراق ضخ إمدادات النفط إلى الأردن بالشاحنات، إذ بلغ إجمالي حجم الشحنات التجريبية 3480 برميلا، حسبما ذكر المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد. ومن المتوقع أن ترتفع الأحجام تدريجيا إلى مستوى الشحنات المتفق عليه البالغ عشرة آلاف برميل يوميا.

وكان العراق والأردن أبرما اتفاقا جديدا بشأن تجارة النفط والسلع في اجتماع عقد في فبراير بين رئيسي وزراء البلدين على الحدود المشتركة بينهما.

وتوقفت صادرات النفط المنقولة بالشاحنات من العراق إلى جاره الأردن في 2014 بسبب تدهور الوضع الأمني في غرب العراق.

الزوار يقطعون مسافات طويلة سيرا على الأقدام للوصول لكربلاء في أربعين الإمام الحسين (أرشيف)
الزوار يقطعون مسافات طويلة سيرا على الأقدام للوصول لكربلاء في أربعين الإمام الحسين (أرشيف)

أعلنت السلطات العراقية، الأربعاء، عن خطة أمنية مبكرة لحماية زوار أربعين الإمام الحسين في كربلاء، حيث يتوقع توافد ملايين الشيعة لإحياء هذه المناسبة الدينية المهمة لديهم.

وأعلن وزير الداخلية، عبدالأمير الشمري، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، عن "تعزيز خطة الزيارة الأربعينية برادارات متنقلة للحد من الحوادث"، حسبما نقلت وكالة الأنباء العراقية (واع).

وقال الوزير العراقي إن "الخطة تتضمن كذلك نشر عناصر للسيطرة على سير الزائرين لمنع حوادث الدهس".

وتعد هذه المناسبة من أكبر التجمعات الدينية في العالم، ويحيي خلالها المسلمون الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان في العراق وإيران، مرور 40 يوما على ذكرى مقتل الإمام الحسين، حفيد النبي محمد، على يد جنود الخليفة الأموي يزيد ابن معاوية، عام 680، في معركة كربلاء.

ومن المرجح أن تكون الزيارة هذا العام في يوم 25 أغسطس المقبل (المصادف يوم 20 من شهر صفر الهجري)، لكن الزوار يتوافدون مشيا قبل أيام من موعدها.

ومن داخل المحافظات العراقية أو من خارج البلاد، يقطع الزوار، وهم نساء ورجال وأطفال متشحون بالسواد، "المشّاية" سيرا على الأقدام كيلومترات طويلة للوصول إلى كربلاء والتوجه الى منطقة تسمى "بين الحرمين"، فيختارون إما الدخول إلى مقام الإمام الحسين، أو الى مقام أخيه العباس الملقب لدى الشيعة بـ "أبو الفضل" و"قمر بني هاشم".

وبالإضافة إلى حماية مسارات سير الزوار القادمين من المحافظات العراقية الأخرى، أوضح الشمري أن "الخطة الأمنية تتضمن أيضا حماية الزائرين الأجانب القادمين من دول الخليج وإيران عبر المنافذ الحدودية البرية ضمن محافظات البصرة وميسان وواسط".

ولطالما تشهد الزيارة الأربعينية حوادث سير أو عمليات دهس لـ "المشّاية" لأسباب مختلفة، بما في ذلك تهالك البنى التحتية في عموم العراق.

والعام الماضي، قضى 4 زوار إيرانيين بينهم امرأتان وسائقهم العراقي، وأصيب 21 شخصا آخر، في حادث مرور على طريق رئيسي بمحافظة واسط، فيما كانوا في طريقهم للمشاركة في احياء زيارة الأربعين.

وغالبا ما تنتشر حفر في الطرق التي تفتقر للإنارة، فيما يتهم المسؤولون سائقي المركبات بعدم احترام قواعد السير أو تعاطي المشروبات الكحولية والمخدرات.

وقال وزير الداخلية العراقي إن "هذه أول خطوة باتجاه تنفيذ خطة تأمين الزيارة الأربعينية"، مضيفا أن "أكثر الخطط اعتمدت على مبدأ الانتشار الواسع لحماية الطرق الخارجية".