سيزود خط مجلس التعاون الخليجي طاقة البلد خلال عدة سنوات بما يصل الى 2000 ميغاواط
سيزود خط مجلس التعاون الخليجي طاقة البلد خلال عدة سنوات بما يصل الى 2000 ميغاواط

وقعت السلطات العراقية الأحد اتفاقا، يعد الأول من نوعه، مع مجلس التعاون الخليجي لتزويد المناطق الجنوبية عبر الكويت بنحو 500 ميغاواط بحلول عام 2020 لدعم الشبكة الكهربائية التي تعاني نقصا حادا.

ووقع وزير الكهرباء العراقي لؤي الخطيب الاتفاق على هامش مؤتمر للطاقة في بغداد مع أحمد إبراهيم، رئيس هيئة الربط بين دول مجلس التعاون الخليجي.

ويبلغ طول خط النقل 300 كيلومتر من الكويت إلى ميناء الفاو في جنوب العراق.

وسيزود خط مجلس التعاون الخليجي طاقة البلد خلال عدة سنوات بما يصل الى 2000 ميغاواط وفقا لوزارة الكهرباء العراقية.

وهذا العقد هو ثاني صفقة تبرمها الوزارة خلال يومين بهدف تعزيز الطاقة الكهربائية التي تبلغ حاليا نحو 15 غيغاواط، أي أقل بكثير من الطلب المحلي الذي يقدّر بما لا يقل عن 24 غيغاواط.

وقال الخطيب للصحافيين بهذا الخصوص إن "هذه الصفقة هي الأولى من نوعها مع دول مجلس التعاون الخليجي".

وأضاف أن "العراق يجري كذلك، محادثات منفصلة مع جيرانه المملكة العربية السعودية والأردن وتركيا لاستيراد الكهرباء".

من جانبه، قال رئيس هيئة الربط لدول مجلس التعاون الخليجي إن بناء الخط سيكلف نحو 220 مليون دولار، فيما سيتطلب الاستيراد العملي توقيع اتفاق مستقل.

وتابع إبراهيم لوكالة فرانس برس، إن "هذا أول نوع من الربط خارج دول مجلس التعاون الخليجي".

ولفت الى أن للمشروع "أكثر من جانب فني أو اقتصادي. له جانب سياسي".

وتحاول بغداد إحياء علاقاتها مع جيرانها العرب، بينها السعودية والكويت، متمسكة في الوقت ذاته بعلاقاتها القوية مع إيران.

ويأتي الاتفاق غداة توقيع العراق عقدا بقيمة 1.3 مليار دولار مع شركة "سيمنس" الألمانية لإضافة 1.7 غيغاوط إلى الشبكة الوطنية عبر إصلاح محطات الطاقة المدمرة في مدينة بيجي الشمالية.

ويستورد العراق حاليا الكهرباء من إيران المجاورة ويستخدم الغاز الطبيعي الإيراني لتغذية محطات الطاقة.

واستثنت الولايات المتحدة العراق من العقوبات التي فرضتها على إيران، فسمحت له بمواصلة الاستيراد من إيران شرط العمل على تخفيف اعتماده عليها.

وتأثّرت شبكة الكهرباء العراقية بعقود من النزاعات وسوء الصيانة، ما تسبب بانقطاعات متكررة للتيار في مختلف أنحاء البلاد.

القوات الأمنية ألقت القبض على أكثر من 12 ألف مخالف لحظر التجوال
القوات الأمنية ألقت القبض على أكثر من 12 ألف مخالف لحظر التجوال

وجه محافظ النجف لؤي الياسري انتقادات للحكومة الاتحادية في العراق على خلفية أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، وهدد المخالفين لقرار حظر التجوال.

وقال الياسري في مؤتمر صحفي السبت إن الحكومة "لم تقدم المساعدات المطلوبة للمحافظة".

وبشأن حظر التجوال في المحافظة التي تشهد ارتفاعا يوميا في عدد الإصابات بالفيروس، قال: "للأسف هناك من يدعو لكسر الحظر وهناك وباء خطير يجب الحذر منه، لذلك ندعو إلى تطبيق القانون ضد كل من يدعو إلى كسر الحظر وقتل الآخرين".

وهدد المحافظ باستخدام قوة القانون لردع أية محاولات لخرق الحظر، قائلا إن أي محاولة من قبل " تجار الأزمات والسياسة"، ستواجه "بتهمة القتل العمد وسيتم التعامل معها بقوة القانون وبشدة من قبل الأجهزة الأمنية بالمحافظة".

آلاف المخالفين

وذكرت وكالة الأنباء العراقية، السبت، أن القوات الأمنية ألقت القبض على أكثر من 12 ألف مخالف لحظر التجوال خلال أكثر من أسبوعين.

وذكر بيان لقيادة عمليات بغداد أنه منذ يوم 17 مارس وحتى الرابع من أبريل، تمكنت القوات الأمنية من اعتقال 12073 مخالفا، واحتجاز 789 عربة ودراجة نارية وفرض 25568 غرامة.

تشديد حظر التجوال في نينوى

وقال محافظ نينوى نجم الجبوري إن خلية الأزمة شددت على حركة المشاة والمركبات خلال حظر التجوال، وقال إنه اعتبارا من الأحد سيكون هناك تشديد من الساعة الثانية بعد الظهر وحتى السادسة صباحا ولن يسمح بالحركة باستثناء حركة الشاحنات والقوات الأمنية والعاملين في مجال الصحة ممن هم بمهام عملهم الرسمي حتى يوم الـ11 من شهر أبريل.

حالة وفاة في السليمانية

في غضون ذلك، أعلنت إدارة الصحة في السليمانية السبت عن تسجيل حالة وفاة جديدة بكورونا لرجل كان في الحجر الصحي ويبلغ من العمر 61 عاما.

تصريح لعبد المهدي

وعقد مجلس الأمن الوطني العراقي جلسته الدورية مساء السبت برئاسة رئيس مجلس الوزراء المستقيل والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي.

وأكد عبد المهدي أن العراق اتخذ إجراءات مبكرة في التصدي لفيروس كورونا "رغم ما يواجه العراق من ظروف سياسية وتحديات إرهابية واقتصادية وتراجع أسعار النفط".

وأكد أنه "لا يمكن إخفاء الإصابات والوفيات"، محذرا من "محاولات استغلال الأزمة وإرباك الأوضاع بمعلومات كاذبة ومضللة".

وتشير آخر البيانات إلى تسجيل 878 إصابة و56 وفاة بالفيروس الجديد في العراق.