من الموقع الذي قتلت فيه القوات الأميركية زعيم داعش البغدادي
من الموقع الذي قتلت فيه القوات الأميركية زعيم داعش البغدادي

استطاع مصدر كردي إيصال معلومات تفصيلية للمخابرات الأميركية تتعلق بزعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي وهي قطعة مستعملة من ملابسه الداخلية وعينة دم، وفق ما كشف القائد العام لقوات سوريا الديموقراطية مظلوم عبدي.

وقال عبدي في مقابلة مع شبكة "إن بي سي نيوز" إن مصدرا استخباراتيا استطاع توفير معلومات هامة حول البغدادي والتي ساعدت كثيرا في عملية مقتل زعيم تنظيم داعش.

وضم التقرير الذي زودهم به المصدر الذي كان أحد مستشاري البغدادي الأمنيين معلومات تفصيلية حول مخطط المكان الذي يختبئ فيه، وعدد الحراس، والأنفاق حول المجمع الذي لجأ إليه.

وأشار عبدي إلى أن المصدر غادر مع القوات الأميركية التي قامت بالعملية.

واستطاع المصدر الحصول على قطعة ملابس داخلية كان يرتديها البغدادي قبل نحو ثلاثة شهور، وحصل على عينة دم قبل شهر.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد مقتل أبو بكر البغدادي خلال عملية عسكرية أميركية في شمال غرب سوريا.

وحرص ترامب على توجيه الشكر إلى روسيا وتركيا وسوريا والعراق والأكراد لمساعدتهم في العملية.

وتأتي هذه التطورات بينما يشهد شمال سوريا نشاطا عسكريا مكثفا.

وانتشرت قوات سورية وروسية في المنطقة الحدودية السورية التركية خلال الأيام الماضية، بينما أرسل الأميركيون تعزيزات إلى منطقة نفطية شرقا تسيطر عليها القوات الكردية، وذلك بعد هجوم باشرته تركيا على الأكراد في شمال سوريا في 9 أكتوبر وتم تعليقه في 17 أكتوبر لاستكمال انسحاب الأكراد من "منطقة آمنة" حددتها أنقرة بعمق 30 كيلومترا وطول 440 كلم.

جنود أميركيون خلال مراسم تسليم قاعدة القيارة الجوية إلى القوات العراقية في 27 مارس 2020. وتواصل قوات التحالف انسحابها من قواعد عسكرية عراقية إطار جدول زمني
جنود أميركيون خلال مراسم تسليم قاعدة القيارة الجوية إلى القوات العراقية في 27 مارس 2020. وتواصل قوات التحالف انسحابها من قواعد عسكرية عراقية إطار جدول زمني

أكدت وزارة الدفاع الأميركية لقناة "الحرة"، الاثنين، أن التحالف الدولي أعاد للجيش العراقي مركزا كان يشغله في قيادة عمليات نينوى العسكرية المشتركة، وذلك بناء على جدول زمني لإخلاء مواقع كانت مخصصة في الحرب ضد داعش. 

وقال مسؤول في البنتاغون لـ"الحرة" إن إخلاء هذه المواقع من قبل التحالف الدولي والقوات الأميركية هو في إطار إعادة تموضع بعد انتهاء صلب العمليات العسكرية ضد التنظيم. 

ويأتي هذا غداة  انسحاب التحالف الذي تقوده واشنطن من قاعدة كي وان (K-1) في شمال العراق التي أصبحت ثالث منشأة تغادرها القوات الدولية في إطار جهود الولايات المتحدة لدمج قواتها في موقعين في العراق.

واستهدف هجوم صاروخي في أواخر ديسمبر، قاعدة كي وان ما أسفر عن مقتل متعاقد أميركي وأطلق عمليات انتقامية بين الولايات المتحدة وفصائل مسلحة تدعمها إيران. 

وسلمت قوات التحالف القاعدة الواقعة في محافظة كركوك شمالي العراق، إلى الجيش العراقي. وبمغادرة 300 من عناصر التحالف، تم نقل معدات إلى الجانب العراقي بعد الانسحاب، تقدر قيمتها بـ1.1 مليون دولار على الاقل.

وحتى الشهر الماضي، كان عدد قوات التحالف في العراق حوالي 7500 بينهم 5000 أميركي.