متظاهر ضد الحكومة في مدينة كربلاء، 28 أكتوبر 2019
متظاهر ضد الحكومة في مدينة كربلاء، 28 أكتوبر 2019

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يظهر فيها محتجون يحاصرون القنصلية الإيرانية في كربلاء ويرمونها بالأحجار، فيما رفع أحدهم العلم العراقي فوق أسوارها.

وردد المتظاهرون هتافات مناهضة لإيران قبل أن يسمع أصوات إطلاقات نارية، وصفها أحد المتجين بالرصاص الحي الذي يطلق على المتظاهرين، حسب قوله.

"إيران بره بره وكربلاء تبقى حرة"

وحاول آخرون على ما يبدو في هذا الفيديو إضرام النار قرب سياج القنصلية الإيرانية في مدينة كربلاء.

وقال ناشط إن المحتجين يحاصرون مبنى القنصلية.

وأوقفت إيران الأحد الزيارات الدينية لمواطنيها إلى العراق حتى إشعار آخر. وقال مصدر أمني لوكالة أنباء فارس إن جميع الموظفين الإيرانيين في العراق قد عادوا إلى إيران.

وتشهد العاصمة العراقية بغداد والمحافظات الجنوبية احتجاجات منذ الأول من أكتوبر ضد النخبة الحاكمة، والنفوذ الإيراني المتنامي في البلاد، قتل فيها أكثر من 250 شخصا وأصيب أكثر من 10 آلاف آخرين.

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية
بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية

حذرت خلية الأزمة التي شكلها البرلمان العراقي لمتابعة وباء كورونا، من وقوع "كارثة كبيرة"  في البلاد بسبب تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض، وعدم التزام المواطنين بالإرشادات الصحية، بحسب الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وقال عضو الخلية النائب علي اللامي إن "خلية الأزمة النيابية تتابع إجراءات مواجهة كورونا عن كثب وتحذر  من تنامي خطر الجائحة".

وأضاف في تصريح صحفي يوم الاثنين  أن "البلاد ستتعرض لكارثة كبيرة وقد تسجل أرقاما مرتفعة أذا استمر عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وإجراءات حظر التجوال".

ويقتصر دور خلية الأزمة العراقية على الرقابة ومتابعة إجراءات وزارة الصحة.

وطالب اللامي بفرض "حظر شامل للتجوال، بعد انتهاء عيد الفطر واتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين" للإجراءات، للحد من تفشي المرض.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أعلنت، الأحد، تسجيل 197 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".