المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم
المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم

طلب الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" من الاتحاد العراقي، اختيار أرض محايدة بدلا من مدينة البصرة، لمباراتي منتخب بلاده هذا الشهر ضد إيران والبحرين، ضمن تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، بسبب الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ أكثر من شهر.

ومن المقرر أن يستضيف منتخب أسود الرافدين على ستاد مدينة البصرة الجنوبية، منتخبي إيران والبحرين ضمن منافسات المجموعة الثالثة، وذلك في 14 نوفمبر الحالي و19 منه.

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر الماضي احتجاجات واسعة لاسيما في بغداد والمناطق الجنوبية، تخللتها أعمال عنف دامية أسفرت عن مقتل نحو 270 شخصا.

وفي محافظة البصرة الغنية بالنفط، يواصل متظاهرون منذ أيام عدة غلق الطريق المؤدية إلى ميناء أم قصر، أحد المنافذ الحيوية لاستيراد المواد الغذائية والأدوية للبلاد.

وقال نائب رئيس الاتحاد العراقي علي جبار إن "الاتحاد الدولي لكرة القدم أبلغنا ليل الثلاثاء الأربعاء بضرورة اختيار مكان جديد وبديل خارج العراق للمباراة المقررة بين منتخبنا ونظيره الإيراني وحسم المكان البديل اليوم الأربعاء".

من جهته، أفاد الفيفا في بيان "بعد تقييم الوضع الأمني الحالي في العراق، أبلغ الفيفا والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الاتحاد العراقي لكرة القدم، بأن المباراتين المقبلتين ضد تصفيات فيفا كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 (في الصين) ضد إيران والبحرين .. يجب أن تقاما على أرض محايدة".

وأوضح أنه طلب من الاتحاد العراقي اختيار أرض محايدة، على أن يرفع هذا الخيار إلى الاتحادين الدولي والقاري من أجل المصادقة عليه.

وأشار جبار إلى أن قرار المكان البديل يرجح أن يتم اتخاذه الأربعاء.

ويشكل طلب الفيفا نقل المباراتين خيبة أمل للجانب العراقي الذي خاض في عملية مد وجزر مع الاتحاد الدولي، قبل السماح له في نهاية المطاف باستضافة مبارياته رسمية على أرضه بعد قرار رفع الحظر الذي فرض لأعوام طويلة على خلفية الأوضاع الأمنية في البلاد منذ العام 2003.

ومنح "فيفا" العراق في أغسطس الماضي، الضوء الأخضر لخوض مباريات منتخب أسود الرافدين في التصفيات المزدوجة في البصرة.

وأتت الموافقة إثر زيارة قامت بها لجنة من الفيفا إلى بلاد الرافدين بهدف تقييم الأوضاع الأمنية، بعدما كان الاتحاد الدولي قد طلب في مرحلة أولى من العراق نقل المباريات إلى الخارج، وهو ما قوبل برفض بغداد.

وأقيمت مباراة واحدة في البصرة في التصفيات الحالية، وذلك باستضافة هونغ كونغ في 10 أكتوبر الماضي، حيث فاز العراق 2-صفر.

ويتصدر العراق ترتيب المجموعة الثالثة برصيد سبع نقاط بفارق الأهداف عن البحرين، بينما يشغل المنتخب الإيراني المركز الثالث بست نقاط، ثم هونغ كونغ وكمبوديا بنقطة واحدة لكل منهما.

This handout picture provided by the office of Iran's Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei on January 9, 2020 shows the newly…
قائد قوة القدس الإيراني اسماعيل قاآني

قالت وسائل إعلام محلية عراقية إن قائد فيلق القدس، إسماعيل قاآني، وصل بغداد، الأربعاء، ضمن وفد رسمي، ونقلت عن مصادرها إن القيادي الإيراني "دخل العراق بصورة رسمية واستحصل على تأشيرة من وزارة الخارجية".

وبحسب وكالة ناس المحلية العراقية، فإن "الإجراءات الجديدة جاءت بعد إصرار رئيس الوزراء العراقي الجديد (مصطفى الكاظمي) على أن يكون دخول جميع السياسية والعسكرية ومن جميع الدول بشكل وفود رسمية حصراً".

وقد وصل وفد إيراني، الأربعاء، إلى بغداد برئاسة وزير الطاقة الإيراني، رضا أردكانيان، لإجراء مباحثات.

والتقى أردكانيان الرئيس العراقي، برهم صالح، فيما لم يعرف بعد طبيعة أو هوية الشخصيات التي التقى بها قاآني، لكن من المرجح أن يكون من بينها قادة ميليشيات وسياسيون عراقيون.

واعتاد سلف قاآني، قاسم سليماني، دخول العراق بطريقة غير رسمية، وإجراء لقاءات واجتماعات مع السياسيين العراقيين وقادة الميليشيات، قبل أن يقتل في آخر دخول له لبغداد بصاروخ أميركي في الثالث من يناير الفائت.

وقال المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، في بيان، إن وزير الطاقة الإيراني أعرب عن "رغبة بلاده الجادة في الاستثمار في مجال الطاقة وتوسيع شبكات الكهرباء وتبادل الخبرات".