Abu Bakr al-Baghdadi
Abu Bakr al-Baghdadi

لم تظهر عملية القضاء على زعيم تنظيم داعش قدرة عسكرية أميركية فائقة فقط، وإنما صاحبتها دقة استخباراتية قل مثيلها، بحسب تحليل جديد لمعهد "بروكينغز" للدراسات السياسية.

التحليل الذي كتبه المحللان إيال كوهين، وإليورا كاتز في موقع معهد بروكينغز، يظهر الأساليب والطرق التي استطاعت بها القوات الأميركية، الحصول على المعلومات بخصوص موقع البغدادي والتحقق من صحتها.

وقد انطلقت العملية في 26 أكتوبر بإقلاع ثماني مروحيات من طراز "شينوكس CH-47" من قاعدة قرب أربيل بالعراق عند منتصف الليل، وقد عبرت الطائرات باتجاه الحدود السورية على ارتفاع منخفض وبسرعة كبيرة تجنبا للرصاص.

الرحلة استغرقت 70 دقيقة، تعرضت خلالها الطائرات لإطلاق نار عدة مرات قبل وصولها إلى المجمع السكني في قرية باريشا بمحافظة إدلب شمال سوريا، حيث يختبئ البغدادي. ومع بدء إطلاق طائرات الهليكوبتر النار من الجو، اجتازت قوات دلتا الخاصة الباب الأمامي للمجمع حيث كان البغدادي، محتاطين من احتمالية وجود فخ.

وعقب دخول قوات دلتا إلى المجمع، استطاعت القضاء على عناصر داعش الذين حاولوا إيقافها، بينما ركض البغدادي إلى نفق تحت الأرض، وتبعه أفراد من القوات الأميركية. وخوفا من أن يكون البغدادي مترديا حزاما ناسفا، أطلقت فرقة دلتا كلبا عسكريا باتجاه البغدادي الذي فجر نفسه حينها مصيبا الكلب، ومرديا ثلاثة من أطفاله كانوا معه حينها.

وبحسبب المحللين، فإن سلسلة الأحداث تشير إلى أن الولايات المتحدة لا تزال تتربع على عرش العمل الاستخباراتي، وعمل القوات الخاصة.

وقد وضعت الباحثان ثلاثة أبعاد للعمل الاستخباراتي الذي نفذته الولايات المتحدة في تلك العملية، وهذه الأبعاد: تجميع المعلومات، والتعاون مع الحلفاء، والقدرات الميدانية.

1- تجميع المعلومات

 

 

استطاعت الاستخبارات الأميركية الحصول على معلومات بخصوص المجمع السكني الذي كان يحتمي فيه البغدادي، من خلال أحد المخبرين الذي أعطى وصفا دقيقا للمكان وصل إلى حد وصف كل غرفة، وقد تم التواصل مع ذلك الشخص سريا.

كما حصلت القوات الأميركية على متعلقات تخص البغدادي قبل العملية على يد المخبر، مثل ملابسه الداخلية والتي تم التحقق من خلالها من هوية البغدادي.

وبالإضافة إلى المعلومات التي جمعت على يد المخبر، فقد تم استخدام أساليب استخباراتية أخرى لجمع المعلومات والتحقق منها، مثل اللقطات المصورة جويا، والاستطلاع الجوي، وخرائط مفصلة عن خطوط الاتصال والإشارات المحتملة في المنطقة بأكملها، ولا سيما تلك الخاصة بالمجمع السكني، وقد عملت هذه التقنيات في تناغم.

2- التعاون الدولي

 

 

أظهرت الولايات المتحدة أنها قادرة على بسط ذراعها في أي مكان، وبحسب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فإن العملية تضمنت تعاونا بين أميركا وحلفائها وخصومها أيضا، كروسيا وتركيا وسوريا والعراق والأكراد السوريين.

التعاون مثل تحديا، خاصة في ظل تضارب المصالح بين الأطراف، لكن بحصول الولايات المتحدة على هذا القدر من المشاركة فإنها أظهرت قدرة على القيادة والتأثير، كما يشير تحليل بروكينغز.

وبحسب ترامب، فإن الحلفاء في المنطقة لم يكونوا على علم بتفاصيل محددة بخصوص العملية، ما يجعل الحصول على إسنادهم وتكتمهم أمرا صعبا.

ويعتبر التعاون بين الخصوم مكلفا. فنوايا الخصم تجاه الهدف ليست معروفة إطلاقا، ولهذا قد يؤدي التعاون معه إلى فضح العملية، أو الكشف عن طرق الولايات المتحدة وتقنياتها في جمع المعلومات، بحسب تقرير بروكينغز.

3- القدرات الميدانية

 

 

ويثني التحليل على القدرة الميدانية للعملية التي احتفظت بعامل السرية والسير على الخطة منذ اللحظة الأولى حتى نهايتها.

وقد تجلى عامل الحفاظ على السرية عندما استطاعت القوات الأميركية الإغارة فجأة على البغدادي، حيث فشلت خطته الطارئة للفرار أو الاختباء في النفق.

كما أظهرت القوات أداء جيدا في التأكد من إتمام المهمة عن طريق مسح عينات الحمض النووي للتأكد من هوية البغدادي، رغم أن هذا يكلف وقتا أطول في ميدان العملية وبالتالي يعرض القوات لتهديدات أكبر.

بالنسبة للأضرار الجانبية خلال العملية فقد كانت معقولة ومنطقية، ما يشير إلى التزام الولايات المتحدة بقواعد الاشتباك للحد من الخسائر المدنية بالرغم من التهديدات الكبيرة. وقد نادت القوات الأميركية على المدنيين بالمجمع السكني ودعتهم للمغادرة بسلام. وبالفعل تم إجلاء 11 طفلا سالمين.

وأشار تحليل "بروكنغز" إلى تقنية استخباراتية استخدمتها الولايات المتحدة وتدعى "Find، Fix، Finish" أو "اعثر، عالج، أكمل".

وقد طبق المبدأ الأول "اعثر" عندما عرفت الاستخبارات الأميركية موقع البغدادي، ما أدى إلى أخذ قرار بتنفيذ العملية. أما المبدأ الثاني "عالج" فقد تجلى في صهر جميع القدرات الاستخباراتية، والتحقق من هوية البغدادي، وموقعه من أجل وضع خطة.

أما المبدأ الثالث "أكمل"، فيتمثل في قتل البغدادي، بالرغم من التدابير الاحترازية التي اتخذها، وتمرسه في الهروب من الأسر و الموت منذ ثماني سنوات.

العراق يعاني على كل الجبهات
العراق يعاني على كل الجبهات

يعاني العراق على كل الأصعدة كافة تقريبا، بعد تراجع عائدات النفط، مصدر الدخل الرئيسي للحكومة، والفشل في تشكيل حكومة منذ استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في نوفمبر الماضي، وتفشي فيروس كورونا وفشل الحكومة في الحصول على مساعدات مادية لمكافحة الفيروس، وفقاً لتقرير صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

وأضاف التقرير أن فرض حظر التجول لمحاولة مكافحة تفشي الفيروس، أدى إلى إغلاق المحلات التجارية، وفقدان أغلب الموظفين غير الحكوميين لوظائفهم.

وعلى الجانب الأمني، لا تزال المليشيات المدعومة من إيران تشن هجمات منتظمة على القوات الأميركية، آخرها يوم الخميس عندما سقط صاروخان بالقرب من السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، مما يهدد بجر العراق بصورة أكبر إلى صراع أميركي إيراني، وفقاً لتقرير الصحيفة.

 

أسوأ  أيام

من جانبه، قال رياض الشيحان، (56 سنة) عسكري متقاعد، في تصريحات للصحيفة: "هذه أسوأ أيام عشناها في العراق، لقد عشت الحرب العراقية الإيرانية، الانتفاضة، صدام حسين، لكن هذه الأيام أسوأ".

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات العراقية أعلنت تسجيل 547 حالة اصابة مؤكدة بالفيروس التاجي حتى يوم الأحد، ولكنها تقوم باختبارات محدودة للغاية، مؤكدة أن الرقم الحقيقي أكبر بعدة مرات.

بدوره، أكد الاقتصادي باسم أنطوان، مستشار رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، إن ما يجعل الوضع قاتما في العراق هو أن مزيج الأزمات التي يعاني منها قد قضى على الاقتصاد بأكمله تقريبا.

وقال "إن الوضع الاقتصادي الحالي أسوأ مما رأيناه من قبل لأنه تم تعليق جميع القطاعات الإنتاجية، إننا نشهد شللًا شبه كامل في الحياة الاقتصادية، لا توجد صناعة ولا سياحة ولا وسائل نقل وتتأثر الزراعة إلى حد ما".

وأشار أنطوان إلى إن احتياطيات العراق تبلغ 62 مليار دولار وهو ما يعتبره صندوق النقد الدولي غير كاف.

 

انهيار أسعار النفط

وخلال الأسابيع الماضية زادت معاناة الاقتصاد العراقي بعد انخفاض أسعار النفط إلى أقل من النصف بسبب حرب الأسعار بين السعودية وروسيا، فقد أصبح سعر البرميل نحو 30 دولاً، بدلاً من 60 دولاراً في نهاية ديسمبر الماضي. 

وأكد فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس، إن انخفاض الأسعار وجه ضربة قوية للاقتصادات المعتمدة على النفط، لكن الضربة الأقوى ستكون للعراق بسبب الأزمات التي يعانيها .

وقال: "العراق أكثر الدول تأثراً، لأنه ليس لديه احتياطيات مالية ولأن 90 في المائة من عائداته تأتي من النفط، وكل هذه الضغوط الاقتصادية تأتي في بيئة سياسية متوترة للغاية بالفعل".

بينما أكد سيد جاياشي، عضو مجلس الأمن القومي، وهو أيضا عضو في لجنة مكافحة فيروسات التاجية التابعة لرئيس الوزراء، أن الحكومة أنشأت صندوقا للتبرعات لمساعدتها خلال هذه الفترة، وأنها جمعت أقل من 50 مليون دولار، مشيراً إلى أن الحكومة تعاني حاليًا عجزًا شهريًا يزيد عن 2 مليار دولار فقط للنفقات الجارية.

 

القطاع الخاص

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن القطاع الخاص في العراق محدود، وقد تعرض لضربة قوية بسبب فرض حظر التجول على مدار 24 ساعة بعد تفشي فيروس كورونا، ومد الحظر حتى 11 أبريل القادم.

وأضافت أن عمال البناء والباعة المتجولين  وسائقي سيارات الأجرة اضطروا إلى البقاء في منازلهم، بسبب الحظر، مما أدى إلى تفاقم معانتهم، لأن معظمهم يعيشون على ما يكسبونه يومياً، وليس لديهم مدخرات وأنهم قد يصبحون قريبًا على حافة الجوع.

وقال عراقيون للصحيفة إنه من الصعب القول إلى متى يمكن تحمل مثل هذا الألم الاقتصادي الهائل، لكنه صعب بشكل خاص في غياب القيادة السياسية.

كان العراق يواجه بالفعل أسوأ أزمة سياسية منذ سنوات قبل أن يتفشى الفيروس وتهبط أسعار النفط، فقد وخرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع منذ أكتوبر مطالبين بحكومة جديدة وعزل الطبقة السياسية الحاكمة وإنهاء النفوذ الإيراني.

وقال حسن علي، 20 سنة، شاب عراقي كان يقوم بالحج إلى ضريح شيعي في بغداد على الرغم من حثه على البقاء في المنزل، إنه يرفض تحذير الحكومة لأن العراق ليس لديها حكومة. 

وأضاف: " الحكومة ضعيفة للغاية، إنها متعبة للغاية، ليس لديهم حل للأزمات، ولا حل للشباب الذين ليس لديهم وظائف، لا يمكن لأحد الاعتماد على الحكومة ".

يذكر أنه في منتصف شهر مارس، قال وزير الصحة، جعفر صادق علاوي، إنه سيحتاج إلى 150 مليون دولار شهريًا لشراء المعدات التي يحتاجها لمكافحة الفيروس، لكنه لم يجمع سوى جزءا صغيرا من هذا المبلغ، مما قد يؤدي إلى تفاقم أزمة فيروس كورونا في العراق في الأسابيع القادمة.