قتل أكثر من 280 متظاهرا في بغداد ومدن جنوب العراق منذ اندلاع الاحتجاجات في الأول من أكتوبر
قتل أكثر من 280 متظاهرا في بغداد ومدن جنوب العراق منذ اندلاع الاحتجاجات في الأول من أكتوبر

هاجم رجال ملثمون متظاهرين مناهضين للحكومة في مدينة البصرة بجنوب العراق خلال الليل، ما أسفر عن مقتل خمسة وجرح العشرات، حسبما أفاد التلفزيون الحكومي ومسؤولون طبيون عراقيون الجمعة.

ووقع إطلاق النار في البصرة حوالي منتصف ليل الخميس وأصاب حوالي 120 شخصا، وفقا لمسؤولين طبيين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم.

وخرج عشرات الآلاف من الناس إلى الشوارع منذ الشهر الماضي في العاصمة ومدن الجنوب الذي تقطنه غالبية شيعية للمطالبة بتغيير سياسي كاسح.

وفي بغداد أفاد التلفزيون الحكومي العراقي الجمعة بأن خبراء متفجرات فجروا قنبلة تحت جسر كان يشهد احتجاجات يومية ضد الحكومة في العاصمة.

ولم يذكر التقرير أي تفاصيل أخرى عن تفجير الجمعة الذي وقع تحت جسر السنك فوق نهر دجلة الذي يمر عبر بغداد.

والجمعة أيضا، قال المتظاهر أمير الشامي إن قوات الأمن أزالت خيام اعتصام احتجاجي في مدينة كربلاء المقدسة.

وقتل أكثر من 250 شخصا منذ اندلاع الاضطرابات في الأول من أكتوبر.

ويشتكي المتظاهرون من انتشار الفساد ونقص فرص العمل وضعف الخدمات الأساسية، بما في ذلك انقطاع التيار الكهربائي المنتظم على الرغم من احتياطيات العراق النفطية الهائلة.

An Iraqi man, wearing a protective mask, stands inside a coffee shop with a sign in Arabic which reads "Coffee shop is closed,…
أثر انتشار الفيروس على الاقتصاد والأعمال الصغيرة في العراق

سجلت أعداد الإصابات بفيروس كورونا المكتشفة في العراق "طفرة"، الأربعاء، بعد إعلان وزارة الصحة تسجيل 781 إصابة في يوم واحد، وهي الحصيلة الأكبر منذ بدأت السلطات العراقية إعلان أعداد المصابين الجدد بشكل يومي.

الموقف الوبائي اليومي للأصابات المسجلة بفيروس كورونا المستجد في العراق - تم فحص (٨٥٨٥) نموذج في كافة المختبرات...

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Wednesday, June 3, 2020

وارتفع تعداد المصابين الكلي في العراق إلى 8168 حالة مكتشفة، فيما عزا وزير الصحة العراقي، قبل يومين، الارتفاع إلى "تجاوز بعض المواطنين للتعليمات الصحية"، و "زيادة أعداد الفحوصات المنفذة لاكتشاف الحالات المصابة".

وتوقع الوزير حسن التميمي، الأربعاء، "تسجيل 800 حالة يوميا"، مضيفا أن "خلية الأزمة قررت تشديد الإجراءات على المنافذ الحدودية".

وأعلنت وزارة الصحة أيضا تسجيل 21 وفاة بالمرض، ليرتفع عدد الوفيات الكلي المسجل إلى 256 حالة.

وخلال الأيام الأولى من التسجيل، كان العراق يعلن أرقاما لا تتجاوز 20- 50 حالة يوميا، لكن الأعداد بدأت بالارتفاع بشكل كبير خلال "الموجة الثانية من الوباء التي يشهدها العراق" كما قال أحد الخبراء الصحيين العراقيين خلال الأيام الماضية.

وتضرر الاقتصاد العراقي، وجزء كبير من الأعمال الصغيرة والعمال في القطاع الخاص بشدة بسبب الإجراءات المرافقة للفيروس.

وحصل موقع "الحرة" على وثيقة لم يمكن التأكد من صحتها، تشير إلى أمر من وزارة الصحة لكوادرها، بما فيها كوادر رفيعة، بعدم الحديث إلى وسائل الإعلام بما يخص انتشار الفيروس في العراق، أو إعلان أي أعداد أو حصيلة للمصابين.

وثيقة من وزارة الصحة
وثيقة من وزارة الصحة العراقية منتشرة في مواقع التواصل

وتخاطب الوثيقة، التي تحمل عنوان "توحيد الخطاب الإعلامي"، وكلاء الوزير أيضا، وهم المسؤولون الأعلى في الوزارة بعد الوزير نفسه، وتأمرهم باتباع الحصيلة التي يعلنها المتحدث باسم وزارة الصحة "حصرا".