سقط العديد من المتظاهرين بقنابل الغاز في العراق
سقط العديد من المتظاهرين بقنابل الغاز في العراق

قال مسؤولون طبيون وأمنيون في العراق إن أحد المحتجين قُتل وأصيب أكثر من 40 آخرين في تجدد للاشتباكات ليلا وسط بغداد.

دعا المتظاهرون إلى تنظيم احتجاجات كبيرة الجمعة مع استمرار السلطات العراقية في قمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وذكر مسؤولون أن الاشتباكات وقعت في منطقة خيلاني، بالقرب من مركز حركة الاحتجاج في ساحة التحرير، بعد ساعات من احتفال المتظاهرين بفوز العراق على إيران 2-1 في تصفيات كأس العالم.

وقالت منظمة العفو الدولية إن قوات الأمن في بغداد أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع مباشرة على الحشد.

وكان وزير الدفاع نجاح الشمري قال الخميس إن تحقيقا أكد أن عبوات الغاز المسيل للدموع المسؤولة عن مقتل المحتجين لم تشتريها الحكومة.

ويتظاهر العراقيون منذ الأول من أكتوبر ضد الفساد والطبقة الحاكمة في البلاد.

وقتل أكثر من 320 شخص في الاحتجاجات في عدة مدن عراقية، وقالت منظمات حقوقية إن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين.

شهدت المنطقة مؤخرا تحركات مكثفة لعناصر تنظيم داعش مستغلين الطبيعة الوعرة، التي يصعب على القوات العراقية تأمينها بشكل كامل
شهدت المنطقة مؤخرا تحركات مكثفة لعناصر تنظيم داعش مستغلين الطبيعة الوعرة، التي يصعب على القوات العراقية تأمينها بشكل كامل

قتل 19 عنصرا من تنظيم داعش خلال ضربات جوية نفذتها طائرات التحالف الدولي في العراق، أسفرت أيضا عن تدمير 46 كهفا شمال غربي كركوك.

وقال جهاز مكافحة الإرهاب العراقي في تغريدة على تويتر إن "طائرات التحالف الدولي نفذت 26 ضربة ضد مواقع داعش في جبال قرة جوغ جنوبي قضاء مخمور".

وأكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية يحيى رسول في بيان أن "الضربات نفذت بعد أن زود جهاز مكافحة الإرهاب طائرات التحالف الدولي بمعلومات دقيقة عن تواجد عناصر داعش وأماكن اختبائهم".  

وأضاف أن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب ألقت القبض على عنصرين من داعش في قضاء الفلوجة، كما دمرت ثلاثة مقرات للتنظيم في وادي حوران بمحافظة الأنبار".

وكانت الحكومة العراقية أطلقت الثلاثاء الماضي حملة عسكرية واسعة ضد تنظيم داعش بدعم من التحالف الدولي في كركوك والحدود الفاصلة بينها وبين محافظة صلاح الدين.

وشهدت المنطقة مؤخرا تحركات مكثفة لعناصر تنظيم داعش، مستغلين الطبيعة الوعرة التي يصعب على القوات العراقية تأمينها بشكل كامل رغم إعلان النصر على التنظيم في ديسمبر 2017.

ومطلع الشهر الماضي أظهر مقطع فيديو نشرته قوات التحالف الدولي في العراق اللحظات الأولى لضربات جوية نفذتها طائرات التحالف واستهدفت 10 كهوف يستخدمها تنظيم داعش في منطقة جبال حمرين بين ديالى وكركوك.

وقال التحالف بقيادة الولايات المتحدة إن خمسة إلى 10 عناصر من داعش قتلوا في الضربات، لكن هذه الأرقام يمكن أن ترتفع مع قيام القوات العراقية بعمليات بحث وتفتيش بعد الهجوم الذي وقع الأربعاء الماضي.

وذكر مركز السياسة الدولية الأميركي في تقرير نشره في السادس من مايو أن تنظيم داعش ركز في 2020 عملياته بمناطق ديالى وصلاح الدين وشمال بغداد وكركوك ونينوى، ما يشكل قوسا يعبر شرقي وشمالي العراق. 

وفي شهر أبريل وحده، نفذ داعش 87 هجمة إرهابية في تلك المناطق، أسفرت عن مقتل 183. وأكدت السلطات العراقية وقوع 23 هجمة منها في الأسبوع الأول من شهر أبريل وحده.

ويرى التقرير في نشاط داعش في تلك المناطق، لا سيما الأرياف، أمرا يشابه حرب الاستنزاف التي يسعى التنظيم للبقاء من خلالها، ويبقي الفرصة أمام خلاياه النائمة لتستيقظ وتستهدف ما يعبر تلك المناطق من شاحنات تجارية ونفطية وقوافل أمنية ومجموعات سياحية تتنقل ما بين العراق وإيران.