لقطة من الفيديو
لقطة من الفيديو

معلمة، أو ربما هي مديرة المدرسة، لا ندري. نراها في الفيديو تدخل بعصبية إلى غرفة الدرس حيث يتكدس تلاميذ صغار على مقاعدهم، لتبحث عن طفل بلغها أنه تلفظ بكلمة "سلمية".

تمسك الطفل من أذنه وتحاول جره، وعندما لا يتحرك تهدده بقطع أذنه. "اطلع لا أجيب أذنك بإيدي"، تقول للطفل بلهجة عراقية واضحة، "السلمية مالت من؟" تضيف بنبرة معنفة، دون أن تدع أذن الطفل تفارق قبضتها، ويختفيان معا خارج الغرفة.

لم يوضح ناشر الفيديو على فيسبوك، مكان الحادث أو زمانه، ربما فكر أن لـ"سلمية" دلالات كافية.

شاهد الفيديو

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر احتجاجات في بغداد وعدد من المحافظات الجنوبية تطالب بالقضاء على الفساد ورحيل النخبة الحاكمة.

وسقط مئات القتلى وآلاف الجرحى جراء استخدام القوات العراقية القوة المفرطة ضد المتظاهرين.

أنباء عن وفاة شاب في العراق بسلالة أوروبية من فيروس كورونا المستجد
أنباء عن وفاة شاب في العراق بسلالة أوروبية من فيروس كورونا المستجد

أعلنت وزارة الصحة العراقية، الأحد، تماثل طبيب عراقي للشفاء من فيروس كورونا، بعد أن "وصلت إصابته إلى درجة حرجة استلزمت وضعه على جهاز الإنعاش الرئوي"، وسط دعوات للمتعافين من الوباء للتبرع ببلازما الدم.

وأضافت الوزارة أن الطبيب تلقى علاجا ببلازما "الشفاء" بعد ساعات من نقله إلى الإنعاش.

وزير الصحة والبيئة يوجه فريق وزاري لمستشفى اليرموك التعليمي لمتابعة الحالة الصحية للدكتور حيدر فاضل والمصاب بفايروس...

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Sunday, May 24, 2020

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم، الأحد، المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".

ونشر المركز رقم هاتف، للاتصال عليه من قبل المتبرعين.

وأمر رئيس الوزراءالعراقي مصطفى الكاظمي الأجهزة الأمنية، الأحد، بتشديد إجراءات الحظر الشامل، في محاولة لاحتواء العدوى.

وسجلت أعداد الإصابات اليومية في العراق رقما قياسيا، السبت، بعد تسجيل 308 إصابة في يوم واحد، لترتفع أعداد المصابين الإجمالية إلى 4272 إصابة، بينما توفي 152 شخصا نتيجة المرض حتى الآن.