وقفة لتكريم ضحايا مأساة الطائرة المنكوبة
وقفة لتكريم ضحايا مأساة الطائرة المنكوبة

نفى السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير مشاركته في أي تظاهرة مناهضة للسلطات، بعكس ما زعمت وسائل إعلام إيرانية.

وكتب ماكير على تويتر: "يمكنني أن أؤكد أني لم أشارك في أي تظاهرة".

وشرح أنه ذهب للمشاركة في وقفة لتكريم ضحايا مأساة الطائرة المنكوبة (التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية) التي أُسقطت قرب طهران الأربعاء، وأشار إلى أنه احتُجز لمدة نصف ساعة.

وكانت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية ذكرت، السبت، أن السلطات احتجزت السفير البريطاني أمام جامعة أمير كبير بطهران، بتهمة "تحريض محتجين معارضين للحكومة".

هذه الخطوة قوبلت بحملة تنديد واسعة، إذ سارع وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إلى التأكيد أن "اعتقال سفيرنا في طهران دون مبرر أو تفسير هو انتهاك صارخ للقانون الدولي".

يذكر أن إيران كانت قد شهدت مظاهرات حاشدة شارك فيها آلاف الطلبة، السبت، احتجاجا على إسقاط الحرس الثوري الإيراني للطائرة الأوكرانية، وقد طالت الاحتجاجات رموز الحكم في طهران وعلى رأسهم المرشد علي خامنئي.

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية
بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية

حذرت خلية الأزمة التي شكلها البرلمان العراقي لمتابعة وباء كورونا، من وقوع "كارثة كبيرة"  في البلاد بسبب تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض، وعدم التزام المواطنين بالإرشادات الصحية، بحسب الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وقال عضو الخلية النائب علي اللامي إن "خلية الأزمة النيابية تتابع إجراءات مواجهة كورونا عن كثب وتحذر  من تنامي خطر الجائحة".

وأضاف في تصريح صحفي يوم الاثنين  أن "البلاد ستتعرض لكارثة كبيرة وقد تسجل أرقاما مرتفعة أذا استمر عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وإجراءات حظر التجوال".

ويقتصر دور خلية الأزمة العراقية على الرقابة ومتابعة إجراءات وزارة الصحة.

وطالب اللامي بفرض "حظر شامل للتجوال، بعد انتهاء عيد الفطر واتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين" للإجراءات، للحد من تفشي المرض.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أعلنت، الأحد، تسجيل 197 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".