السيستاني يندد بالعنف ضد المحتجين ويقول إن أي حكومة عراقية جديدة لابد أن تحظى بثقة الشعب
السيستاني تعرض لكسر في فخذه

قالت السفارة الأميركية في بغداد الخميس إنها تلقت نبأ نجاح جراحة المرجع الأعلى الشيعي في العراق علي السيستاني "بفرح عظيم"، وذلك بعد خضوعه لعملية عاجلة في وقت سابق.

وقالت السفارة إن السيستاني يلعب دورا في تحقيق الاستقرار الدائم، ووصفته بصمام أمان أساسي للعراق والمنطقة.

وقالت مصادر لوسائل إعلام عراقية إن العملية الجراحية التي أجريت له قد كللت بالنجاح.

وتعرض المرجع الديني الأعلى للشيعة في العراق إلى "كسر" في الفخذ مساء الأربعاء، حسب بيان من مكتبه حصلت "الحرة" على نسخة منه.

وأجرى أطباء عراقيون العملية للسيستاني الخميس، حسب بيان صدر عن مكتبه.

وقال البيان إن السيستاني أصيب "في الليلة الماضية بالتواء في الرجل اليسرى أدى إلى كسر في عظم الفخذ وستجرى له عملية جراحية هذا اليوم (الخميس) بإشراف فريق طبي عراقي".

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية
بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية

حذرت خلية الأزمة التي شكلها البرلمان العراقي لمتابعة وباء كورونا، من وقوع "كارثة كبيرة"  في البلاد بسبب تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض، وعدم التزام المواطنين بالإرشادات الصحية، بحسب الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وقال عضو الخلية النائب علي اللامي إن "خلية الأزمة النيابية تتابع إجراءات مواجهة كورونا عن كثب وتحذر  من تنامي خطر الجائحة".

وأضاف في تصريح صحفي يوم الاثنين  أن "البلاد ستتعرض لكارثة كبيرة وقد تسجل أرقاما مرتفعة أذا استمر عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وإجراءات حظر التجوال".

ويقتصر دور خلية الأزمة العراقية على الرقابة ومتابعة إجراءات وزارة الصحة.

وطالب اللامي بفرض "حظر شامل للتجوال، بعد انتهاء عيد الفطر واتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين" للإجراءات، للحد من تفشي المرض.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أعلنت، الأحد، تسجيل 197 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".