لاريجاني خلال زيارته رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري
لاريجاني خلال زيارته رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري

عبيد أعبيد - الحرة 

قادما من سوريا عقب لقاء جمعه مع بشار الأسد، ورئيس لجنة الأمن القومي السوري، حل رئيس مجلس الشورى (البرلمان) في إيران، علي لاريجاني، الاثنين، في بيروت، والتقى من المسؤولين الرسميين، كل من  الرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيسي مجلسي النواب والوزراء، نبيه بري وحسان دياب.

لكن تقارير صحفية إيرانية، كشفت جدول أعمال لقاءات المسؤول الإيراني في دمشق ثم بيروت، حيث كانت أكثرها مع شخصيات أمنية وعسكرية. 

في دمشق، التقى لاريجاني، إلى جانب بشار الأسد، اللواء فيصل الخوري، رئيس لجنة الأمن القومي في سوريا، إلى جانب مسؤولين عسكريين في قوات النظام، و"فيلق القدس" التابع لجيش بلاده. 

إيرانيون يمرون بجانب دعاية انتخابية في طهران - 12 فبراير 2020
بين غلاة المحافظين والموالين لخامنئي.. حقائق عن الانتخابات البرلمانية الإيرانية
ينتخب الإيرانيون الجمعة برلمانا جديدا يتوقع أن يعزز سلطة مرشد الجمهورية علي خامنئي، فيما تواجه البلاد ضغوطا اقتصادية هائلة بسبب العقوبات الأميركية أميركية المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني

وفي لبنان، كشفت تقارير إيرانية، انه إلى جانب عون، وبري ودياب، أجرى لاريجاني مباحثات مع الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصرالله والأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي"، فضلا عن اجتماعه بمسؤولي الفصائل الفلسطينية وحشد من النخب العسكرية التابعة لحزب الله.

ولم يكشف المسؤول الإيراني، ضمن تصريحاته الرسمية في البلدين، عن هذه اللقاءات التي أخذت حصة الأسد في جدول أعماله. 

لكنه قال في مؤتمر صحافي، عقده في مقر سفارة بلاده في بيروت انه "فهم من خلال اللقاءات التي أجراها مع الرؤساء في لبنان أنه يمر حاليا بمرحلة حساسة للغاية"، ولم يأت على ذكر أي من لقاءاته مع مسؤولي الفصائل المسلحة في لبنان.

وكشف بيان صادر عن خلية إعلام "حزب الله" أن زعيم الحزب حسن نصر الله إستقبل لاريجاني والوفد المرافق، وأكد تطرقه للأوضاع الأمنية وسبل مواجهتها. 

وفي وقت تبحث فيه بيروت عن محاولات استقطاب اقتصادي غربي، ​​تطرح زيارة المسؤول الإيراني الثالث في هرم السلطة الإيرانية، أسئلة حول توقيتها، وأسبابها؟

فهل تهدف الزيارة الى تنسيق رد أدرع إيران في المنطقة على مقتل قاسم سليماني؟ أم هي زيارة تعويمية للزائر نفسه؟ واحتمال ثالث يطرح في الشارع اللبناني عن كون لاريجاني أول زائر أجنبي لرئيس حكومة يسميها البعض حكومة حزب الله؟

وخصوصا أن لاريجاني وصل الى بيروت آتيا من دمشق وفي طريقه إلى بغداد، ما أعطى صورة أوضح عن "زيارة الحلفاء"، في وقت حساس من التوترات الإقليمية والعقوبات الدولية المفروضة على إيران وحلفائها على رأسهم حزب الله.

وصاية إيرانية 

المحلل السياسي اللبناني، علي الأمين، قال لموقع "الحرة"، عن زيارة لاريجاني إلى المنطقة، إنها "تأتي عقب أنباء عن نيته الترشح لرئاسة إيران المقبلة.".

وحول معاني الزيارة وتوقيتها، لفت المحلل إلى ان لقاء لاريجاني برئيس الحكومة الجديدة (حسان دياب) غير المرحب بها شعبيا من قبل المتظاهرين اللبنانيين، هو تأكيد على تبعيتها العميقة لحزب الله أي لإيران. 

وأشار إلى أن الزيارة التي رتبها المسؤول الإيراني إلى دمشق وبيروت ثم بغداد، تأتي في إطار ما ترغب إيران في إظهاره من رعاية ووصاية على مناطق نفوذها.

لكن في المقابل، أكد الأمين، ان لاريجاني، مسؤول سياسي وليس عسكري، وبالتالي فزيارته إلى المنطقة "لا تحمل شيئا استثنائيا، بقدر ما هي تقليدية وقتما تتغير الحكومة اللبنانية"، قائلا: "في أي تغيير سياسي أو حكومي بلبنان، تكون أزل زيارة رسمية إلى البلاد من إيران". 

 

 

أطباء في مستشفى حكومي في العاصمة العراقية بغداد يأخذون عينة لفحص فيروس كورونا- 2 أبريل 2020
أطباء في مستشفى حكومي في العاصمة العراقية بغداد يأخذون عينة لفحص فيروس كورونا- 2 أبريل 2020

دعت الأمم المتحدة في العراق "يونامي" في بيان لها، الجمعة، الحكومة العراقية إلى دعم التقارير المستقلة عن أرقام الإصابات بفيروس كورونا، مضيفة أن الوباء "تهديد عالميٌ غير مسبوق يتطلب استجابات قوية من الحكومات والمجتمعات والأفراد".

وتأتي دعوة الأمم المتحدة بعد أن علقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية عمل وكالة رويترز في العراق لمدة ثلاثة أشهر، وطالبتها بالاعتذار على خلفية نشرها تقريرا "يهدد الأمن المجتمعي" يفيد بأن أعداد الإصابات بفيروس كورونا في العراق أكثر من تلك التي تعلنها وزارة الصحة.

وقالت الأمم المتحدة إن العراق، كما في دول أخرى، شهد نقصا في الإبلاغ عن حالات الإصابة بمرض "كوفيد-19"، بسبب عوامل بينها اعتبارات ثقافية والخوف من الوصمة وحالات لمرضى غير موثقين بالإضافة الى غياب المراقبة النشطة والمحدودية في الفحوصات".

وكما رفضت المنظمة "احتمال أن تتعمد الحكومة إخفاء أو تزييف النتائج"،مضيفة أنه "لا يمكن تحديد عدد الحالات المفقودة بدقة إلا باستخدام المراقبة النشطة". 

وطالبت الحكومة "الدفاع عن التقارير المستقلة، لأن حرية الإعلام هي أحد أركان المجتمع الديمقراطي. وتوفر الشفافية والمساءلة والاستفهام البنّاء فرصة للسلطات لتوضيح إجراءاتها". 
 
وكانت وكالة رويترز قد نشرت تقريرا قالت فيه إن مسؤولين وأطباء عراقيين كشفوا أن هناك الآلاف من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في العراق.

وقالت رويترز: "يوم السبت من الأسبوع الماضي وحده تم دفن نحو 50 شخصا ماتوا بسبب المرض"، في وقت كانت البيانات الرسمية تشير إلى وفاة 42 شخصا.

وبحسب إحصائيات السلطات العراقية، أصيب بالفيروس حتى مساء الجمعة 820 شخصا تعافى منهم 226 شخصا وتوفي 54 آخرين.