الصدر عاد إلى العراق بعد تفشي كورونا في قم
الصدر عاد إلى العراق بعد تفشي كورونا في قم | Source: Courtesy Photo

أصدر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، السبت، بياناً دعا فيه إلى التصدي لفيروس كورونا، معربا عن توقعه بأن الفيروس لن يدخل العراق.

وفي البيان الذي نشره المقرب من الصدر صالح محمد العراقي، دعا الصدر أنصاره "للوقاية المعنوية فضلا عن الوقاية الصحية مشددا على أهمية التضرع والدعاء."

يذكر أن الصدر عاد السبت إلى العراق قادما من مدينة قم الإيرانية التي كان مقيما فيها منذ عدة أشهر، بعد ظهور فيروس كورونا فيها.

وكان الصدر غادر العراق إلى إيران قبيل اندلاع الاحتجاجات الشعبية المناهضة للحكومة في الأول من أكتوبر الماضي، قبل أن يعود لفترة وجيزة في نوفمبر ويظهر في ساحة الاحتجاج الرئيسية في مسقط رأسه بمدينة النجف.

ولم تستمر زيارته لمدينة النجف سوى أيام قليلة حيث اضطر إلى المغادرة مرة أخرى لمدينة قم الإيرانية بعد تعرضه لهتافات مناوئة من قبل المحتجين الذين اتهموه بمحاولة ركوب موجة التظاهرات.

وجاءت عودة الصدر لمدينة النجف السبت، بعد ثلاثة أيام من انتشار فيروس كورونا المستجد في مدينة قم ومدن إيرانية أخرى.

وفيما يلي نص البيان:

 

بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية
بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 3946 إصابة، و147 حالة وفاة، وفق الأرقام الصادرة من وزارة الصحة العراقية

حذرت خلية الأزمة التي شكلها البرلمان العراقي لمتابعة وباء كورونا، من وقوع "كارثة كبيرة"  في البلاد بسبب تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض، وعدم التزام المواطنين بالإرشادات الصحية، بحسب الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وقال عضو الخلية النائب علي اللامي إن "خلية الأزمة النيابية تتابع إجراءات مواجهة كورونا عن كثب وتحذر  من تنامي خطر الجائحة".

وأضاف في تصريح صحفي يوم الاثنين  أن "البلاد ستتعرض لكارثة كبيرة وقد تسجل أرقاما مرتفعة أذا استمر عدم الالتزام بالإرشادات الصحية وإجراءات حظر التجوال".

ويقتصر دور خلية الأزمة العراقية على الرقابة ومتابعة إجراءات وزارة الصحة.

وطالب اللامي بفرض "حظر شامل للتجوال، بعد انتهاء عيد الفطر واتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين" للإجراءات، للحد من تفشي المرض.

وكانت وزارة الصحة والبيئة العراقية قد أعلنت، الأحد، تسجيل 197 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ودعا المركز الوطني العراقي لنقل الدم المرضى المتعافين من الإصابة بفيروس كورونا إلى التبرع بـ"بلازما الدم" التي قال إنها كانت وراء "تماثل العديد من الحالات الحرجة إلى الشفاء".