الآلاف يتظاهرون ضد الفساد وسوء الخدمات في السليمانية بإقليم كردستان العراق
الآلاف يتظاهرون ضد الفساد وسوء الخدمات في السليمانية بإقليم كردستان العراق

أعلنت خلية الإعلام الأمني الحكومية في العراق، الاثنين، مقتل ثلاثة مدنيين بهجوم مسلح على مقهى وملعب بمحافظة صلاح الدين.

الخلية الأمنية، لم تكشف في بيانها ملابسات الحادث، واكتفت بالإشارة إلى ان مقتل الضحايا جاء في إطار "عملية تفتيش عن عناصر إرهابية". 

وذكرت ان استهداف المدنيين، تم بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، في "كوفي شوب"، يقع في منطقة البوصفة التابعة لقضاء بلد في محافظة صلاح الدين. 

وأضافت أن "الهجوم أدى إلى مقتل ثلاثة مواطنين وإصابة آخر"، مبينة أنها ستعلن عن تفاصيل أخرى في وقت لاحق.

وتشهد المحافضة مظاهرات مستمرة ضد الطبقة السياسية الحاكمة، ويستعمل النشطاء عادة المقاهي كمكان لاجتماعاتهم لتنسيق احتجاجاتهم. 

وحسب أرقام المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق، قتل أكثر من 500 متظاهر، منذ بداية الاحتجاج، مستهل أكتوبر الماضي.  

تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة
تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة

وضعت السلطات التركية المئات من رعاياها القادمين من العراق في الحجر الصحي لمنع انتشاره فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت مصادر محلية. 

وقالت صحيفة "حرييت" إن الحكومة التركية أجلت الثلاثاء 511 مواطنا على متن طائرة من الأراضي العراقية، حيث تم إخضاعهم للحجر في سكن طلاب تابع لوزارة الشباب والرياضة بولاية أفيون كاراهيسار بعد إجراء الفحص الطبي لهم.

وجرت عملية نقل الرعايا الأتراك بالتنسيق بين وزارة الخارجية التركية، والجهات المسؤولة في العراق.

وتم نقل الرعايا الأتراك، الذين وصلوا ظهر الثلاثاء إلى مطار إيسنبوا بالعاصمة أنقرة، إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة.

وبينما اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية حول المبنى، قامت فرق البلدية المحلية بتطهير الحافلات.

وتقول الحكومة التركية إنها ستواصل إجلاء رعاياها الراغبين بالعودة من الخارج في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتحتل تركيا التي سجلت 34 ألفا و209 إصابات و725 وفاة بكوفيد-19 وفق أرقام رسمية صدرت الثلاثاء، المرتبة التاسعة بين الدول الأكثر تأثرا بالجائحة.

وأودى فيروس كوفيد-19 حتى الآن بـ65 عراقيا وأصاب أكثر من 1100 شخصا، بحسب وزارة الصحة العراقية.

لكن هذه الأرقام قد تكون أقل من الإصابات الموجودة الفعلية، إذ أن أقل من ثلاثة آلاف شخص من أصل 40 مليون نسمة خضعوا للفحص في أنحاء العراق.