ايرانيتان تضعان الكمامات في مطار النجف في العراق
ايرانيتان تضعان الكمامات في مطار النجف في العراق

أعلنت وزارة الصحة العراقية تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في البلاد، مضيفة إن المصاب "أحد طلبة العلوم الدينية من الجنسية الإيرانية ويقيم في النجف".

وقالت دائرة صحة النجف إن "الكشف عن الحالة تم خلال قيام الفرق الصحية بالتحري عن الزائرين والطلبة، وقد وجدت شكوكا لدى هذا الطالب وأرسلت مسحات منه إلى الفحص المختبري وقد أظهرت نتائج التحليل أنه حامل للفيروس".

وأضافت الدائرة إن "الطالب دخل العراق قبل قرار خلية الأزمة الوزارية بمنع دخول المواطنين الإيرانيين".

وقررت السلطات العراقية تعليق جميع رحلات الطيران من وإلى إيران، اعتبارا من الخميس وإلى إشعار آخر ويشمل الحظر مطاري بغداد والنجف.

كذلك طلبت وزارة الصحة العراقية من السلطات منع الوافدين من إيران كافة من دخول الأراضي العراقية من كافة المنافذ الحدودية إلى إشعار آخر، باستثناء المواطنين العراقيين الموجودين هناك على أن يخضعوا لحظر مدته 14 يوما.

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت الأربعاء عن أول حالتي وفاة جراء المرض وهما إيرانيان مسنان، سجلتا في قم، التي تُعد مركزا لدراسة الفقه الإسلامي وتجذب علماء الدين من إيران وخارجها.

والخميس، حظر العراق والكويت السفر من وإلى إيران، ومنعا دخول الإيرانيين الذين يتدفقون بالملايين على النجف وكربلاء لزيارة العتبات الشيعية المقدسة.

تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة
تم نقل الرعايا الاتراك إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة

وضعت السلطات التركية المئات من رعاياها القادمين من العراق في الحجر الصحي لمنع انتشاره فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت مصادر محلية. 

وقالت صحيفة "حرييت" إن الحكومة التركية أجلت الثلاثاء 511 مواطنا على متن طائرة من الأراضي العراقية، حيث تم إخضاعهم للحجر في سكن طلاب تابع لوزارة الشباب والرياضة بولاية أفيون كاراهيسار بعد إجراء الفحص الطبي لهم.

وجرت عملية نقل الرعايا الأتراك بالتنسيق بين وزارة الخارجية التركية، والجهات المسؤولة في العراق.

وتم نقل الرعايا الأتراك، الذين وصلوا ظهر الثلاثاء إلى مطار إيسنبوا بالعاصمة أنقرة، إلى مقاطعة أفيون كاراهيسار على متن 23 حافلة بصحبة رجال شرطة.

وبينما اتخذت فرق الشرطة إجراءات أمنية حول المبنى، قامت فرق البلدية المحلية بتطهير الحافلات.

وتقول الحكومة التركية إنها ستواصل إجلاء رعاياها الراغبين بالعودة من الخارج في ظل انتشار فيروس كورونا.

وتحتل تركيا التي سجلت 34 ألفا و209 إصابات و725 وفاة بكوفيد-19 وفق أرقام رسمية صدرت الثلاثاء، المرتبة التاسعة بين الدول الأكثر تأثرا بالجائحة.

وأودى فيروس كوفيد-19 حتى الآن بـ65 عراقيا وأصاب أكثر من 1100 شخصا، بحسب وزارة الصحة العراقية.

لكن هذه الأرقام قد تكون أقل من الإصابات الموجودة الفعلية، إذ أن أقل من ثلاثة آلاف شخص من أصل 40 مليون نسمة خضعوا للفحص في أنحاء العراق.