عراقيون يتظاهرون ويطالبون برحيل الطبقة السياسية
عراقيون يتظاهرون ويطالبون برحيل الطبقة السياسية

قتل مواطنان عراقيان الثلاثاء في التظاهرات التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد رفضا لمنح الثقة لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي.

ونشر ناشطون مقاطع مصورة لشخص يحمله المتظاهرون يقولون إنه قتل برصاص القوات الحكومية في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد، فيما اشارت الأنباء إلى مقتل متظاهر أخر في ساحة التحرير.

وأظهر فيديو أخر المتظاهرون وهم يتحدون بصدورهم العارية أحد عناصر الأمن الذي يطلق النار عليهم من مسافة قريبة جدا.

ولم تمنع الأمطار والمخاوف من انتشار فيروس كورونا العراقيين من تنظيم التظاهرات الثلاثاء المطالبين برحيل الطبقة السياسة وعدم منح الثقة لرئيس الوزراء المكلف علاوي.

وفي ساحة التحرير وسط بغداد، تسلح المتظاهرون بالكمامات وعلت الأصوات بالمطالبة بـ "مليونية" على وقع أنغام أغنية "موطني".

ويطالب المتظاهرون بانسحاب علاوي من تشكيل الحكومة إذا كان جادا بنهج الإصلاح الذي يدعيه، رافضين تشكيله للحكومة ومنددين بالجهات الداعمة التي كانت وراء ترشحيه لتشكيل الحكومة.

وأكد المتظاهرون الذين غالبيتهم من فئة الشباب أنهم لن يسمحوا لأحد بركوب موجة "الثورة الشبابية"، مشيرين إلى أنهم مستمرين بالتظاهر حتى تلبية مطالبهم، والتي ستكون "مليونية" العدد خلال الأيام المقبلة حتى لا تمنح الثقة لرئيس وزراء لا يمثل أدنى حدود مطالبهم.

وتأتي التظاهرات في الوقت الذي يعتزم فيه مجلس النواب العراقي عقد جلسات للتصويت على منح الثقة لرئيس الوزراء المكلف علاوي الخميس المقبل.

تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق
تسجيل أول إصابة بكورونا في الوسط الرياضي بالعراق

علقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية عمل وكالة رويترز في العراق لمدة 3 أشهر، وطالبتها بالاعتذار على خلفية نشرها تقريرا "يهدد الأمن المجتمعي" يفيد بأن أعداد الإصابات بفيروس كورونا في العراق أكثر من تلك التي تعلنها وزارة الصحة.

وفرضت الهيئة غرامة مالية على الوكالة قدرها 25 مليون دينار عراقي، نحو 20 ألف دولار أميركي.

واتهمت الهيئة وكالة رويترز بـ"مخالفة لائحة قواعد البث الإعلامي"، من خلال نشر أعداد للمصابين في العراق "تنافي ما أعلنته منظمة الصحة العالمية".

وقالت الهيئة إن "تعاطي رويترز بهذه الطريقة مع الوضع العراقي يهدد الأمن المجتمعي ويعرقل الجهود الحكومية الكبيرة في مكافحة انتشار فيروس كورونا، ويعطي صورة سلبية عن خلية الأزمة".

وزارة الصحة العراقية، بدورها، وجهت انتقادات لـ"وسائل إعلام"، وقالت إن "نشر مثل هذه الأخبار وفي هذا الوقت الحرج سيؤدي إلى تقليل الالتزام بحظر التجوال مما يعني زيادة احتمالية الإصابة وانتشار الوباء".

وحملت الوزارة "الوكالات والصحف المعنية المسؤولية القانونية الناتجة عن نشر معلومات خاطئة تهدد الأمن الصحي للبلد وستتخذ الوزارة الإجراءات القانونية الرادعة لحماية المواطنين من التشويش المتعمد".

تصريح صحفي تناقلت بعض الوكالات الخبرية والصحف تشكيكا بأعداد الإصابات والوفيات التي تعلنها السلطات الصحية في العراق...

Posted by ‎وزارة الصحة العراقية‎ on Thursday, April 2, 2020

وتشير آخر الأرقام التي نشرتها وزارة الصحة إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا في العراق وصل إلى 772 حالة، و54 وفاة".

وكانت رويترز قد نشرت تقريرا قالت فيه إن مسؤولين وأطباء عراقيين كشفوا أن هناك الآلاف من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في العراق.

وقالت رويترز إنه "يوم السبت من الأسبوع الماضي وحده تم دفن نحو 50 شخصا ماتوا بسبب المرض"، فيما كانت البيانات الرسمية تشير إلى وفاة 42 شخصا فقط.