إطلاق قذائف من نوع كاتيوشا أصبح متكررا في العراق - صورة من الأرشيف
إطلاق قذائف من نوع كاتيوشا أصبح متكررا في العراق - صورة من الأرشيف

قالت مصادر أمنية عراقية، الاثنين، إن قاعدة بلدة الجوية تعرضت إلى استهداف بثلاثة كاتيوشا على الأقل، فيما قالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية، جيسيكا ماكنولتي، لقناة "الحرة" إن البنتاغون على علم بالتقارير حول تعرض القاعدة لهجوم.

وأكدت ماكنولتي عدم وجود أي قوات أميركية أو قوات تابعة للتحالف الدولي في القاعدة.

وأضافت أن " شركة أميركية خاصة لديها مجموعة مقاولين يعملون في القاعدة لصالح العراقيين، والتقارير الأولية تشير إلى عدم وقوع أي أضرار أو خسائر بشرية بين الأميركيين".

وقال شهود عيان لمراسل "الحرة" إن صافرات الإنذار دوت داخل القاعدة، وأن الاستهداف كان على مقر شركة سالي بورت الأميركية، فيما لم تذكر المصادر مزيدا من التفاصيل.

والأحد، سقط صاروخان على الأقل، الأحد، قرب محيط مطار بغداد في العاصمة، استهدفا كما يبدو قاعدة "فيكتوريا" العسكرية التي يتواجد فيها جنود من قوات التحالف.

وفي نهاية أبريل، تعرض مطار بغداد للاستهداف بثلاثة صواريخ كاتيوشا، في محيط مطار بغداد الدولي من الجهة الجنوبية. وبينت المصادر، أن أحد الصواريخ سقط بالقرب من قاعدة فكتوريا العسكرية الأميركية.

وغالبا ما تنسب واشنطن الهجمات المماثلة التي تستهدف قواتها أو مقراتها الدبلوماسية لمجموعات مسلحة عراقية موالية لإيران.

فخري كريم عمل كاتبا وصحفيا ومستشار لعدة سنوات
فخري كريم عمل كاتبا وصحفيا ومستشار لعدة سنوات | Source: Facebook: almada.foundation

نجا رئيس مؤسسة المدى للإعلام والثقافة، الكاتب فخري كريم من "محاولة اغتيال" في العاصمة، بغداد، أثناء عودة من معرض العراق الدولي للكتاب، على ما أفاد بيان للمؤسسة.

وأوضح البيان أن "مسلحين مجهولين" كانوا يستقلون مركبة اعترضوا السيارة التي كان يستقلها كريم برفقة مدير عام مؤسسة المدى، غادة العاملي، وأطلقوا الرصاص وهربوا.

أكدت المؤسسة أن "قوى الظلام والتخلف المسؤولة عن دمار العراق" لا تريد رؤية السعادة في العراق، حيث تفاعلت مع حدث ثقافي كبير مثل معرض العراق الدولي للكتاب بهذه الطريقة.

ونشرت المؤسسة عبر صفحتها في فيسبوك صورا لما تقول إنها تظهر آثار الرصاص في المركبة.

ووصفت المؤسسة "محاولة الاغتيال" بـ"الجبانة"، مشيرة إلى أنها تؤكد الدور المؤثر الذي يلعبه رئيس المؤسسة في الحياة السياسية والثقافية والعراقية.

وطالبت المؤسسة الجهات الرسمية بفتح تحقيق ضد من ارتكبوا محاولة الاغتيال ومن يقف خلفهم، وتقديمهم للعدالة.

وفخري كريم عمل في مجال الإعلام بالعراق منذ سنوات طويلة وكان نقيبا للصحفيين، وعمل كمستشار للرئيس العراقي الأسبق خلال 2006 و2014.