المدير العام لمطار السليمانية الدولي هندرين مفتي أكد القرار
الهجوم لم يسفر عن سقوط أي ضحايا

أعربت رئاسة الجمهورية العراقية، السبت، عن إدانتها الاعتداء على مطار السليمانية الدولي في إقليم كردستان، فيما طالبت الحكومة التركية بتحمل المسؤولية وتقديم اعتذار رسمي.

وذكرت رئاسة الجمهورية، في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية "واع": "تتكرر العمليات العسكرية التركية على إقليم كردستان وآخرها قصف مطار السليمانية المدني".

وتابع: "ونحن إذ ندين هذه الاعتداءات السافرة على العراق وسيادته فإننا نؤكد عدم وجود مبرر قانوني يخول القوات التركية الاستمرار على نهجها في ترويع المدنيين الآمنين بذريعة وجود قوات مناوئة لها على الأراضي العراقية".

وطالب البيان، الحكومة التركية بـ"تحمل المسؤولية وتقديم اعتذار رسمي عن هذه التصرفات ووقف هذه الاعتداءات وحل مشكلاتهم الداخلية عن طريق فتح منافذ الحوار مع الأطراف المعنية"،

وشدد البيان بالقول: "وفي حال تكرار هذه الاعتداءات سيكون هناك موقف حازم لمنع تكرارها مستقبلا".

وكان "انفجار"، قد وقع، أمس الجمعة، قرب مطار في كردستان العراق تسبب في اندلاع حريق دون وقوع إصابات، وفق ما أعلنت الأجهزة الأمنية، ووصف مسؤولون من الإقليم العراقي الحدودي مع تركيا ما وقع بأنه "هجوم".

من جهته نفى التحالف الناشط في سوريا المجاورة والذي يتعاون مع واشنطن في مكافحة تنظيم "داعش"، التقارير التي أفادت استهدف قيادي في قوات سوريا الديمقراطية، بحسب وكالة فرانس برس.

وتحدث عدد من المسؤولين من بينهم نائب رئيس وزراء إقليم كردستان العراق، جوباد طالباني، عن "هجوم"، دون تقديم مزيد من التفاصيل على الفور أو تحديد الجهة المسؤولة أو المستهدفين.

كما دان محافظ السليمانية، هفال أبو بكر، "الغارة الجوية" على "مكان قريب من أطراف مطار السليمانية"، ودعا في بيان "جميع الأطراف السياسية إلى إنهاء خلافاتها وعدم جعل كردستان ضحية لنزاعاتها". 

وردّ التحالف، في وقت متأخر من مساء الجمعة، على "الأنباء التي تدعي" استهداف القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، في السليمانية، مؤكدا أن هذه التقارير "عارية عن الصحة"، وفق ما نقلته فرانس برس.

امرأة تسير في قرية بمحافظة صلاح الدين بالعراق (أرشيفية. تعبيرية)
امرأة تسير في قرية بمحافظة صلاح الدين بالعراق (أرشيفية. تعبيرية)

 قال مصدران أمنيان لرويترز، الأربعاء، إن خمسة مدنيين من عائلة واحدة قتلوا جراء انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في المركبة التي كانت تقلهم بمحافظة صلاح الدين في العراق.