الممثل والكاتب أحمد وحيد معروف بتقديمه أعمالا ومشاهد تمثيلية ساخرة معظمها تنتقد الفساد والظواهر السلبية في العراق
الممثل والكاتب أحمد وحيد معروف بتقديمه أعمالا ومشاهد تمثيلية ساخرة معظمها تنتقد الفساد والظواهر السلبية في العراق | Source: social media

بعد أن أثير الكثير من الجدل بشأنه، نفى مجلس القضاء الأعلى في العراق وجود أي دعوى قضائية ضد الفنان العراقي الساخر أحمد وحيد، الذي فند بدوره المزاعم المتعلقة بـ"الإساءة" لقاض عراقي متوف خلال مشهد تمثيلي.

وأصدر مجلس القضاء الأعلى في العراق توضيحا نشر، الثلاثاء، على موقعه الرسمي أكد فيه "عدم وجود دعوى ضد الفنان أحمد وحيد"، لافتا إلى أن "القضاء يشدد على احترام الفن بمختلف صوره والتعبير عن الرأي ضمن الأطر الدستورية والقانونية".

وأضاف المجلس أن "القاضي المختص، أوضح أنه لا توجد دعوى أصولية ضد الفنان أحمد وحيد، وأن ما حصل هو أن أحد المحامين قدم طلبا إلى محكمة تحقيق الرصافة وأشر عليه القاضي بموجب إجراء روتيني وفق السياقات الإدارية المتبعة على كل طلب يقدم إلى القاضي".

وبين أن "المحامي قام بتصويره، من دون أن يراجع المحكمة أو مركز شرطة معين لاستكمال إجراءات الشكوى الأصولية لغاية اليوم".

وكان المحامي أحمد الشمري أعلن رفع دعوى قضائية على أحمد وحيد وقناة "يو تي في" زعم خلالها أن الممثل "أساء" للقاضي المتوفى محمد عريبي الخليفة من خلال تقليد شخصيته في إحدى حلقات مسلسل "قط أحمر 3" الذي تبثه القناة خلال شهر رمضان.

وتوفي الخليفة، الذي أصدر حكم الإعدام بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين، في أبريل من عام 2021 عن عمر ناهز 52 عاما، بعد إصابته بفيروس كورونا.

وتداولت وسائل إعلام محلية وثيقة تظهر أن الشمري زعم في دعواه أن "الممثل أحمد وحيد سخر واستهزأ بطريقة مبطنة من القاضي محمد العريبي في ذكرى وفاته". 

كذلك اتهم الشمري الممثل أحمد وحيد بـ"الإساءة" و"السخرية" من مجلس القضاء الأعلى، على اعتبار أن "القاضي العريبي كان أحد أعمدة القضاء العراقي".

وتضمنت الوثيقة أيضا "المطالبة باتخاذ إجراءات قانونية بحق مالك القناة، ومديرها المفوض ودعوة هيئة الإعلام والاتصالات لإصدار قرار بمنع وإيقاف بث المسلسل".

وكان الممثل أحمد وحيد ظهر في مشهد تمثيلي خلال إحدى حلقات المسلسل وهو يضع شوارب كثيفة على وجهه ويمثل دور قاض يوجه النصائح للمتهمين ومن ثم يصدر أحكاما غير تقليدية بحقهم.

وبعد انتشار الوثيقة ضجت وسائل التواصل الاجتماعي في العراق بالكثير من الجدل بين من رأى أن المشهد كان عاديا ولم يتضمن أية إشارات سلبية ضد القاضي المتوفي أو النظام القضاء في العراق، فيما وقف آخرون بالضد من الممثل أحمد وحيد وطالبوا بمقاضاته.

ونتيجة للجدل الدائر أصدر الممثل أحمد وحيد توضيحا على صفحته في فيسبوك قال فيه إن الشخصية التي قدمها في مشهد المحكمة ليست لها أية علاقة بالقاضي محمد العريبي".

وأضاف وحيد أن "كل ما في الموضوع أن أشخاصا وجدوا أن الشوارب التي استخدمتها في المشهد دليلا على تقليد المرحوم.. وهذا خطأ".

ونشر وحيد كذلك تعليقا بعد ساعات من التوضيح الصادر من مجلس القضاء الأعلى وأشار فيه إلى أن أمنه الشخصي "كان غير مستقرا في الفترة الماضية" وإن سمعته "تأثرت لدى البعض" نتيجة ما جرى.

الجدير بالذكر أن الممثل والكاتب أحمد وحيد، المتحدر من مدينة البصرة جنوبي العراق، معروف بتقديمه أعمالا ومشاهد تمثيلية ساخرة معظمها تنتقد الفساد والظواهر السلبية في العراق.

بلغت درجة الحرارة في العراق أكثر من 50 درجة مئوية
بلغت درجة الحرارة في العراق أكثر من 50 درجة مئوية

أعلنت وزارتان عراقيتان، الأحد، عن مجموعة من الإرشادات لمواجهة موجات الحر القاسية، حيث من المتوقع أن تتجاوز درجات الحرارة الخمسين درجة مئوية.

وأصدرت ‏وزارة البيئة العراقية، الأحد، مجموعة من الإرشادات الهامة للوقاية من جفاف الجلد وحروق الشمس خلال الأيام الحارة، وتشمل:

ارتداء ملابس فاتحة اللون وخفيفة تغطي الجسم بشكل جيد، واستخدام كريم واق من الشمس بدرجة وقائية عالية، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس خلال فترة الظهيرة، وشرب كمية كافية من الماء للحفاظ على الترطيب، وتجنب الخروج من المنزل في فترات النهار الأكثر حرارة، وارتداء النظارات الشمسية والقبعات وحمل المظلات.

كما دعت الوزارة إلى "عدم الهدر في استخدام المياه والطاقة الكهربائية، لأن الهدر سيلحق الضرر والنقص عند الآخرين، وزيادة التشجير والمساحات الخضراء المستدامة".

ويذكر أن درجات الحرارة ترتفع بالعراق في فصل الصيف لتتجاوز في بعض الأحيان 50 درجة مئوية خلال ساعات النهار.

من جانبها دعت وزارة الصحة العراقية "أصحاب مخازن ومحال بيع الأطعمة والأشربة الى ضرورة حفظها بدرجات حرارة مناسبة وعدم تعريضها لأشعة الشمس حفاظا على صحة المواطنين".

وقالت الوزارة في بيان، الأحد، إن موجات الحرارة المرتفعة قد "تؤثر سلبا على صلاحية المواد الغذائية والمشروبات وخصوصا الطازجة أو المخزونة منها وما يصاحبها من تأثيرات على صحة الإنسان عند تناولها".

وأكدت أن فرق "الرقابة الصحية ستقوم بتكثيف جولاتها التفتيشية لمتابعة المطاعم والمحلات العامة والمعامل الغذائية وستتخذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين".