كمبش كان قد حكم عليه بالسجن لمدة أربعة أعوام
كمبش كان قد حكم عليه بالسجن لمدة أربعة أعوام

أفاد مصدر طبي في نينوى بوفاة سعد كمبش، رئيس ديوان الوقف السني العراقي السابق، بأزمة قلبية بعد دقائق من اعتقاله من منطقة الغزلاني في الجانب الأيمن من مدينة الموصل على يد قوة أمن للشرطة، وفق مراسل الحرة.

وقال المصدر، وهو مسؤول في مستشفى الموصل العام طلب عدم ذكر اسمه، إن كمبش نقل إلى المستشفى، وهو في حالة حرجة، رغم توفير كافة الكوادر الطبية الاختصاصية اللازمة.

وقال مصدر لوكالة الأنباء العراقية "نينا" إنه توفي بعد مطاردة للشرطة ما أدى إلى ارتفاع ضغط الدم لديه، مشيرا إلى أن القضاء وجه بتشريح الجثة لمعرفة سبب الوفاة.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في بيان أن قوة خاصة ألقت القبض على كمبش في مدينة الموصل، بعد أن هرب من مركز التوقيف في مركز شرطة كرادة مريم في المنطقة الخضراء، الثلاثاء.

وكان كمبش قد اعتقل بتهمة ارتكاب خروقات مالية والإضرار بالمال العام بلغت قيمتها حوالي 100 مليون دولار بينها تلاعب في بناء مساجد ومآذن وفنادق ثم تم الإعلان بعد ذلك عن الحكم حضوريا بسجنه أربع سنوات.

وقد تولى رئاسة ديوان الوقف السني في العراق مطلع عام 2020 بعد أن شغل قبل ذلك منصب وكيل رئيس الديوان للشؤون الدينية والثقافية، وبعدها  أعفي من رئاسة الوقف في منتصف العام الماضي .

وذكرت وكالة الأنباء العراقية "واع" أن رئيس الوزراء، محمد شياع السوداني، قرر، الخميس، إقالة قائد الفرقة الخاصة الفريق، حامد الزهيري، على خلفية هروب كمبش من مركز الشرطة، "وذلك لضعف الإجراءات المتخذة في هذا الشأن، كما وجه بمحاسبة جميع المقصرين ومعاقبتهم قانونيا، وإعادة تقييم أداء الأجهزة الأمنية".

وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، يحيى رسول، الأربعاء، إنه "بتاريخ 21 مارس من العام الجاري تم إلقاء القبض على المتهم سعد حميد كمبش رئيس ديوان الوقف السني السابق من قبل الفريق الساند على ذمة الهيئه العليا للنزاهة".

وأضاف: "وبتاريخ 11 أبريل أصدرت محكمة جنايات مكافحة الفساد المركزية حكمها بالحبس الشديد لمدة 4 سنوات على هذا المجرم.. والموقوف في مركز شرطة كرادة مريم".

وتابع: "وبتاريخ 18 (الشهر) الجاري وبعد زيارة النائب أسماء حميد كمبش إلى مركز الشرطه وقت الإفطار (إفطار رمضان)، ومغادرتها له وعند الساعة العاشرة والنصف ليلا هرب المحكوم بمساعدة 3 اشخاص من خلف المركز والوصول إلى عجلتين (سيارتين) كانتا بانتظاره لتأمين هروبه إلى جهة مجهولة".

وأكد البيان على أن الأجهزة المختصة باشرت بالتحقيق، ووضعت يدها على الوثائق والأدلة، وألقت القبض على كل من له علاقة بالهروب والأطراف التي سهلت ذلك.

هجمات استهدفت سلسلة "كنتاكي" في بغداد
هجمات استهدفت سلسلة "كنتاكي" في بغداد

تعرضت 3 مطاعم في بغداد لهجمات خلال 24 ساعة ما بين فجر الأحد وفجر الإثنين، في خطوة اعتبرت وسائل إعلام عراقية أنها قد تكون مرتبطة بالحرب في غزة، حيث كان الهدف من الهجمات هو سلسلة مطاعم "كنتاكي" الأميركية التي توجد على قوائم المقاطعة في عدة دول عربية، بمزاعم دعمها لإسرائيل.

ونقلت قناة "السومرية" العراقية على موقعها الإلكتروني، أن الهجوم الأول جرى فجر الأحد، حيث فجر الجناة عبوة ناسفة أمام مدخل المطعم، واعتقلت السلطات منفذي الهجوم دون الكشف عن الدوافع.

وأضافت أن مطعمين آخرين لنفس السلسلة، تعرضا لهجمات مشابهة في آن واحد فجر الإثنين، حيث كسّر مسلحون زجاج وأدوات المطعم ولاذوا بالفرار في الجادرية، فيما تم استهداف فرع آخر بقنبلة يدوية.

أشار التقرير إلى أن الهجمات ربما تكون "مرتبطة بالحرب على غزة، حيث سبق أن تمت مقاطعة هذه المطاعم في أنحاء متفرقة من العالم ومن بينها العراق، بسبب دعم فروعها الرئيسية لإسرائيل".

من جانبها، أصدرت وزارة الداخلية العراقية بيانا، الإثنين، أشارت فيه إلى تعرض مطاعم في العاصمة بغداد خلال الـ48 ساعة الماضية.. إلى سلسلة من الاعتداءات أسفر البعض منها عن حدوث خسائر مادية".

وأضافت أنه تم التوجيه "بإصلاح الأضرار الناتجة عن هذه الاعتداءات والإسراع بفتح هذه المطاعم، ومعاقبة القوة الماسكة للأرض لتهاونها بالواجب".

كما بدأت السلطات إجراء "تحقيقات موسعة مع عدد من المشتبه بهم الذين تم القبض عليهم خلال هذه الاعتداءات".

وأوضح البيان عزم الوزارة على "الاستمرار في تحقيق الاستقرار الأمني في مختلف مناطق البلاد، ومحاسبة كل من يحاول العبث بالأمن والاخلال بالنظام ومخالفة القوانين، بشدة".

وكشف تقرير لمجلة "تايم" الأميركية، الشهر الماضي، أن علامات تجارية غربية تضررت من حملات المقاطعة وغيرها من أشكال الاحتجاج ضد إسرائيل بسبب الحرب في غزة، مما أثر على صناعة الوجبات السريعة في دول الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.

وأضاف التقرير أن مبيعات شركة مثل "ماكدونالدز" ارتفعت بنسبة 0.7 بالمئة فقط في الربع الأخير من عام 2023، مقارنة بنمو 16.5 بالمئة في نفس الفترة من العام السابق.

وبدأت الحرب في قطاع غزة بعد هجوم غير مسبوق نفذته حركة حماس على الأراضي الإسرائيلية في السابع من أكتوبر تسبب بمقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم مدنيون، حسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

وخلّف الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة ردا على حماس ما لا يقل عن 36050 قتيلا، معظمهم نساء وأطفال، وفق وزارة الصحة في القطاع.