الألعاب النارية أحرقت السقف قبل أن ينهار على رؤوس الحضور
الألعاب النارية أحرقت السقف قبل أن ينهار على رؤوس الحضور | Source: Social Media

وثقت كاميرا أحد الحضور اللحظات الأولى لحريق الحمدانية في العراق الذي اندلع في قاعة أفراح وقتل فيه نحو 100 شخص إضافة إلى إصابة العشرات ليل الثلاثاء. 

وتظهر في الفيديو ألعاب نارية استخدمها الحضور، أثناء رقصة العروسين، أدت إلى احتراق السقف المصنوع من مواد قابلة للاشتعال، قبل أن تبدأ كتل اللهب والسقف بالسقوط على الحضور.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية بالخصوص أن المعلومات الأولية تشير إلى استخدام الألعاب النارية أثناء حفل الزفاف ما أشعل النيران داخل القاعة بادئ الأمر، ونشر الحريق بسرعة كبيرة وفاقم الأمر الانبعاثات الغازية السامة المصاحبة لاحتراق ألواح الإيكوبوند البلاستيكية سريعة الاشتعال والذي تسبب بوقوع ضحايا وإصابات بين العوائل.

الوزارة أشارت في بيانها، الأربعاء، إلى أنه تم فتح تحقيق واستدعاء خبير الأدلة الجنائية للتأكد من أسباب اندلاع الحريق وفق الإجراءات القانونية المتبعة.

وقال المتحدث باسم الداخلية العراقية خالد المحنا لقناة الحرة إن الحادثة أسفرت عن مقتل 93 شخصا وإصابة 100 آخرين، مؤكدا أن الحادث يتعلق بالإهمال وعدم اتباع إجراءات السلامة.

وكان العضو السابق في مجلس محافظة نينوى، سعد طانيوس، والذي كان حاضرا لحظة وقوع الكارثة قال في حديث مع موقع الحرة إن "العريسان كانا يرقصان وسط الصالة، ومن ثم أطلقت المفرقعات النارية التي وصلت شرارتها إلى السقف، لينشب حريق ضخم بثوان".

وأضاف طانيوس أن "القاعة اشتعلت بشكل سريع ومرعب، والسقف وقع على رؤوس الحاضرين"، مشيرا إلى أن "الأمر ازداد سوءا بعدما انقطعت الكهرباء في وقت كان الجميع يتزاحم للوصول لباب المخرج وهو واحد مع الأسف (..) هناك ناس تحت الركام".

من جانبه، نقل مراسل "الحرة" في وقت سابق من الأربعاء، عن شهود عيان قولهم إن الحريق اندلع بعد استخدام بعض المدعوين ألعابا نارية داخل القاعة، وهذا ما ظهر في الفيديو المتداول.

وأعلنت مديرية الدفاع المدني في نينوى وقتها، إطفاء الحريق بشكل كامل وإخراج كافة الضحايا من القاعة، لكن الناشط الذي يشارك في تنسيق عمليات الإغاثة في المدينة، صقر آل زكريا، رجح في حديثه لموقع "الحرة" تواجد ضحايا تحت الركام.

وقال زكريا إن "جميع سكان مدينة بغديدا خسروا أقارب في الحريق.

ومدينة بغديدا التي تقع في قضاء الحمدانية في محافظة نينوى هي مدينة تعيش فيها أغلبية مسيحية، وأغلب عائلاتها تربطها صلات قرابة وثيقة ببعضها البعض.

وعن السبب الذي أدى إلى هذه الشرارة، يقول طانيوس: "السقف يتكون من مواد سريعة الاشتعال، لأن الشرارة التي وصلت إلى السقف أدت إلى كل هذا الضرر الكبير". 

وقال الدفاع المدني العراقي إن "قاعة الأعراس مغلفة بألواح الكوبوند سريع الاشتعال والمخالفة لتعليمات السلامة والمحالة إلى القضاء حسب قانون الدفاع المدني المرقم 44 لسنة 2013 لافتقارها إلى متطلبات السلامة من منظومات الإنذار والإطفاء الرطبة في منطقة الحمدانية بمحافظة نينوى"

وبحسب بيان وزارة الداخلية، استنفرت فرق الدفاع المدني أقصى إمكاناتها من فرق الإطفاء والإنقاذ التخصصية وتسارعت بإخراج وإنقاذ العوائل من داخل قاعة للأعراس مغلفة بألواح الايكوبوند سريع الاشتعال، والمخالفة لتعليمات السلامة، والمحالة إلى القضاء حسب قانون الدفاع المدني المرقم 44 لسنة 2013 لافتقارها إلى متطلبات السلامة من منظومات الإنذار والإطفاء الرطبة في منطقة الحمدانية بمحافظة نينوى.

مئات القتلى والجرحى في حريق بحفل زفاف شمالي العراق
تسابق نحو باب المخرج.. لحظات أليمة عاشها مدعوو حفل زفاف الحمدانية
"بغضون ثوان قليلة اشتعلت الصالة"، حفل زفاف تحول إلى مأتم شعبي ونشر الحزن في كافة أرجاء العراق، بعدما اندلع حريق ضخم أسفر عن مقتل وإصابة المئات في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، نتيجة اشتعال النار في قاعة حفلات كان يقام فيها الحفل بمنطقة الحمدانية.

واستنفرت فرق الدفاع المدني بغضون دقائق وطوقت النيران ونفذت عمليات الاقتحام المباشر ونجحت بالدخول وسط القاعة المحترقة لتباشر بعمليات الإنقاذ للعوائل من النساء والأطفال بالتزامن مع تنفيذ عمليات الإخماد للحريق الذي أدى إلى انهيار أجزاء من القاعة نتيجة استخدام مواد بناء سريعة الاشتعال واطئة الكلفة تتداعى خلال دقائق عند اندلاع النيران.

امرأة تسير في قرية بمحافظة صلاح الدين بالعراق (أرشيفية. تعبيرية)
امرأة تسير في قرية بمحافظة صلاح الدين بالعراق (أرشيفية. تعبيرية)

 قال مصدران أمنيان لرويترز، الأربعاء، إن خمسة مدنيين من عائلة واحدة قتلوا جراء انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في المركبة التي كانت تقلهم بمحافظة صلاح الدين في العراق.