منذ الأحد تم أطلاق صاروخين على قاعدة عين الأسد وستة صواريخ على قاعدة جوية أخرى في بلد
كانت مجموعات مسلحة مقربة من إيران، هددت بمهاجمة المصالح الأميركية على خلفية دعم واشنطن لإسرائيل (أرشيف)

قال مسؤول في البنتاغون، الجمعة، إن القوات الأميركية أحبطت هجوما بمسيرة انتحارية على بعد بضع كيلومترات من قاعدة عين الأسد، في العراق، و تمكنت من تدميرها.

ونقلت مراسلة الحرة عن المسؤول أن الهجوم وقع عند الثانية ظهرا بتوقيت العراق.

وتم استهداف الأماكن حيث تتواجد قوات الولايات المتحدة وحلفاؤها في سوريا والعراق في إطار تحالف دولي ضد الجهاديين بهجمات صاروخية وأخرى بمسيرات مرة تلو الأخرى هذا الشهر.

وكان البنتاغون ذكر بأن القوات الأميركية وتلك المتحالفة معها تعرضت لعشرة هجمات في العراق وثلاثة في سوريا بين 17 و24 أكتوبر، تمّت بـ"مزيج من المسيّرات الهجومية من اتجاه واحد والصواريخ".

وذكر البنتاغون، الأربعاء، بأن 21 عنصرا في الجيش الأميركي "أصيبوا بجروح طفيفة نتيجة هجمات بمسيّرات" في العراق وسوريا الأسبوع الماضي، لكنهم عادوا جميعا إلى الخدمة.

والجمعة، قالت  صحيفة "بوليتيكو" الأميركية، إن "19 عنصرا من أفراد الخدمة الأميركية، المتمركزين في العراق وسوريا، شخصوا بإصابات دماغية"، بعد تلك الهجمات.

ويرتبط ازدياد الهجمات، بالحرب الأخيرة بين إسرائيل وحماس، التي بدأت عندما شنّت الحركة هجوما عبر الحدود من غزة في السابع من أكتوبر قال مسؤولون إسرائيليون إنه أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص.

وردت إسرائيل بقصف مكثف على غزة أسفر عن مقتل أكثر من 7326، بحسب وزارة الصحة في القطاع.

وكانت مجموعات مسلحة مقربة من إيران، هددت بمهاجمة المصالح الأميركية على خلفية دعم واشنطن لإسرائيل فيما شددت إحداها، وهي كتائب  حزب  الله (أحد أبرز فصائل الحشد الشعبي) على ضرورة مغادرة القوات الأميركية البلاد وإلا فـ"سيذوقون نار جهنّم في الدنيا قبل الآخرة". 

والثلاثاء، أصدرت جماعة موالية لإيران، بيانا، "هددت فيه بشن هجمات على القواعد العسكرية الأميركية في الإمارات والكويت"، طبقا لـ"بوليتيكو".

وكان وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، قد أعلن في وقت متأخر، الخميس، أن القوات الأميركية وجهت ضربات لمنشأتين تابعتين للحرس الثوري الإيراني شرقي سوريا، بتوجيه من الرئيس، جو بايدن.

وللولايات المتحدة نحو 900 جندي في سوريا و2500 جندي في العراق، في إطار جهودها لمكافحة تنظيم "داعش" الذي كان يسيطر على مساحات كبيرة من الأراضي في البلدين، قبل أن تدحره قوات محلية مدعومة بضربات جوية نفّذها تحالف دولي قادته واشنطن.

مصادر ذكرت لرويترز أن خمسة من الجنود العراقيين أصيبوا بالانفجار (أرشيفية)
مصادر ذكرت لرويترز أن خمسة من الجنود العراقيين أصيبوا بالانفجار (أرشيفية)

قال مسؤولون ومصادر أمنية لرويترز، السبت، إن "مقاتلا سنيا" واحدا على الأقل قتل في هجوم بعبوة ناسفة عند نقطة تفتيش في خان بني سعد على بعد نحو 50 كلم شمالي العاصمة، بغداد.

وذكر مصدران أمنيان ومصدر طبي أن مقاتلين اثنين من قوات الصحوة السنية الموالية للحكومة قتلا وأصيب ما لا يقل عن ستة، منهم خمسة جنود عراقيين، في الهجوم.

وقالت خلية الإعلام الأمني ​​العراقي، وهي الجهة الرسمية المسؤولة عن نشر المعلومات الأمنية، إن شخصا قتل جراء انفجار عبوتين ناسفتين قرب نقطة التفتيش مساء السبت. وأضافت في بيان أيضا أن أربعة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة.