عناصر من الجيش العراقي (أرشيف)
عناصر من الجيش العراقي (أرشيف)

استنكرت الحكومة العراقية، الإثنين، الهجوم الذي وقع على الحدود السوریة - الأردنیة، وأسفر عن مقتل 3 جنود أميركيين.

والأحد، قتل 3 من عناصر الجيش الأميركي في هجوم بطائرة مسيرة على موقع عسكري في الأردن (البرج 22)، حمّل الرئيس الأميركي، جو بايدن، مسؤوليته لفصائل مدعومة من إيران، وتوعد بالرد. وأنكرت طهران ضلوعها في الهجوم.

وقال الناطق باسم الحكومة، باسم العوادي، في بيان الإثنين، إن "الحكومة العراقية تستنكر التصعید المستمرّ وخصوصاً الهجوم الأخير الذي وقع على الحدود السوریة - الأردنیة، كما تتابع بقلق بالغ التطورات الأمنیة الخطیرة في المنطقة".

وأضاف: "انعكاس  هذه التطورات يهدد السلم والأمن الإقلیمي والدولي، ويقوض جهود مكافحة الإرهاب والمخدرات، وكذلك يعرض التجارة والاقتصاد وإمدادات الطاقة للخطر".

من جانب آخر، أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق، الإثنين، انطلاق المرحلة الرابعة من عمليات "وعد الحق"، للقضاء على أوكار وخلايا تنظيم داعش، وذلك بحسب رسمي نقلته وكالة الأنباء العراقية "واع".

وذكرت القيادة في بيانها  أن "عمليات وعد الحق، استمرت في مرحلتها الرابعة بإشراف وتخطيط ميداني من قيادة العمليات المشتركة، وفق معلومات دقيقة من الوكالات والدوائر الاستخبارية".

وأوضح البيان أن قطعات جهاز مكافحة الإرهاب انطلقت، وبإسناد من طيران القوة الجوية وطيران الجيش بـ"عمليات نوعية ضد أهداف منتخبة وأوكار ومخابئ عناصر عصابات داعش الإرهابية في جزيرة الحضر في محافظة نينوى"، شمالي البلاد.

وأضاف أن "العمل الاستخباري المشترك ستكون له نتائج إيجابية مثمرة في إنجاح العمليات الاستباقية لدك أوكار الإرهابيين وتعقبهم في المناطق التي تعتقد هذه العصابات بأنها أصبحت ملاذاً آمناً لها".

وسيطر تنظيم داعش على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق ابتداء من عام 2014، وشن حملة واسعة من الهجمات العنيفة على المدنيين بهذه المناطق ومناطق أخرى حول العالم.

وبحلول عام 2019، بعد سنوات من العمليات العسكرية العراقية والأميركية وقوات سوريا الديمقراطية، تم دحر الجماعة الإرهابية من هذه المنطقة.

وعلى  الرغم من هزيمته في العراق، فإن التنظيم يتبنى من وقت لآخر هجمات في البلاد، ولا يزال التحالف الدولي نشطاً في العراق لمنع صعوده من جديد.

وأواخر عام 2021، أعلن العراق انتهاء "المهام القتالية" للتحالف الدولي، الذي لا يزال موجوداً على الأراضي العراقية لتأدية مهمات استشارية وتدريبية.

ويضمّ التحالف حالياً نحو 2500 عسكري أميركي، ونحو 1000 من الدول الأعضاء فيه، ينتشرون في قواعد عسكرية تحت قيادة القوات العراقية.

وتدور الآن محادثات بين العراق والولايات المتحدة، من أجل إنهاء مهام القوات الأميركية الموجودة هناك، ضمن التحالف الدولي الذي تم إنشاؤه لمحاربة داعش. 

السائحان الأميركيان جذبا الانتباه برحلتهما للعراق
السائحان الأميركيان جذبا الانتباه برحلتهما للعراق | Source: Facebook/ HudsonAndEmily

جذبت رحلة قام بها أميركيان إلى العراق، تفاعلا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرا سلسلة من مقاطع الفيديو التي تروي تجربتها في بلاد الرافدين.

ويجوب الزوجان هدسون وإيميلي كريدر، العالم في مهمة لاستكشاف كل بلد، وتوثيق تجاربها الثقافية على وسائل التواصل الاجتماعي، وفقا لموقع مجلة "بيبول" الأميركية.

ونشر الاثنان - اللذان زارا 179 دولة من إجمالي 195 دولة بالإضافة إلى جميع الولايات الأميركية - مقاطع فيديو توثق رحلاتهما في نيوزيلندا واليابان وسيراليون وأفغانستان وغير ذلك، لكن رحلتهما الأخيرة إلى العراق جذبت انتباه الملايين حول العالم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي سلسلة مكونة من أكثر من 20 مقطع فيديو، يشرح الزوجان كريدر تفاصيل ما يعنيه أن تكون سائحا أميركيا في العراق، ويقدمان نصائح للسفر ودحض المفاهيم الخاطئة التي تشاع عن البلد.

وحظيت منشوراتهما بآلاف التفاعلات عبر فيسبوك وإنستغرام وتيك توك، بعد أن وثقا تجربتهما في رحلة شملت مدنا مختلفة بالعراق.

وكتبا في تعليق على مقطع فيديو يتعلق بالسلامة أثناء زيارة العراق بهدف السياحة، قائلين: "شعرنا بالأمان التام طوال الوقت".

وتنصح وزارة الخارجية الأميركية رعاياها بعدم السفر إلى العراق بسبب "الإرهاب والاختطاف والصراع المسلح والاضطرابات المدنية وقدرة البعثة الأميركية بالعراق المحدودة على تقديم الدعم للمواطنين".

وكتب الاثنان على حسابهما أيضا: "كلما سافرنا أكثر، كلما أدركنا أن البلدان أكثر بكثير من حكوماتها". وأضافا: "هناك أناس رائعون في جميع أنحاء العالم، وفي العراق التقينا ببعض الأشخاص الودودين والكرماء".

وقالا إنهما قوبلا باللطف والكرم من الشعب العراقي. وفي مناسبات متعددة، أكدا أن البائعين عرضوا عليهما البضائع مجانا، "لمجرد أنهم أرادوا منا أن نعرف أننا موضع ترحيب في العراق". وتابعا: "كان علينا الإصرار على الدفع".

كذلك، زارا المواقع التاريخية في بلاد ما بين النهرين مثل بابل وأور، وهذا الأخير موقع أثري لمدينة سومرية تقع جنوبي العراق. وعن تلك التجربة، قالا: "إن القدرة على السير عبر التاريخ كانت مذهلة حقا".

كذلك، لم يفت على الزوجين زيارة بعض المواقع المقدسة لدى المسلمين الشيعة مثل مدينة كربلاء.

وقالا عن ذلك: "كمسيحيين، وجدنا (كربلاء) مدينة رائعة يمكن رؤيتها وكان الناس مرحبين بها للغاية.. إنه أمر مميز حقا أنهم يسمحون للناس من جميع الأديان بالمجيء إلى هنا ومعرفة المزيد حول معتقداتهم".