الموقع تعرض هجمات عدة في السنوات الأخيرة ـ صورة أرشيفية.
الموقع تعرض هجمات عدة في السنوات الأخيرة ـ صورة أرشيفية.

أدانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي"، السبت، الهجوم الذي استهدف حقل "خور مور" للغاز بإقليم كردستان، متسّببا بمقتل 4 عمال يمنيين وإصابة اثنين آخرين.

كما قدمت البعثة في منشور عبر إكس تعازيها "لأسر الضحايا ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى". 

ورحبت "يونامي" بإعلان الحكومة العراقية إطلاق تحقيق للوقوف على ملابسات استهداف موقع خورمور، الذي يوفر الكهرباء للمواطنين بالإقليم، داعية إلى تحديد هوية المهاجمين وتقديمهم للمحاكمة.

وفي سياق متصل، أعربت السفيرة الأميركية لدى العراق، إلينا رومانوسكي، عن استنكار بلادها الشديد للهجوم على البنى التحتية للطاقة في إقليم كردستان العراق.

ودعت رومانوسكي إلى فتح تحقيق عادل في الحادثة وتقديم الجناة للعدالة، مجددة التأكيد على التزام الولايات المتحدة بمواصلة العمل مع حكومتي بغداد وأربيل لدعم أمن واستقرار العراق وسيادته.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، في بيان، إن مثل هذه الهجمات تشكل "إهانة لسيادة" العراق.

وأضاف "نحن نشجع السلطات على التحقيق وتقديم المسؤولين إلى العدالة. وستواصل الولايات المتحدة العمل مع حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان لدعم أمن العراق واستقراره وسيادته".

أدانت الولايات المتحدة بشدة الهجوم الذي وقع، الجمعة، على البنية التحتية للطاقة في إقليم كردستان العراق.

واستهدفت هذا الموقع هجمات عدة في السنوات الأخيرة، ولم يعلن أي طرف مسؤوليته عنها، لكن هذه هي المرة الأولى التي يسفر فيها هجوم عن قتلى.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان، بيشوا هوراماني، في بيان "قتل أربعة عمال يمنيين وتعرض الحقل لأضرار بالغة، ما سيؤثر على الكهرباء".

وأضاف "يجب وقف هذه الهجمات المتكررة"، داعيا الحكومة الاتحادية في العراق إلى "العثور على مرتكبي هذا العمل الإرهابي وتقديمهم للعدالة ومنع تكرار هذه الأعمال".

وندد رئيس كردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، بالهجوم على كورمور، مؤكدا أن "هذه الهجمات تعرض سلام البلاد واستقرارها للخطر".

وأضاف "يجب على الجهات المسؤولة في الحكومة الاتحادية العراقية القيام بواجبها لمنع هذه الهجمات والعثور على الجناة من أي جهة ومعاقبتهم وفقا للقانون".

وسبق لسياسيين في كردستان أن نددوا بهذه الهجمات المتفرقة التي تستهدف حقل كورمور للغاز، محملين فصائل مسلحة مؤيدة لإيران مسؤوليتها.

مصادر ذكرت لرويترز أن خمسة من الجنود العراقيين أصيبوا بالانفجار (أرشيفية)
مصادر ذكرت لرويترز أن خمسة من الجنود العراقيين أصيبوا بالانفجار (أرشيفية)

قال مسؤولون ومصادر أمنية لرويترز، السبت، إن "مقاتلا سنيا" واحدا على الأقل قتل في هجوم بعبوة ناسفة عند نقطة تفتيش في خان بني سعد على بعد نحو 50 كلم شمالي العاصمة، بغداد.

وذكر مصدران أمنيان ومصدر طبي أن مقاتلين اثنين من قوات الصحوة السنية الموالية للحكومة قتلا وأصيب ما لا يقل عن ستة، منهم خمسة جنود عراقيين، في الهجوم.

وقالت خلية الإعلام الأمني ​​العراقي، وهي الجهة الرسمية المسؤولة عن نشر المعلومات الأمنية، إن شخصا قتل جراء انفجار عبوتين ناسفتين قرب نقطة التفتيش مساء السبت. وأضافت في بيان أيضا أن أربعة أشخاص أصيبوا بجروح طفيفة.