العراق أعلن انتصاره على داعش في أواخر العام 2017
العراق أعلن انتصاره على داعش في أواخر العام 2017

أعلن مجلس أمن إقليم كردستان في بيان، الجمعة، إلقاء القبض على سقراط خليل اليد اليمنى لزعيم تنظيم الدولة داعش السابق أبو بكر البغدادي.

وجاء في البيان: "بعد أن أمضى خمس سنوات في تركيا، عاد خليل إلى كردستان بجواز سفر مزور وتم القبض عليه بسرعة". 

وأضاف البيان أن خليل كان يصنع القنابل لصالح تنظيم داعش، وكلفه البغدادي بتنفيذ العديد من العمليات الكبرى.

وتابع البيان أن خليل كان له دور فعال في سيطرة التنظيم على الموصل عام 2014، وشارك في العديد من المعارك ضد القوات العراقية وقوات البيشمركة.

ونشرت قنوات محلية، بينها شبكة روداو الكردية، مقطع فيديو قالت إنه لاعترافات سقراط نشرها مجلس أمن إقليم كوردستان وجاء فيها، أن خليل من مواليد 1978 في مدينة الموصل.

ويظهر في المقطع المصور، ومدته 11 دقيقة، شاب يرتدي نظارات ويقول إنه انتمى لتنظيم داعش في عام 2013 قبل عام من سقوط الموصل بيد التنظيم.

وأعلن العراق انتصاره على التنظيم في أواخر العام 2017، لكنه ما زال يحتفظ ببعض الخلايا في مناطق نائية وبعيدة في شمال البلاد، تشنّ بين حين وآخر هجمات على الجيش والقوات الأمنية. 

وبعدها بعامين تقريبا أعلنت الولايات المتحدة في أكتوبر 2019 عن مقتل البغدادي في ضربة ليلية شنت في شمال غرب سوريا على بعد كيلومترات من الحدود مع تركيا. 

أفراد الطائفة الشيعة يحتفلون بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري
يحتفل الشيعة بعيد الغدير في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم القمري

مع انطلاق فعاليات "أسبوع الغدير" بمشاركة 12 دولة، أكدت وزارة الداخلية العراقية، الجمعة، إعداد خطة لتأمين أجواء عيد الغدير الأغر وتسهيل دخول وحركة الزائرين في النجف الأشرف وباقي المحافظات.

وقال المتحدث باسم الوزارة العميد مقداد ميري، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن "الوزارة أكملت المستلزمات والاستحضارات الخاصة بالمناسبة وستنفذ الخطة في توقيتاتها بمحافظة النجف الأشرف حيث المرقد العلوي الشريف بالتنسيق بين وزارتي الداخلية والدفاع".

وأضاف أن "الخطة تتضمن تأمين أجواء الاحتفال بعيد الغدير في النجف الأشرف وباقي المحافظات وسنتجنب القطوعات قدر الإمكان ولكن إذا دعت الحاجة ستكون هناك قطوعات مؤقتة".

والخميس الماضي، أعلنت اللجنة العليا الخاصة بفعاليات "أسبوع الغدير" في العراق عن استكمال التحضيرات والاستعدادات الخاصة بتلك المناسبة الدينية التي جرى إقرارها عطلة رسمية، مؤخرا، مما أثار الكثير من الجدل في البلاد.

ويحتفل الشيعة في اليوم المصادف الـ 18 من شهر ذي الحجة حسب التقويم الهجري بـ"عيد الغدير"، وهو التاريخ الذي ألقى به النبي محمد، خطبة الغدير في منطقة "غدير خم"، أثناء عودته من آخر حجة له (حجة الوداع)، في السنة العاشرة للهجرة، وولى فيها ابن عمه، الإمام علي، إماما على المسلمين من بعده، حسب الرواية الشيعية.

وكان البرلمان العراقي أقر في مايو الماضي مشروع قانون العطلات الرسمية، بما تضمن عطلة "عيد الغدير".

وقال رئيس اللجنة، أحمد القريشي، لوكالة الأنباء العراقية (واع) إن "اللجنة العليا الخاصة بتنظيم الفعاليات وإحياء المناسبات، أكملت استعداداتها الخاصة بهذه المناسبة".

وأوضح أن "فقرات وفعاليات هذه المناسبة تتوزع على مجموعة من الأنشطة التي رعيت من خلالها محاولة الوصول إلى مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية بناء على دوائر العمل الثلاثة المحلي والوطني والإقليمي".

وقال إن "الزائرين والمتابعين على موعد مع عيد استثنائي حاولنا من خلاله إيصال فكرة بأن الغدير سينطلق بآفاق جديدة داخل العراق وخارجه".