قصف مدفعي من موقع إسرائيلي يضرب التلال القريبة من مشارف بلدة العديسة الحدودية في جنوب لبنان في 17 نوفمبر 2023
قصف مدفعي من موقع إسرائيلي يضرب التلال القريبة من مشارف بلدة العديسة الحدودية في جنوب لبنان في 17 نوفمبر 2023

أثار تصاعد وتيرة المواجهة بين حزب الله وإسرائيل، خلال اليومين الماضيين، المخاوف من اتساع حرب غزة إلى لبنان، خاصة بعد حادثة استهداف حزب الله طائرة مسيّرة إسرائيلية بصاروخ "أرض جو" على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، ثم ما تبع ذلك بإعلان الجيش الإسرائيلي اعتراض قواته لصاروخ أطلق من الأراضي اللبنانية على مسيّرة إسرائيلية.

وأعلنت شركة "ألفا" للاتصالات الخلوية في لبنان، الأحد، أن إحدى محطاتها في جنوب لبنان تعرضت لتدمير جزئي نتيجة قصف إسرائيلي، ما أدى إلى تعطل المحطات الست وانقطاع الخدمة عن كامل المناطق التي تتغذى من هذه المحطات"، بحسب وكالة "فرانس برس".

يأتي ذلك في وقت يستمر فيه القصف بشكل عنيف لعدة بلدات في جنوب لبنان، حسبما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام، الأحد.

من جهته، أعلن حزب الله، الأحد، أنه هاجم نحو عشرة مواقع إسرائيلية حدودية.

والسبت، استهدفت غارة إسرائيلية مصنعًا للألمنيوم في منطقة النبطية يقع على بعد حوالي 15 كيلومترًا من الحدود بين البلدين في ضربة نادرة في عمق الأراضي اللبنانية منذ بدء التصعيد على وقع الحرب في غزة.

وقال نائب الأمين العام لحزب الله، نعيم قاسم، الأحد، إن التنظيم "سيبقى على أعلى جهوزية وفي استعداد دائم وهو يقوم بإشغال العدو وإرباك العدو وإيقاع الخسائر فيه ومنعه من استخدام كل قوته في مكان آخر".

ومنذ 8 أكتوبر الماضي، تشهد الحدود اللبنانية الإسرائيلية قصفا يوميا متبادلا بين الجيش الإسرائيلي من جهة وحزب الله وفصائل فلسطينية في لبنان من جهة أخرى، ما خلّف قتلى وجرحى على طرفي الحدود.

وترى صحيفة "واشنطن بوست" أن الصراع الثانوي الذي اندلع على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية بالتزامن مع حرب غزة يتزايد نطاقه وشدته تدريجيا، بعدما شهد، السبت، قيام طائرات إسرائيلية بضرب مصنع للألمنيوم في بلدة النبطية اللبنانية، على بعد 12 ميلاً شمال الحدود، وهو ما يتجاوز المنطقة التقليدية التي يعتبر فيها الجانبان إطلاق النار الانتقامي مقبولاً.

ووفقا للصحيفة، بدأ الجانبان باستخدام أسلحة أكثر فتكا. وتقوم إسرائيل الآن بإرسال طائرات مقاتلة بشكل منتظم لضرب أهداف حزب الله، وينشر حزب الله طائرات بدون طيار وصواريخ من العيار الثقيل. وأعلنت الجماعة اللبنانية، السبت، أنها أسقطت طائرة إسرائيلية بدون طيار، وهو ما نفته إسرائيل التي ردت، في وقت لاحق من السبت، باستهداف ما وصفته بنظام صاروخي أرض-جو متطور.

وذكرت الصحيفة أنه في شكل أشبه بالروتين وفي كل يوم على مدى الأسابيع الستة الماضية، هاجمت إسرائيل لبنان وهاجم حزب الله إسرائيل، وهو النمط الذي بدأ كأسلوب ثأري ثم تحول الآن إلى تبادل مستمر لإطلاق النار.

وأوضحت الصحيفة أنه في أغلب الأحيان تقريبًا، تكون الضربات على مسافة تتراوح بين 4 إلى 5 أميال من الحدود على كلا الجانبين، وهي معايرة متعمدة تهدف إلى احتواء العنف وتجنب حرب أكثر تدميراً بكثير.

لكن الصحيفة ترى أن المسؤولين الإسرائيليين يصعدون حاليا من لهجتهم، إذ قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانييل هاغاري، الأسبوع الماضي: "سيتحمل المواطنون اللبنانيون تكلفة هذا التهور وقرار حزب الله أن يكون المدافع عن حماس وداعش". لدى الجيش الإسرائيلي خطط عملياتية لتغيير الوضع الأمني في الشمال"، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن أديبا فناش، 65 عاماً، وهي واحدة من بين 12 شخصاً فقط بقوا في قرية دهيرة الحدودية، على الحدود الإسرائيلية، إنه في الأسابيع الأولى من القتال، كانت إسرائيل تقصف فقط في المساء. وقالت لـ"واشنطن بوست" أثناء زيارتها لصور لشراء الإمدادات: “الآن القصف يمتد من الصباح حتى الليل. ويتصاعد يوما بعد يوم".

وذكرت الصحيفة أن هذه التصعيدات المتفرقة لم تشعل بعد الحريق الذي يخشاه كثيرون، لكن كل انتهاك للاتفاق غير المعلن بين حزب الله وإسرائيل يجعلهم أقرب إلى حافة الهاوية.

وأسفرت الحرب الأخيرة، في عام 2006، عن مقتل أكثر من 1200 شخص في لبنان و165 في إسرائيل، وتركت مساحات واسعة من هذا البلد المحاصر في حالة خراب. وقد حذر الجانبان من أن أي صراع واسع النطاق الآن سيكون أكثر تدميراً بكثير، وأشار كلاهما إلى أنهما لا يرغبان في خوض مثل هذه الحرب.

ونقلت الصحيفة عن أندريا تينينتي، المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، وهي قوة حفظ السلام التي تراقب النشاط على الجانب اللبناني من الحدود، إنه مع مرور الأسابيع وتطاير الصواريخ، يتزايد خطر أن يخطئ أي من الجانبين في الحسابات أو يتجاوز الحدود.

وقال: "أي شيء يمكن أن يفعله أحد الطرفين، يمكن للآخر أن يقرر أنه تم تجاوزه" ويسمح بمعركة أكبر.

وفي مدينة صور القديمة، وهي مدينة ساحلية جذابة مليئة بالصيادين وشوارعها وأسواقها المرصوفة بالحصى، ترتفع المخاوف من انتشار العنف قريباً إلى بقية أنحاء لبنان. ومنحت السنوات السبعة عشر الماضية للجنوب أطول فترة سلام له منذ خمسة عقود، وقد ازدهرت هذه المدينة، ما جذب السياح إلى شواطئها وباراتها وفنادقها الفاخرة، وفقا للصحيفة.

لكن "واشنطن بوست" أشارت إلى أن الحانات والفنادق فارغة الآن وهناك عدد قليل من العملاء في المطاعم .

ويقول دبلوماسيون عرب وغربيون للصحيفة إن محادثات مكثفة تجري خلف الكواليس لمنع تكرار ما حدث عام 2006. وقد تركز اهتمامهم على حسابات حزب الله، الحزب الشيعي والجماعة المسلحة التي تمثل القوة السياسية والعسكرية الأكثر هيمنة في لبنان، وعلى كلمات حسن نصر الله، زعيم الجماعة القوي الذي يتمتع بعلاقات وثيقة وطويلة الأمد مع إيران.

وذكرت مجلة "ناشيونال إنترست" أن الولايات المتحدة تحاول التوسط بين الجانبين للخروج من هذا السيناريو الكابوسي، إذ تريد واشنطن تقليل احتمالية اندلاع حرب إقليمية وتستخدم كل نفوذها لتحقيق ذلك.

وأوضحت المجلة أن الناس في لبنان يحاولون ممارسة حياتهم اليومية في ظل حالة الخوف الدائمة مع تفاقم الوضع في المنطقة الحدودية الجنوبية، لكن القتال الدائر بين حزب الله وإسرائيل يبقي الجميع على أهبة الاستعداد لحرب واسعة النطاق.

وترى أن احتمال قصف الطائرات الإسرائيلية لبيروت وضرب صواريخ حزب الله الموجهة بدقة لتل أبيب لن يكون من الممكن تجنبه على الإطلاق.

وقد اقترح البعض في لبنان سبلاً لتجنب المواجهة الكاملة مع إسرائيل. وتحدث اللواء عباس إبراهيم، الذي شغل منصب رئيس مديرية الأمن العام في لبنان، مع "ناشيونال إنترست" حول الوضع الحالي، قائلا "الولايات المتحدة تجري اتصالات بشكل رسمي وغير رسمي بأشخاص يعتقدون أن بإمكانهم إحداث فرق مع حزب الله، لأن الأميركيين يحاولون تقليل التصعيد على الحدود".

ووفقا للمجلة، لعب اللواء إبراهيم في الماضي دور الوسيط لحزب الله والولايات المتحدة كلما احتاجا إلى التواصل. ومع ذلك، نفى بشكل قاطع وجود أي نقاش مباشر بينهما بشأن الصراع الحالي.

وقال للمجلة: "أستطيع أن أقول إن حزب الله لا يشارك في محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة. إنهم يركزون كل جهودهم على فلسطين. هناك محاولات عديدة لبناء هذه القناة بين حزب الله والولايات المتحدة، لكنها أثبتت عدم نجاحها حتى الآن".

وأضاف أن أفضل ضمان لعدم اجتياح الحرب لبنان هو أن يوقف المجتمع الدولي الهجوم الإسرائيلي على غزة الآن.

الدفاع المدني بغزة ينتشل 115 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي
الدفاع المدني بغزة ينتشل 115 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي

أكد المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة، محمود بصل، اكتشاف أكثر من 100 جثة دفنت في مقابر جماعية بمحيط مجمع ناصر الطبي في خان يونس جنوبي القطاع، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من المنطقة قبل أكثر من أسبوعين.

ويوم الثلاثاء، طالب مكتب حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، بتحقيق دولي في المقابر الجماعية التي عثر عليها في مجمع الشفاء ومجمّع ناصر بقطاع غزة، مشددا على ضرورة اتخاذ إجراءات مستقلة لمواجهة "مناخ الإفلات من العقاب".

وقال بصل لقناة "الحرة" إن قوات الدفاع المدني بالتعاون مع الأطقم الطبية قامت بانتشال نحو 115 جثة، "حيث تم العثور على 50 جثة في اليوم الأول، السبت، وحوالي 65 جثة في اليوم التالي"، مشددا على استمرار الجهود لاكتشاف المزيد من "جثث الشهداء".

وردا على هذه التقارير، قال الجيش الإسرائيلي لموقع "الحرة"، إن الادعاء بأن الجيش الإسرائيلي "قد دفن جثثا فلسطينية عارٍ عن الصحة تماما".

وأضاف الجيش لموقع "الحرة" أنه "تم خلال النشاط فحص الجثث التي دفنها الفلسطينيون في منطقة مستشفى ناصر، وذلك كجزءٍ من الجهود الرامية إلى تحديد مكان المخطوفين والمفقودين، والتي في إطارها تصرف الجيش بطريقة محددة في الأماكن التي توفرت بشأنها معلومات استخباراتية حول احتمال وجود مخطوفين".

وأكد أن "عملية الفحص" تمت بـ"طريقة منظّمة مع الحفاظ على كرامة المتوفى وبطريقة محترمة، حيث تمت إعادة الجثث التي ليست للمختطفين إلى مكانها بطريقة منتظِمة وبشكل لائق.

ومطلع أبريل الجاري، أعلن الجيش الإسرائيلي، مغادرة كافة الألوية لجنوبي قطاع، عدا لواء واحد مهمته تتمثل في منع المدنيين الفلسطينيين من العودة إلى شمالي القطاع.

ونقل مراسل "الحرة" حينها، عن مسؤول بالجيش الإسرائيلي، أن "الفرقة 98 بألويتها الثلاثة غادرت مدينة خان يونس، بعد انتهاء العملية هناك، إثر قتال دام 4 أشهر".

"مثل الحرب العالمية الثانية أو أسوأ".. دمار هائل في شوارع وبيوت خان يونس
بعد أن سحبت إسرائيل قواتها من خان يونس، بدأ عدد من سكان أكبر مدينة في جنوب قطاع غزة بالعودة إلى ديارهم، غير أن صدمتهم كانت كبيرة، بعد أن وجدوا أن المكان الذي وجدوه لا يشبه الذي تركوه، بعد أشهر من الحرب المدمّرة.

وقال بصل: "في كل مرة تدخل قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى أي منطقة تترك خلفها مثل هذه المشاهد من إخفاء الجثث وعمليات القتل".

وتابع المتحدث باسم الدفاع المدني: "أغلب الجثث التي وجدتها فرق الدفاع المدني كانت قد تحللت، كما كان هنا جثثا منزوعة الملابس وتظهر عليها علامات التعذيب، وأخرى مكبلة بأشرطة بلاستيكية..".

وأشار إلى أن "المقابر الجماعية في خان يونس، تشبه ما حدث في مجمع الشفاء الطبي شمال القطاع، حيث تم انتشال جثث لمرضى مدفونين بعد تعرضوهم إلى التعذيب من الاحتلال".

وأكد المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة وجود مخاطر عدة خلال تعامل طواقم الدفاع المدني مع انتشال الجثث، خصوصا أن الأمر يحتاج إلى أدوات وبروتوكول خاص للتعامل مع ذلك في ظل التدمير الكامل الذي طال المنظومة الطبية.

وقال: "لهذا نعمل بالحد الأدنى وبالأدوات البسيطة التي ربما تؤهلنا في العمل على انتشال جثث الشهداء، رغم ما يشكل من خطورة".

في المقابل، أكد الجيش الإسرائيلي في تصريحاته لموقع الحرة أنه "في نهاية شهر فبراير، نفذت قوات جيش الدفاع نشاطا مستهدفا ضد منظمة حماس الإرهابية في منطقة مستشفى ناصر، تم خلاله اعتقال حوالي 200 إرهابي مكثوا في المستشفى..".

وأضاف أنه تمّ العثور أيضا "على أدوية مخصصة للرهائن الإسرائيليين إلّا أنه لم يتم استخدامها وضبط وسائل قتالية عديدة.  وقد نُفذ هذا النشاط بطريقة محددة وبدون الحاق الإضرار بالمستشفى والمرضى والطاقم الطبي".

صعوبة التعرف على الجثث

وبخصوص التعرف على هوية الجثث، أوضح بصل أن التعاون مع المواطنين يساعد في التعرف على "جثث ذويهم غير المتحللة"، بينما قد يكون التعرف على "الجثث المتحللة صعبا".

وقال بصل إن "هناك تعاونا مع المواطنين للتعرف على جثث ذويهم غير المتحللة، أما فيما يتعلق بالجثث المتحللة فقد يتم التعرف عليهم من خلال الملابس، لكن على الأغلب جثث مجهولة الهوية".

وعن تواجد مؤسسات دولية لتوثيق ذلك، قال بصل إن " تواجد المؤسسات الدولية في قطاع غزة ليس بالأمر السهل، كما إن الاحتلال الإسرائيلي يمنع دخولهم خصوصا فيما يتعلق بهذا الملف وملفات أخرى".

وأضاف: "لذلك نعمل في الدفاع المدني مع الفرق الطبية وفرق التوثيق الجنائي، لتوثق ذلك بقدر المستطاع".

وتابع المتحدث باسم الدفاع المدني في غزة: "لكن إذا كان هناك فرق دولية مختصة ذات علاقة بهذا الأمر، سيمثل ذلك أفضلية في عملية التوثيق والتي يتم الاستناد إليها في وقت لاحق لمحاكمة إسرائيل أمام المحاكم الدولية".

ولم يؤكد أو ينفي بصل العثور على ألغام في محيط مجمع ناصر، لكنه قال: "في كل مكان تنسحب منه إسرائيل تضع ألغام أو هناك بقايا للذخائر التي تتركها".

واندلعت الحرب في السابع من أكتوبر مع شن حركة حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) هجوما غير مسبوق على إسرائيل أوقع 1170 قتيلا، غالبيتهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، حسب تقديرات إسرائيلية.

وخُطف خلال الهجوم نحو 250 شخصا ما زال 129 منهم رهائن في غزة، ويُعتقد أن 34 منهم لقوا حتفهم، وفق تقديرات رسمية إسرائيلية.

وردت إسرائيل بشن حملة قصف مكثف وهجوم بري واسع النطاق بقطاع غزة، ما تسبب بمقتل أكثر من 34 ألف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة في القطاع.