قوات إسرائيلية في غزة
قوات إسرائيلية في غزة

قال مصدر مطلع على مفاوضات إن إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) يبحثون، الأربعاء، معايير مرحلة محتملة جديدة من الهدنة في قطاع غزة تشمل إطلاق حماس سراح رهائن رجال أو من أفراد الجيش، وليس فقط الرهائن من النساء والأطفال.

وذكر المصدر لرويترز أن مديري وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه) وجهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) اجتمعا مع رئيس الوزراء القطري في الدوحة، الثلاثاء، لمناقشة المرحلة الجديدة المحتملة، وما قد يكون مطلوبا للتوصل لوقف إطلاق نار يدوم أكثر من أيام معدودة.

والتقى مفاوضون قطريون مع مسؤولين من حركة حماس قبل الاجتماع لتقييم مدى استعدادهم للموافقة على المعايير الجديدة.

ولم تتضح بعد نتيجة المناقشات بين قطر وحماس المصنفة إرهابية.

وقال مسؤول أميركي، طلب عدم الكشف عن هويته، إن مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز يزور الدوحة "لعقد اجتماعات حول الصراع بين إسرائيل وحماس ومناقشات بشأن الرهائن"، ولم يخض المسؤول في تفاصيل.

واجتمع بيرنز وديفيد بارنيا رئيس الموساد، والشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رئيس الوزراء القطري، ومسؤولون مصريون بعد يوم واحد من إعلان قطر تمديد اتفاق الهدنة لمدة يومين إضافيين، إذ كان الاتفاق الأصلي لأربعة أيام وكان من المقرر أن ينتهي خلال الليل يوم الاثنين في قطاع غزة.

وتقود قطر المفاوضات بين حركة حماس وإسرائيل. ويوجد في قطر بالفعل عدد من القيادات السياسية لحماس.

ومنحت الهدنة قطاع غزة أول فترة راحة من القصف الإسرائيلي الذي استمر سبعة أسابيع ردا على هجوم شنه مسلحو حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول مما أسفر عن مقتل نحو 1200 واحتجاز 240 تقريبا.

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس التي تدير قطاع غزة. وتقول السلطات الصحية في القطاع إن القصف الإسرائيلي لقطاع غزة الصغير المكتظ بالسكان أدى حتى الآن إلى مقتل أكثر من 15 ألفا، نحو 40 بالمئة منهم من الأطفال.

وزار بارنيا وبيرنز قطر من قبل للقاء رئيس الوزراء القطري في التاسع من نوفمبر.

وخلال الأيام الأربعة الأولى من الهدنة، أطلق مقاتلو حماس سراح 50 امرأة وطفلا إسرائيليا من المحتجزين. وفي المقابل، أطلقت إسرائيل سراح 150 معتقلا من سجونها كلهم من النساء والقُصر.

ووافقت حماس، في إطار تمديد الهدنة لمدة يومين إضافيين على إطلاق سراح 10 من النساء والأطفال الإسرائيليين كل يوم.

ولا يوجد ما يشير حتى الآن إلى أن حماس مستعدة لإطلاق سراح أي رجال أو عسكريين إسرائيليين من بين المحتجزين.

راشيل
راشيل غريفين أكورسو | Source: social media

ردت نجمة وسائل التواصل الاجتماعي الأميركية، راشيل غريفين أكورسو، على الانتقادات التي تعرضت لها بعد قيامها بجمع تبرعات للأطفال الذين يعانون في الصراعات، ومن بينهم الأطفال في قطاع غزة، قائلة إنها "تعرضت للتنمر"، وذلك بعد أن اتهمها البعض لأنها استثنت "الأطفال الإسرائيليين".

وتمتلك المؤثرة التي تصنع محتوى خاص بالأطفال، مليوني متابع في تطبيق إنستغرام، و4.3 مليون على تيك توك، و9.7 مليون مشترك بموقع يوتيوب.

وأوضحت أكورسو أنها تعرضت لانتقادات عبر الإنترنت بعد إعلانها أنها تجمع الأموال لصالح منظمة "سايف ذي شيلدرن"، ومقرها المملكة المتحدة.

وعرضت النجمة واسعة الانتشار، والمعروفة بمقاطع الفيديو التعليمية الشهيرة للأطفال، إنشاء مقاطع فيديو مقابل الحصول على التبرعات للجمعيات الخيرية، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "تلغراف" البريطانية.

وفي هذا الصدد، قالت: "ستذهب التبرعات إلى صندوق الطوارئ التابع لمنظمة (سايف ذي شيلدرن) لمساعدة الأطفال الذين يعانون من الصراعات في قطاع غزة، والسودان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وأوكرانيا".

وتابعت: "يجب ألا يعاني الأطفال أبدًا من أهوال الحرب".

وكانت هناك استجابة كبيرة لدرجة أن أكورسو اضطرت إلى إيقاف مبيعات مقاطع الفيديو المخصصة على موقع "Cameo" الإلكتروني مؤقتًا، حيث جمعت حوالي 50 ألف دولار أميركي بعد بيع 500 مقطع فيديو في غضون ساعات قليلة.

لكن تلك المؤثرة أثارت غضب بعض معجبيها في المجتمعات اليهودية، الذين شعروا بأنها تنحاز إلى جانب في حرب إسرائيل ضد حركة حماس، المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقالت موران غولد، وهي أم يهودية ومعالجة نطق متعددة اللغات تقوم بتعليم الأطفال الصغار: "عندما رأيت حملة جمع التبرعات الخاصة بها، شعرت بالفرح.. إذ أنه من الجميل أن تحاول المعلمة تسليط الضوء على معاناة الأطفال في غزة، أو السودان، أو الكونغو أو أوكرانيا".

وجدوها "على شجرة".. قصة رضيعة فلسطينية بلا عائلة تجد أسرة بديلة
بعد يومين من ولادتها، عُثر على طفلة داخل شجرة قرب منزل عائلتها المدمر وسط قطاع غزة، وأشار تقرير لشبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية إلى أنه على ما يبدو أنها سقطت على الأغصان بعد غارة جوية تسببت في مقتل أفراد أسرتها في نوفمبر الماضي.

وتابعت: "لكنني لا أفهم لماذا تعتبر هذه محاولة متعمدة من جانبها وفريقها ومنظمة سايف ذي شيلدرن التي لا تذكر أبدًا الأطفال الإسرائيليين”.

وكتب أحد المعلقين على إنستغرام: "ماذا عن الأطفال الإسرائيليين يا سيدة راشيل؟".

ونشرت راشيل،  لاحقا، مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت فيه إنها تعرضت للتنمر، موضحة أنها تلقت تعليقات تتهمها بعدم الاهتمام بـ "جميع الأطفال"، مضيفة أنها تهتم "بشكل كبير بجميع الأطفال".

وزادت: "هذه هي أنا.. أنا أحب كل طفل. الأطفال الفلسطينيين والإسرائيليين، والأطفال في الولايات المتحدة - الأطفال المسلمون واليهود والمسيحيون - جميعهم أطفال، في كل بلد. ولا يتم استبعاد أحد".