الحرب دفعت ثلاثة أرباع السكان في القطاع المدمر إلى النزوح
الحرب دفعت ثلاثة أرباع السكان في القطاع المدمر إلى النزوح

كشفت دراسة أجراها علماء بارزون في علم الأوبئة، أن تصعيد الحرب في غزة، قد يؤدي إلى مقتل 85 ألف فلسطيني متأثرين بجروح وأمراض، خلال الأشهر الستة المقبلة.

ووضع باحثون من جامعة جونز هوبكنز ومدرسة لندن لحفظ الصحة وطب المناطق الحارة، ثلاثة سيناريوهات لمحاولة فهم العدد المحتمل للقتلى في هذا الصراع مستقبلا، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

وبافتراض عدم حدوث تصعيد أو تغيير في المستوى الحالي للقتال ولوصول المساعدات الإنسانية، يمكن مقتل 58260 شخصا بالقطاع خلال 6 أشهر.

ويمكن أن يرتفع العدد إلى 66720 شخصا، إذا تفشت أمراض معدية مثل الكوليرا، في الأسابيع المقبلة.

وفي أفضل الاحتمالات الثلاثة التي توقعها فريق البحث، بوقف فوري ومستدام لإطلاق النار مع عدم تفشي الأمراض المعدية، يمكن أن يموت 6500 شخص آخر في غزة، خلال الأشهر الستة المقبلة كنتيجة مباشرة للحرب.

وقال الدكتور فرانشيسكو تشيتشي، أستاذ علم الأوبئة والصحة الدولية في كلية لندن للصحة: "هذه ليست رسالة أو مناصرة سياسية"، مضيفا "أردنا ببساطة أن نضع هذه المعطيات في مقدمة أذهان الناس وعلى مكاتب صناع القرار، حتى يمكن القول بعد ذلك إنه عندما تم اتخاذ قرارات، كانت هناك أدلة متاحة، بشأن تأثير الحرب على الأرواح".

وقدر الدكتور تشيتشي وزملاؤه عدد الوفيات المتوقع، بناء على البيانات الصحية التي كانت متاحة في غزة قبل بدء الحرب ومن تلك التي تم جمعها خلال أكثر من أربعة أشهر من القتال.

وتنظر الدراسة الجديدة في الوفيات الناجمة عن الإصابات المؤلمة، وانتشار الأمراض المعدية وغير المعدية أيضا والتي لم يعد بإمكان المصابين بها تلقي الدواء أو العلاج، مثل غسيل الكلى، إضافة إلى تأثر الأمهات والأطفال حديثي الولادة من الحرب.

وقال الدكتور تشيتشي، إن التحليل جعل من الممكن تحديد التأثير المحتمل لوقف إطلاق النار على الأرواح، مضيفا : "القرارات التي سيتم اتخاذها خلال الأيام والأسابيع القليلة المقبلة لها أهمية كبيرة فيما يتعلق بتطور عدد القتلى في غزة".

وتابع، أن عدد الوفيات المتوقع والبالغ 6.500 شخص، حتى مع وقف إطلاق النار، مبني على افتراض أنه لن تكون هناك أوبئة بسبب انتشار أمراض معدية.

وقال الدكتور بول شبيجل، مدير مركز هوبكنز للصحة الإنسانية ومؤلف البحث، إنه مع تفشي الكوليرا أو الحصبة أو شلل الأطفال أو التهاب السحايا، فإن هذا الرقم سيرتفع إلى 11.580.

وأضاف "من الواضح أن التصعيد العسكري من شأنه أن يؤدي إلى خسائر إضافية، إلا أنه يجب على صناع السياسات أن يكونوا على دراية بنطاق عدد الوفيات الذي تشير إليه هذه السيناريوهات.

من جانبه، يقول باتريك بول، الخبير في التحليل الكمي للوفيات في الصراعات والذي لم يشارك في الدراسة، إنه من غير المعتاد رؤية مثل هذا الجهد الدقيق لحساب التكلفة الإنسانية المحتملة لحرب مستمرة.

ويضيف بول، وهو مدير الأبحاث في مجموعة تحليل بيانات حقوق الإنسان، وهي منظمة غير ربحية: "تسلط الدراسة الضوء على هذا الصراع بطريقة لم نشهدها في أي صراعات سابقة، من خلال كشف الخسائر البشرية المحتملة والتي يمكن حدها من خلال إجراءات وقرارات يتم اتخاذها اليوم".

وأضاف: "سيتخذ الناس قرارات من شأنها أن تؤدي إلى أحد هذه السيناريوهات الثلاثة، أو إلى مزيج معقد منها، وهذا يعطينا فكرة عن النتائج المحتملة لهذه الحرب".

ودفعت الحرب المستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر 2.2 مليون شخص إلى شفير المجاعة وثلاثة أرباع السكان في القطاع المدمر إلى النزوح، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وفي مؤشر جديد على تفاقم الوضع المعيشي في القطاع، أعلن برنامج الأغذية العالمي، الثلاثاء، تعليق تسليم المساعدات في شمال القطاع بسبب "الفوضى والعنف" المنتشرين فيه.

ودعا الهلال الأحمر الفلسطيني، الأربعاء، وكالات الأمم المتحدة إلى "تكثيف مساعداتها، خصوصا للمناطق الواقعة في شمال قطاع غزة حيث هناك 400 ألف شخص مهددون بالمجاعة".

من جهته، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، الأربعاء، أن الوضع في غزة "لا إنساني"، معتبرا أن القطاع "أصبح منطقة موت".

وأشعلت حماس فتيل هذه الجولة من المواجهات بعدما شن مقاتلوها في السابع من أكتوبر هجوما على مناطق ومواقع إسرائيلية محاذية لقطاع غزة، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 253 رهينة. وشنت إسرائيل ردا على ذلك حملة كبيرة أسفرت عن مقتل نحو 29 ألف فلسطيني.

وأدت الهجمات الإسرائيلية إلى تدمير مناطق شاسعة من القطاع. ويتواصل القتال في مدينة خان يونس في الجنوب فيما لا تزال بعض الاشتباكات المتفرقة تدور في المناطق الشمالية التي يفترض أنه تم تطهيرها.

وأصبح أكثر من 85 في المئة من سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بلا مأوى. ولجأ معظم النازحين إلى رفح التي كان يقدر عدد سكانها قبل الحرب بنحو 300 ألف نسمة.

اتهامات لإسرائيل بعرقلة دخول المساعدات لغزة. أرشيفية
اتهامات لإسرائيل بعرقلة دخول المساعدات لغزة. أرشيفية

حذر المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، فيليب لازاريني، الأربعاء، من أن مجاعة يتسبب فيها الإنسان "تحكم قبضتها" على أنحاء قطاع غزة، واتهم إسرائيل بعرقلة إدخال المساعدات والسعي لتصفية أنشطة الوكالة في القطاع.

وقال أمام مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 عضوا "اليوم، تجري حملة ماكرة لإنهاء أنشطة الأونروا، وهو ما سيكون له تداعيات خطيرة على السلم والأمن الدوليين".

وتوفر الوكالة المساعدات وخدمات التعليم والصحة لملايين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان. ويصف كبار مسؤولي الأمم المتحدة الوكالة بأنها العمود الفقري لعمليات المساعدات منذ اندلاع الحرب قبل ستة أشهر بين إسرائيل وحركة حماس في غزة.

الصواريخ والجوع يلاحقان سكان غزة. أرشيفية

وقال لازاريني "في جميع أنحاء غزة، تُحكم مجاعة من صنع الإنسان قبضتها... في الشمال، بدأ الرضع والأطفال الصغار يموتون بسبب سوء التغذية والجفاف. وعلى الجانب الآخر من الحدود، ينتظر الطعام والمياه النظيفة. لكن لا يُسمح للأونروا بتقديم هذه المساعدات وإنقاذ الأرواح".

واتهمت إسرائيل في يناير عشرة من موظفي الأونروا البالغ عددهم 13 ألف موظف في غزة بالتورط في الهجوم الذي شنته حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر وأدى إلى مقتل 1200 شخص. وأسفر الهجوم الذي أطلقته إسرائيل على قطاع غزة ردا على ذلك عن مقتل أكثر من 33 ألف شخص، وفقا للسلطات الصحية في القطاع.

وأقال لازاريني الموظفين المتهمين ويجري تحقيق داخلي للأمم المتحدة في هذه الاتهامات. وذكر تقرير منفصل للأونروا في فبراير أن بعض الموظفين الذين اعتقلتهم إسرائيل أفادوا بأنهم تعرضوا لضغوط من قبل السلطات الإسرائيلية للاعتراف كذبا بأن الأونروا لديها صلات مع حماس وأن موظفين شاركوا في هجمات السابع من أكتوبر.

ومن المقرر الانتهاء من مراجعة مستقلة حول قدرة الأونروا على ضمان الحياد هذا الشهر.