إسرائيليون في احتجاج للمطالبة بإطلاق سراح الرهائن
حماس احتجزت نحو 250 شخصا رهائن

عندما دوت صفارات الإنذار صباح السابع من أكتوبر، لجأت بيلها إينون وزوجها ياكوفي إلى الغرفة الآمنة من منزلهما في نتيف هعسرا في جنوب إسرائيل، ثم فقد أثرها.

أعلن ياكوفي المهندس الزراعي المتقاعد، رسميا في عداد ضحايا هجوم 7 أكتوبر بعد العثور على حمضه النووي على بقايا بشرية.

لكن فقد أثر بيلها أستاذة الفنون التشكيلية. وهي الإسرائيلية الوحيدة التي لا تزال في عداد المفقودين في الهجوم الدامي الذي شنته حركة حماس في إسرائيل.

في البداية أعلنت السلطات أنها قُتلت، لكنها تقول الآن أنها  لا تستطيع الجزم بأنها لقيت حتفها. أما عائلة إينون، فمتأكدة من أنها قضت.

وتسلط قضيتها الضوء على صعوبة تحديد مكان جميع ضحايا هجوم 7 أكتوبر والتعرف عليهم.

خلف منزل الزوجين على بعد 500 متر من السياج الحدودي مع غزة، تم تزيين  الملجأ برسوم وبـ"كلمات محفزة تعطي القوة" كانت المرأة السبعينية تحبها، على ما يقول أولادها.

وكانت نتيف هعسرا إحدى أولى المناطق التي تعرضت للهجوم في 7 أكتوبر. وكانت طلائع المهاجمين عبرت السياج الحدودي بواسطة مظلات مجهزة بمحركات. وقتل 21 شخصا من أصل 900 عدد أبناء البلدة، وفقا للسلطات الإسرائيلية.

وأصيب منزل عائلة إينون الخشبي بقذيفة واحترق، حسبما قالت حفيدة لهما لموقع واي نت الإخباري الإسرائيلي.

وكانت هذه واحدة من القذائف الأولى التي أطلقت في هجوم حماس في ذلك اليوم، والذي خلف 1170 قتيلا معظمهم من المدنيين، وفقا لتعداد أعدته وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام إسرائيلية رسمية.

واحتجز نحو 250 شخصا رهائن، لا يزال 129 منهم في الأسر بعد ستة أشهر وقتل 34 منهم وفقا للجيش الإسرائيلي.

وأدت الحملة العسكرية الإسرائيلية العنيفة ردا على هجوم حماس إلى مقتل أكثر من 33600 شخص في قطاع غزة معظمهم من المدنيين، وفقا لوزارة الصحة التابعة لحماس في غزة.

وفي الأسابيع التي أعقبت الهجوم، سعت قوات الجيش والشرطة وخبراء الطب الشرعي وحتى علماء الآثار لتحديد مكان رفات أكثر من 200 مفقود والتعرف عليها.

وبعد ستة أشهر، تقلصت قائمة المفقودين الرسمية إلى شخص واحد بيلها إينون.
وقال مور أحد أبناء بيلها الخمسة لوكالة فرانس برس إن المحققين تعرفوا على الحمض النووي العائد لوالده في حين أن "بقايا بشرية أخرى لم تكشف عن أي حمض نووي".

كان الجيش قد خلص في البداية إلى أن بيلها وياكوفي قتلا، لكنه عاد عن هذا الاستنتاج لعدم التعرف على الحمض النووي العائد لبيلها. وبحسب خبراء الطب الشرعي من المستحيل أن تمحى جميع الآثار الجينية في حريق.

واحترم أولاد الزوجين طقوس الحداد اليهودية في اليوم التالي للهجوم، باعتبار أن والديهما قضيا معا. وأكد مور لوكالة فرانس برس "بالنسبة لنا والدتي ليست مفقودة".

ويلقي شقيقه ماعوز، وهو ناشط سلام منذ فترة طويلة، بمسؤولية ما حدث على إخفاقات السلطات الإسرائيلية "المفقود (...) هو الحكومة الإسرائيلية".

ويوضح "كان الجيش يقول لنا دائما الشيء نفسه: نبقي حماس على مسافة بعيدة أنتم في أمان" وهي تأكيدات "في غير محلها".

واعتبر خبراء أن توقيت هجوم حماس ونطاقه وأسلوبه فاجأ أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس حول قضية بيلها إينون(75 عاما) رفضت وزارة الصحة الإسرائيلية التي تدير أجهزة الطب الشرعي، التعليق على الموضوع حالها حال قوات الشرطة والجيش.

وقال اللفتنانت كولونيل دانا نوف الضابط المسؤول عن التنسيق مع العائلة للقناة 12 الإسرائيلية في مارس "هذا لغز".

وأضاف "نحاول كشف ملابسات القضية والتوصل إلى نتيجة تسمح لنا معرفة ما إذا كانت على قيد الحياة أم لا" من دون استبعاد إمكانية أن تكون محتجزة رهينة، رغم يقين العائلة بأنها قتلت.

Smoke billows after an Israeli strike on Jabalia as seen from Beit Lahia, in the northern Gaza Strip on May 19, 2024, amid the…
دخان يتصاعد بعد ضربة إسرائيلية على جباليا شمالي قطاع غزة أيار 19 2024.

كثّف الجيش الإسرائيلي الأحد قصفه على قطاع غزة حيث قُتل 31 شخصا في مخيم النصيرات في وسط القطاع، وفقاً للدفاع المدني في غزة، في وقت التقى فيه مستشار الأمن القومي الأميركي جايك ساليفان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لبحث تطورات الحرب المتواصلة منذ أكثر من سبعة أشهر.

وتجدّد القتال في جباليا شمالي غزة حيث أعادت حماس ترتيب صفوفها، بحسب الجيش الإسرائيلي، كما تتواصل المواجهات في رفح جنوبي القطاع، بحسب شهود.

ومنذ السادس من مايو، تاريخ توجيه الجيش الإسرائيلي إنذارات إلى سكان شرق رفح لمغادرتها قبل بدء عملياته فيها في اليوم التالي، نزح "نصف سكان غزة تقريبا"، وفق مدير عام وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني الذي أشار الى أن هؤلاء "أجبروا على النزوح من جديد". وكان عدد سكان قطاع غزة قبل بدء الحرب في السابع من أكتوبر 2,4 مليون.

وقال الدفاع المدني في قطاع غزة إنّ القصف الإسرائيلي استهدف منزلا في مخيم النصيرات للاجئين. وأضاف المتحدث باسمه محمود بصل لوكالة فرانس برس "تمكنت طواقم الدفاع المدني بمحافظة الوسطى من انتشال 31 شهيدا، و20 إصابة من منزل يعود لعائلة حسان تمّ استهدافه من قوات الاحتلال الإسرائيلي بمخيم النصيرات".

وأكد أن "عمليات البحث عن مفقودين مستمرة".

في شمال القطاع الفلسطيني المحاصر والمدمّر، أفاد المستشفى الأهلي العربي (المعمداني) عن مقتل ثلاثة أشخاص في غارة إسرائيلية على مدرسة تؤوي نازحين في حي الدرج شرق مدينة غزة.

ضد "قوة عظمى"

كذلك، أفاد شهود عن انفجارات وقتال متواصل في جباليا بشمال القطاع بعدما أمر الجيش الإسرائيلي بإخلاء أحياء إضافية فيها، متهما حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإطلاق صواريخ منها في اتجاه جنوب الدولة العبرية خلال الأيام الماضية.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن قبل أشهر "تفكيك البنية العسكرية" لحماس في شمال القطاع، غير أنّه عاد وصرّح الجمعة لفرانس برس بأنّ الحركة "كانت تسيطر بالكامل على جباليا حتى وصولنا قبل بضعة أيام".

وقال أبو نبيل، وهو أحد سكان جباليا، لفرانس برس "أناشد كل من لديه ذرة إنسانية. مجازر تحدث هنا. أطفال يصبحون أشلاء. ما ذنب هؤلاء الأطفال والنساء؟ لا أفهم، هل تعتقدون بأنّكم تقاتلون قوة عظمى؟ أٌقسم أنّ المدنيين هم الذين يموتون".

في جنوب قطاع غزة، أعلن الجيش تكثيف عملياته في رفح حيث يصرّ نتانياهو على تنفيذ هجوم برّي واسع يعتبره ضروريا للقضاء على حركة حماس في آخر "معاقلها" الرئيسية.

وسيطر الجيش الإسرائيلي في السابع من مايو على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي مع مصر، رغم المعارضة الدولية الواسعة لذلك.

وأُجبر حوالي "800 ألف" فلسطيني "على الفرار" من رفح، وفقا للأمم المتحدة، منذ السادس من مايو.

وأفادت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، عن استهداف القوات الإسرائيلية في معبر رفح بقذائف الهاون وخوض اشتباكات في شرق وجنوب شرق المحافظة. 

وأعلن الجيش مقتل جنديين السبت، ما يرفع حصيلة قتلاه إلى 282 منذ بدء هجومه البري في قطاع غزة في 27 أكتوبر.

ونفّذت حركة حماس في السابع من أكتوبر هجوما غير مسبوق على الأراضي الإسرائيلية أسفر عن مقتل أكثر من  1170 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات رسمية إسرائيلية.

واحتجز في الهجوم 252 رهينة، 125 منهم ما زالوا في غزة، بحسب تقديرات إسرائيل، من بينهم 37 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وتنفّذ إسرائيل ردا مدمرا عى قطاع غزة تسبب بمقتل 35456 شخصا، وفق وزارة الصحة التابعة لحركة حماس.

وأدى الحصار الإسرائيلي وتقييد دخول المساعدات الإنسانية، إلى نقص حاد في الغذاء وتحذيرات من مجاعة محدقة بالسكان.

خلافات -سياسيا

وصل مستشار الأمن القومي الأميركي جايك ساليفان إلى الدولة العبرية الأحد، والتقى بنظيره الإسرائيلي تزاشي هانغبي، ونتانياهو في القدس. ولم يرشح شيء عن مضمون اللقاءات.

وتتزامن الزيارة مع بروز خلافات عميقة بين المكوّنات السياسية الإسرائيلية، إذ هدّد الوزير في حكومة الحرب بيني غانتس السبت بالاستقالة ما لم يصادق نتانياهو على خطة لفترة ما بعد الحرب في قطاع غزة.

وقبله، دعا وزير الدفاع يوآف غالانت نتانياهو إلى "التحضير الفوري" لـ"بديل حكومي لحماس" في غزة، داعيا إياه الى الإعلان "أن إسرائيل لن تفرض سيطرة مدنية على قطاع غزة".

وسارع نتانياهو الذي يرفض حتى الآن النقاش بشأن فترة ما بعد الحرب، للرد على غانتس، معتبرا أنّ مطالبه "معناها واضح: نهاية الحرب وهزيمة إسرائيل، والتخلي عن معظم الرهائن، وترك حماس سليمة وإقامة دولة فلسطينية".

كذلك، تعارض واشنطن عملية واسعة انطاق في رفح.

وجدّد الرئيس الأميركي جو بايدن الأحد دعوته إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، مؤكّدا أنّه يعمل من أجل "سلام دائم" في الشرق الأوسط يتضمن قيام دولة فلسطينية.

وقال بايدن خلال حفل تخرّج في كلية مورهاوس في أتلانتا بولاية جورجيا إنّه يعمل "من أجل التوصّل إلى حل على أساس دولتين، (لأنّه) الحل الوحيد".

في تل أبيب، تظاهر العديد من الإسرائيليين، مطالِبين بعودة الرهائن. ورفعوا لافتات كُتبت عليها عبارة "أعيدوهم إلى بلدهم". 

مساعدات إنسانية شحيحة

على المستوى الإنساني، توقّف تسليم المساعدات بشكل شبه كامل مذ سيطر الجيش الإسرائيلي على معبر رفح.

وفي ظل إغلاق المعابر البرية الرئيسية أو عملها بشكل محدود، بدأت بعض إمدادات الإغاثة تصل غزة عبر ميناء عائم موقت أنشأته الولايات المتحدة.

لكن وكالات إنسانية وأخرى تابعة للأمم المتحدة تؤكد أن المساعدات عبر البحر أو الجو لا يمكن أن تحل محل المساعدات التي تدخل برا.

في هذا الصدد، قال منسق الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة مارتن غريفيث الأحد إن تضييق الخناق على المساعدات التي تصل إلى غزة ينذر بعواقب "مروعة"، محذراً من مجاعة في القطاع المحاصر.

وقال غريفيث في مقابلة مع وكالة فرانس برس في الدوحة "إذا نضب الوقود، ولم تصل المساعدات إلى الأشخاص الذين يحتاجون إليها، فإن تلك المجاعة التي تحدثنا عنها لفترة طويلة والتي تلوح في الأفق، لن تلوح في الأفق بعد الآن، بل ستكون قائمة".

وقالت ريما جودة من رفح "لا أمن ولا طعام ولا ماء. القصف لم يتوقف منذ أشهر، ليلا نهارا، نحن مرعوبون..... ماذا بقي ليدمروا؟".

وكرّر لازاريني في مؤتمر صحافي في عمان الأحد "لا يوجد أي مكان آمن في قطاع غزة".