فلسطينيون يفرون إلى شمال غزة بينما تغلق الدبابات الإسرائيلية طريق صلاح الدين في وسط القطاع
يواجه الرئيس بايدن انتقادات حادة بين الأميركيين الذين يعارضون دعمه لحرب إسرائيل في غزة

ذكرت وسائل إعلام أميركية، أن إدارة الرئيس، جو بايدن، "جمدت بطريقة غير معلنة"، شحنات من الأسلحة كانت سترسلها إلى إسرائيل، للتعبير عن عدم موافقتها لما تقوم به في قطاع غزة.

ونقلت وكالة رويترز عن أربعة مصادر، لم تسمها، قولها إن الإدارة الأميركية علقت إرسال شحنات معينة من الأسلحة من إنتاج شركة "بوينغ" إلى إسرائيل، وقالت "إنها رسالة سياسية واضحة إلى حليف الولايات المتحدة الوثيق".

وتشمل شحنات الأسلحة، التي تأخر تسليمها، ذخائر هجوم مباشر مشترك تصنعها شركة "بوينغ"، والتي تحول القنابل غير الموجهة إلى قنابل دقيقة التوجيه، بالإضافة إلى قنابل صغيرة القُطر.

هل حدث تأخير؟

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن الأمر يتعلق بصفقة بيع ما يصل إلى 6500 من ذخائر الهجوم المباشر المشترك –وهي مجموعات تمكن من توجيه القنابل غير الموجهة– وفقا لمسؤولين مطلعين على الصفقة المقترحة. 

وكشفت الصحيفة أن الكونغرس علم لأول مرة في يناير بأمر البيع المقترح، والذي تبلغ قيمته ما يصل إلى 260 مليون دولار، لكن إدارة بايدن منذ ذلك الوقت لم تمض قدما في الصفقة.

وكان موقع "أكسيوس" أورد، الأحد، نبأ "تأخر شحنات الأسلحة" مطلع هذا الأسبوع، فيما نشرت مجلة "بوليتيكو" أنواع الأسلحة التي تقرر تأخير شحنها.

وقال البنتاغون، الاثنين، إنه لا يوجد قرار سياسي بحجب الأسلحة عن إسرائيل، من دون التطرق إلى ما إذا كان هناك تعليق لشحنات الأسلحة إلى أوثق حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وفق ما ذكرت رويترز.

وقالت رويترز  إن البيت الأبيض أحجم عن التعليق على الموضوع.

"بوليتيكو" قالت إنه في حين أن إدارة بايدن لم تنكر رسميا البيع المحتمل، إلا أنها تتخذ إجراءات مثل التقاعس عن إتمام المعاملات وتأجيل الموافقات والجوانب الأخرى لعملية نقل الأسلحة "وذلك لإرسال رسالة إلى إسرائيل"، حسبما قال مسؤول في الإدارة الأميركية، لم تكشف المجلة عن هويته.

انتقادات

ويواجه الرئيس بايدن انتقادات حادة بين الأميركيين الذين يعارضون دعمه لإسرائيل في حربها على قطاع غزة.

وكانت إدارته، طلبت في فبراير من إسرائيل، تقديم ضمانات بأن الأسلحة، أميركية الصنع، تستخدم من قبل الجيش الإسرائيلي في غزة بما يتوافق مع القانون الدولي. 

وقدمت إسرائيل خطاب ضمانات موقعا في مارس.

موقع "أكسيوس" نقل من جانبه عن مسؤولين إسرائيليين قولهم، إن شحنة الذخيرة إلى إسرائيل توقفت الأسبوع الماضي.

ولم يتلق الموقع أي رد بالخصوص، من قبل مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بينامين نتانياهو.

هذا التأخير، هو الأول على ما يبدو منذ أن أبدت إدارة  بايدن دعمها الكامل لإسرائيل في أعقاب هجوم حركة حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي.

واشتدت حملة الانتقادات لإدارة بايدن بعد أن أدت حملة القصف الإسرائيلية في غزة إلى مقتل المئات من المدنيين وتفاقم الوضع الإنساني.

كما ارتفعت حدة الانتقادات للإدارة الأميركية ولإسرائيل بعد أن قصفت الأخيرة، قوافل المساعدات الإنسانية، وهي شريان الحياة الوحيد لنحو ملويني شخص بالقطاع.

وقال أحد كبار مساعدي الكونغرس وشخصين آخرين مطلعين، لمجلة "بوليتيكو" إن الذخائر كانت جاهزة للشحن إلى إسرائيل عندما وردت أنباء عن تعليقها. 

وقال شخص ثالث، وهو مسؤول في الصناعة العسكرية، إن الإدارة طلبت من شركة "بوينغ" وقف الشحنة منذ تعليق الموافقة "لأسباب سياسية"، وليس بسبب ضغوط سلسلة التوريد.

وقال مساعد آخر في الكونغرس إن القضية –المصنفة على أنها عملية بيع تجاري مباشر بين إسرائيل والمقاول الذي يتطلب موافقة الإدارة– "تم تأجيلها".

هجوم رفح

يذكر أن نتانياهو، أصدر عدة تصريحات في الأيام الأخيرة قال فيها إنه يعتزم تنفيذ عملية عسكرية في رفح بغض النظر عما إذا كانت إسرائيل وحماس قد توصلتا إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في غزة ووقف إطلاق النار.

وكانت حركة حماس أبدت موافقتها، الإثنين، على مقترح وقف إطلاق النار في غزة الذي تقدمت به مصر وقطر.

ولاحقا قال ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، في إفادة صحفية، الثلاثاء: "دعوني أوضح أمرا واحدا وهو أن حماس لم تقبل بمقترح وقف إطلاق النار، حماس استجابت وحمل ردهم اقتراحات عدة، وهو ليس مساويا للقبول". 

وأضاف ميلر "هذا البيان الذي أصدر أمس (يوم الاثنين الموافق 6 مايو)، وتم تداوله على نطاق واسع، ولا ألقي باللوم على من نقله، فهو ما ذكره البيان، (لكنه) لا يعكس بدقة ما حدث. هم (حماس) استجابوا كما يفعل الأشخاص (عادة) في إجراءات المفاوضات، لكنه لم يكن قبولا به".

في السياق، نقل موقع "أكسيوس" عن مصدرين لم يسمهما، قولهما إن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، زار إسرائيل الأربعاء الماضي، وأجرى محادثة "صعبة" مع نتانياهو بشأن العملية الإسرائيلية المعلنة في رفح.

لكن صحيفة "هآرتس" قالت، الثلاثاء، إن إسرائيل التزمت أمام الولايات المتحدة ومصر بتقييد عمليتها في رفح، مع التركيز فقط على الجانب الشرقي من المدينة.

وكانت الإدارة الأميركية، قد وافقت في السابق على مبيعات أسلحة لإسرائيل، لكن تم تعليقها في الكونغرس. 

وأحجم النائب غريغوري ميكس (ديمقراطي من نيويورك)، العضو البارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، لعدة أشهر عن الموافقة على طلب إدارة بايدن لبيع طائرات من طراز F-15 بقيمة 18 مليار دولار وذخائر لإسرائيل. 

ولكن على عكس الذخائر الموجهة بدقة، فإن طائرات F-15 لا يزال أمامها سنوات قبل أن يتم تسليمها إلى إسرائيل.

ويتعين على إدارة بايدن إخطار الكونغرس بحلول الأربعاء بما إذا كانت إسرائيل قد انتهكت القانون الدولي أو حجبت المساعدات الإنسانية عن غزة، الأمر الذي قد يؤدي إلى مزيد من الدعوات لوقف شحنات الأسلحة الأميركية إلى إسرائيل. 

والمشرعون الذين يضغطون على إدارة بايدن لحجب الأسلحة الهجومية عن إسرائيل، كثفوا دعواتهم في أعقاب إعلان إسرائيل نيتها الهجوم على رفح. 

وقال السيناتور، كريس فان هولين، (ديمقراطي من ولاية ماريلاند)، إن بايدن "يجب أن ينفذ تحذيراته المتكررة بأن إسرائيل لا ينبغي أن تهاجم المدينة" في إشارة إلى رفح.

وقال فان هولين في بيان  "لا يمكننا أن ندعم مثل هذا الغزو بالنظر إلى الخسائر الإضافية التي لا حصر لها في صفوف المدنيين والتأثير المدمر على المساعدات الإنسانية الذي سيتبعه".

نتنياهو حذر من أن بلاده ستدافع عن نفسها بكل الوسائل
نتنياهو حذر من أن بلاده ستدافع عن نفسها بكل الوسائل

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، السبت، إن الميناء الذي قصفته طائرات مقاتلة إسرائيلية في اليمن تستخدمه جماعة الحوثي في إدخال أسلحة إيرانية، محذرا بالقول: "سندافع عن أنفسنا بكل الوسائل".

وأضاف نتانياهو في خطاب متلفز أن الغارة، التي وقعت على بعد حوالي 1800 كيلومتر من إسرائيل، هي تذكير "للأعداء بأنه لا يوجد مكان لا يمكن لإسرائيل الوصول إليه".

وأشار نتانياهو إلى أن "إسرائيل هاجمت ميناء يستخدم لدخول أسلحة من إيران"، لافتا إلى أن هذا الميناء "ليس ميناء بريئا، بل يستخدم في أغراض عسكرية".

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي من أن بلاده "ستدافع عن نفسها بكل الوسائل".

وتابع قائلا: "لدي رسالة لأعداء إسرائيل: لا تخطئوا. سندافع عن أنفسنا بكل الوسائل وعلى جميع الجبهات. أي شخص يلحق بنا الأذى سيدفع ثمنا باهظا للغاية لعدوانه". 

وكان الجيش الإسرائيلي قال في وقت سابق إن طائراته المقاتلة شنت غارات، السبت، على أهداف تابعة لجماعة الحوثي في منطقة ميناء الحديدة باليمن.

وأضاف الجيش الإسرائيلي أن الغارات تأتي ردا على مئات الهجمات التي نُفذت ضد إسرائيل في الأشهر القليلة الماضية.

وقتل شخص في تل أبيب بهجوم تبناه الحوثيون اليمنيون ونُفّذ بمسيرة فشلت منظومة الدفاع الإسرائيلية في اعتراضها، الجمعة، مستهدفة مبنى قريبا من ملحق تابع للسفارة الأميركية.

وأكد الجيش الإسرائيلي أن الهجوم نُفذ "بمسيرة كبيرة جدا يمكنها التحليق مسافات طويلة". وقال إن المسيرة رُصدت لكن "خطأ بشريا" تسبب في عدم انطلاق منظومة التي تُشغَّل تلقائيا.

وخلال الأشهر الماضية، أعلن الحوثيون مرات عدة استهداف مدينة إيلات ومينائها في إسرائيل، ضمن عمليات منفردة أو بالاشتراك مع فصائل عراقية، لكن هذه هي المرة الأولى التي يستهدفون فيها تل أبيب على ما يبدو.