إسرائيل اشترت 50 قنبلة من هذا النوع من الولايات المتحدة في عام 2015
إسرائيل اشترت 50 قنبلة من هذا النوع من الولايات المتحدة في عام 2015

عندما هدد الرئيس الأميركي جو بايدن بإيقاف بعض شحنات الأسلحة إلى إسرائيل في حال غزت مدينة رفح جنوب قطاع غزة، كانت الآثار المدمرة لأحد الأسلحة تثير قلقه بشكل خاص، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز".

وقال بايدن في تصريحات لشبكة "سي إن إن" هذا الأسبوع إن العديد من المدنيين في غزة قتلوا نتيجة لتلك القنابل"، في إشارة منه إلى أسلحة أميركية الصنع يبلغ وزنها نحو 900 كيلوغراما، وهي الأكبر في سلسلة قنابل من طراز "مارك 80".

في القاموس العسكري، تتم الإشارة إلى قنابل "مارك 80" إلى أنها ذات استخدامات عامة، مما يعني أنه يمكن إلقاؤها تقريبا على أي هدف يتوقع عادة مواجهته في الحرب. 

بالإضافة إلى "Mk-84" التي يبلغ وزنها 900 كيلوغراما، هناك أيضا إصدارات أخرى من قنابل "مارك 80"، وهي "Mk-81" بزنة 113 كيلوغرام و"Mk-82" زنة 226 كيلوغرام و"Mk-83" زنة 453 كيلوغرام.

خلص تحقيق أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" في ديسمبر الماضي إلى أن القنابل الأميركية التي تزن 900 كيلوغرام كانت مسؤولة عن بعض من أسوأ الهجمات على المدنيين الفلسطينيين منذ بدء الحرب في غزة.

ووفقا لمكتب الجيش الأميركي الذي يدير الذخيرة، فإن الأهداف المثالية لأسلحة بهذا الحجم هي "المباني ومجمعات السكك الحديدية وخطوط الاتصالات".

ومع ذلك، تشير بيانات وزارة الدفاع إلى أن الطائرات الحربية الأميركية تستخدم عادة ذخائر أقل قوة بكثير لدعم القوات البرية التي تشتبك مع مسلحي العدو.

لم تتغير الرؤوس الحربية المتفجرة لهذه القنابل إلا قليلاً منذ أن ابتكرتها البحرية الأميركية بعد وقت قصير من الحرب العالمية الثانية، لكن البنتاغون أبقى عليها في الخدمة من خلال تطوير أجزاء وقطع جديدة يمكن ربطها بمجموعة متنوعة من الأغراض.

يتكون حوالي 40 بالمائة من وزن كل قنبلة من خليط شديد الانفجار، أما الباقي فيمثل الهيكل والغلاف المكون من الفولاذ. 

عند الانفجار، تنتشر أجزاء القنبلة على شكل شظايا حادة يمكن أن تمزق الأجسام البشرية والمركبات غير المدرعة على حد سواء.

وتشير البيانات المأخوذة من الدورات التدريبية للقوات الأميركية إلى أن هناك نسبة قدرها 10 في المئة لأن يصاب الأشخاص بالعجز أو الموت في حال كانوا موجودين على مسافة تصل لـ35 مترا ضمن تأثير القنبلة زنة 113 كيلوغرام.

وتقفز هذه المسافة إلى ما يقرب من 182 مترا لنسخة القنبلة التي تزن نحو 900 كيلوغرام تنفجر فوق الأرض مباشرة.

احتكرت الولايات المتحدة لفترة من الزمن هذه القنابل، ولكن الآن يتم تصنيعها وبيعها في عدد من البلدان، بما في ذلك أستراليا والبرازيل وكندا وفرنسا والهند وإيطاليا وباكستان وإسبانيا وسويسرا وتركيا والإمارات العربية المتحدة.

وتصنع إسرائيل نسخها الخاصة من القنابل، لكن بيانات التصدير تشير إلى أن البلاد تشتري معظم قنابلها من الولايات المتحدة من خلال منحة سنوية بقيمة 3.5 مليار دولار.

كيف تطورت قنابل "مارك 80"؟

بدأت الولايات المتحدة استخدام قنابل "مارك 80" بشكل علني أثناء حرب فيتنام.

معظم قنابل "مارك 80" التي تم إسقاطها فوق فيتنام وكمبوديا ولاوس في الفترة من 1965 إلى 1973 كانت أسلحة غير موجهة تكلف كل منها بضع مئات من الدولارات. 

وفي ظل أفضل الظروف، كان نصف هذه القنابل يسقط على بعد نحو 120 مترا من أهدافها، حتى أنها أدت أحيانا، سواء بسبب خطأ الطيار أو الرياح، لقتل أعداد كبيرة من الجنود الأميركيين بالإضافة إلى قتل المدنيين.

ولكن في أواخر الستينيات، طورت شركة "Texas Instruments" مجموعة تسمى "Paveway" أعطت قنابل "مارك 80" دقة أكبر بكثير من خلال إضافة أجزاء إلى مقدمتها وذيلها مما سمح بتوجيها باستخدام أشعة الليزر.

أدى ذلك إلى تقليص متوسط مسافة الخطأ إلى حوالي 3 أمتار، ومع ذلك، وبسبب تكلفتها العالية، لم يتم الاستعانة بمجموعة "Paveway" سوى في عدد قليل من القنابل التي أسقطتها القوات الجوية الأميركية خلال حرب فيتنام.

خلال حرب الخليج الأولى عام 1991 بدأ المراقبون يطلقون على القنابل المعدلة تسمية "القنابل الذكية".

لكن مع ذلك ظلت القنابل الموجهة بالليزر تفشل في الوصول لأهدافها بدقة خلال الأحوال الجوية السيئة والعواصف الرملية، مما دفع المسؤولين العسكريين إلى تطوير مجموعة أدوات توجيه جديدة في أوائل التسعينيات.

أطلق على المجموعة الجديدة اسم "JDAM" وكانت تكلفتها أقل بنحو النصف مقارنة بمجموعة "Paveway"، وتستخدم إشارات الراديو من الأقمار الصناعية العسكرية مع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لتوجيهها. 

كم مرة جرى استخدام قنابل الـ900 كيلوغراما؟

خلال حرب فيتنام، أسقطت الطائرات الحربية التابعة للقوات الجوية الأميركية عددا من قنابل "Mk-82" أكبر من جميع أنواع الأسلحة الجوية الأخرى مجتمعة، بما في ذلك القنابل العنقودية.

وعادة ما كان الجيش الأميركي يحتفظ بقنابل "Mk-84" لتدمير المباني الكبيرة أو البنية التحتية مثل الجسور. 

وفي العقود التي تلت ذلك، ظل "Mk-82" هو الرأس الحربي الأكثر استخداما من قبل الأميركيين في القتال، خاصة عند دمجه مع مجموعة التوجيه "Paveway" أو "JDAM".

وبالمقارنة، تستخدم إسرائيل قنابلها التي تزن 900 كيلوغراما في كثير من الأحيان، بحسب الصحيفة.

في الأسبوعين الأولين من الحرب في غزة، كان ما يقرب من 90 في المئة من الذخائر التي أسقطتها إسرائيل على غزة عبارة عن قنابل موجهة عبر الأقمار الصناعية تزن ما بين 226 إلى 453 كيلوغرام، وفقا لمسؤول عسكري أميركي كبير. 

وتستخدم إسرائيل أيضا نوعا مختلفا قليلا من القنابل التي يبلغ وزنها 900 كيلوغراما تسمى "BLU-109" والتي يمكنها اختراق الأرض للوصول إلى أهداف معينة مثل أنفاق حماس.

هل هناك قنابل أكبر؟

تصنع الولايات المتحدة عددا قليلا جدا من القنابل التقليدية التي يزيد وزنها عن 900 كيلوغراما، وقد حصلت إسرائيل على واحدة منها، وهي قنبلة ذات غلاف أكثر سماكة يصل وزنها لطنين وربع مصممة لمهاجمة أهداف أعمق تحت الأرض.

واشترت إسرائيل 50 قنبلة من هذا القبيل من الولايات المتحدة في عام 2015، وتحمل كل منها ما يعادل 283 كيلوغراما من مادة تي إن تي شديدة الانفجار.

أما السلاحان الآخران فلم يتم بيعهما أو تقديمهما إلى الحلفاء، وإحداهما عبارة عن قنبلة تزن تسعة أطنان ونصف وتسمى أم القنابل، جرى استخدامه مرة واحدة فقط حتى الآن في أفغانستان في عام 2017.

وهناك أيضا قنبلة تزن 13.5 طن تسمى "Massive Ordnance Penetrator" قادرة على اختراق مسافة أبعد تحت الأرض قبل أن تنفجر، لكن لا يمكن حملها إلا بواسطة القاذفة الشبح من طراز "B-2".

لماذا يعارض كثيرون استخدام إسرائيل للقنابل "MK 84"؟

يقول العديد من السياسيين والناشطين إن القنابل التي تزن 900 كيلوغراما أقوى من أن تستخدم بشكل مسؤول في غزة، وهي منطقة مكتظة بالسكان.

كتب السيناتور الديموقراطي بيرني ساندرز تعليقا على منصة "إكس" في 29 مارس الماضي، في إشارة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، قائلا: "لا يمكن للولايات المتحدة أن تطلب من نتانياهو أن يتوقف عن قصف المدنيين في يوم من الأيام ثم ترسل له في اليوم التالي آلاف القنابل الإضافية التي يبلغ وزنها 900 كيلوغراما ويمكن أن تسوي مباني مدينة بأكملها بالأرض". 

وفي مايو 2021، حاول ساندرز منع بيع قنابل أميركية بقيمة 735 مليون دولار لإسرائيل لأسباب مماثلة.

استخدمت إسرائيل هذا النوع من الأسلحة من قبل، وخاصة خلال حربها ضد حماس في عام 2008.

حكم محكمة العدل الدولية جاء على خلفية التماس قدمته جنوب أفريقيا
حكم محكمة العدل الدولية جاء على خلفية التماس قدمته جنوب أفريقيا

ستنضم كوبا إلى القضية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية، وفق ما أعلنت حكومتها، الجمعة.

وقال وزير الخارجيّة الكوبي، برونو رودريغيز، إن "كوبا قررت المشاركة، بصفة دولة ثالثة، في شكوى جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية".

ويمكن لدولة ثالثة، ليست طرفا في النزاع، أن تقدم حججها القانونية لدعم تفسير اتفاقية الإبادة الجماعية، وفقا لفرانس برس.

وأشارت وزارة الخارجية الكوبية في بيان إلى أن "كوبا ستستخدم حقها في أن تقدم، بصفتها دولة ثالثة، تفسيرها لقواعد الاتفاقية التي انتهكتها إسرائيل بشكل صارخ عبر أفعالها في الأراضي الفلسطينية المحتلة بشكل غير قانوني في قطاع غزة".

وأضافت أن مبادرة هافانا تأتي توافقا مع "التزامها الراسخ والمستدام بأن تدعم وتساهم قدر الإمكان في الجهود الدولية المشروعة الرامية إلى وضع حد للإبادة الجماعية المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني".

ولجأت جنوب أفريقيا في نهاية ديسمبر إلى محكمة العدل الدولية حيث تقدمت بشكوى تتهم فيها إسرائيل بانتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية المبرمة عام 1948 في هجومها على غزة، وهو ما تنفيه إسرائيل بشدة.

إلى الآن كان الفلسطينيون قد اكتفوا بإرسال وفد تمثيلي رفيع المستوى لمتابعة الجلسات في لاهاي.

لكن السلطة الفلسطينية طلبت الإذن بالانضمام إلى جنوب أفريقيا في دعواها، معتبرة أن لها "مصلحة خاصة ذات طبيعة قانونية قد تتأثر بالقرار في القضية".

ومحكمة العدل الدولية هي أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة وتعد قراراتها ملزمة قانونا لكنها تفتقر إلى آليات لتنفيذها.

ونال الفلسطينيون صفة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة عام 2012.

وأمرت محكمة العدل الدولية إسرائيل بضمان "الوصول دون عوائق" للمحققين المفوضين من الأمم المتحدة النظر في ادعاءات الإبادة الجماعية.

وفي حكم صدر في 26 يناير، أمرت محكمة العدل الدولية إسرائيل أيضا ببذل كل ما في وسعها لمنع أعمال الإبادة الجماعية أثناء عمليتها العسكرية في غزة.

وأمرت محكمة العدل الدولية مجددا إسرائيل في 24 مايو بوقف هجومها العسكري "فورا" في رفح.

كما دعت إلى الإفراج "غير المشروط" عن الرهائن الذين احتجزتهم حماس خلال هجوم السابع من أكتوبر.