معبر رفح من جانب مصر
معبر رفح من جانب مصر

تبادلت مصر وإسرائيل الاتهامات الرسمية، حيث حمّل كل طرف الآخر مسؤولية الوضع الإنساني المتفاقم في قطاع غزة، وخصوصا بعدما قررت القاهرة وقف العمل في معبر رفح الحدودي مع القطاع، بعدما سيطرت إسرائيل على الجانب الفلسطيني منه في وقت سابق هذا الشهر.

ويأتي ذلك في ظل وضع مأساوي يعاني منه سكان غزة، حيث تتعرض مدينة رفح الحدودية مع مصر، المكتظة بالنازحين، إلى هجمات إسرائيلية بعد دعوات إخلاء بدعوى استهداف حركة حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى). ومع توقف معبر رفح، ستكون الإمدادات القليلة أساسا غير موجودة.

ورأى محلل ومصدر إسرائيلي، أن مصر "تحاول الضغط على إسرائيل بإغلاق معبر رفح، عبر زيادة الضغوط الدولية عليها بسبب الوضع الإنساني المتردي".

وفي نفس السياق، عبّر أطباء ومنظمات دولية وإغاثية عن تفاقم الأوضاع في القطاع، وحمّلوا إسرائيل مسؤولية ذلك بسبب عمليتها العسكرية في رفح، التي غادرها الآلاف بسبب القصف المتواصل، ليعودوا إلى مناطق غير مجهزة.

فيما رأى خبير عسكري مصري أن القاهرة "لا يمكنها المغامرة" بإدخال أفراد ومساعدات إلى القطاع، في ظل العمليات العسكرية التي تشنها إسرائيل.

اتهامات متبادلة ومعبر مغلق

طالبت إسرائيل في السادس من مايو الجاري سكان مناطق في شرقي رفح بالمغادرة، وتبعت ذلك عملية عسكرية قالت إنها تهدف إلى "القضاء على آخر كتائب حركة حماس العسكرية وإطلاق سراح الرهائن"، وذلك رغم تحذيرات دولية وإقليمية متكررة.

ثم سيطر الجيش الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح البري، ورفع جنوده العلم الإسرائيلي، لتعلن مصر منذ حينها وقف دخول المساعدات وخروج الأفراد من المعبر، في خطوة اعتبرها البعض "دليلا على الغضب الواضح من القاهرة" تجاه الخطوة الإسرائيلية.

وصرح المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية ديفيد منسر، الأربعاء، بأن إسرائيل طلبت من مصر فتح حدودها أمام سكان غزة الراغبين في الفرار من الحرب الدائرة منذ أكثر من 7 أشهر، "لكنها رفضت الطلب"، وفق رويترز.

آليات عسكرية إسرائيلية تعمل في الجانب الغزاوي من معبر رفح

والثلاثاء، كتب وزير الخارجية الإسرائيلية، يسرائيل كاتس، عبر حسابه بمنصة "إكس"، أن "العالم يحمّل إسرائيل مسؤولية الملف الإنساني، لكن مفتاح منع حدوث أزمة إنسانية في غزة أصبح الآن في أيدي أصدقائنا المصريين".

وتابع أنه تحدث مع وزير الخارجية البريطاني، ديفيد كاميرون، ووزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، عن "ضرورة إقناع مصر بإعادة فتح معبر رفح، بما يسمح باستمرار نقل المساعدات الإنسانية الدولية إلى قطاع غزة".

وردت مصر في بيان على لسان وزير خارجيتها، سامح شكري، أكد فيه رفض القاهرة "سياسة لي الحقائق والتنصل من المسؤولية التي يتبعها الجانب الإسرائيلي".

واعتبر وزير الخارجية المصري السيطرة الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، والعمليات العسكرية الإسرائيلية في محيط المعبر، "وما تؤدي إليه من تعريض حياة العاملين في مجال الإغاثة وسائقي الشاحنات لمخاطر محدقة، هي السبب الرئيسي في عدم القدرة على إدخال المساعدات من المعبر".

وطالب شكري إسرائيل بـ"الاضطلاع بمسؤوليتها القانونية باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال، من خلال السماح بدخول المساعدات عبر المنافذ البرية التي تقع تحت سيطرتها".

من جانبه، قال المحلل الإسرائيلي، يوآب شتيرن، في تصريحات لموقع "الحرة"، إن إسرائيل "لا تعتبر نفسها مسؤولة عن تزويد الفلسطينيين بمساعدات إنسانية، بل تساعد وتسهل دخولها بالتنسيق مع الأطراف الأخرى مثل مصر، وكانت الأخيرة بالفعل لها دور إيجابي في إدخال المساعدات".

وأوضح أنه في الوقت الحالي "مصر اتخذت قرارها بعدم إدخال المساعدات التي يستفيد منها الشعب الفلسطيني وليس إسرائيل، وهم (المصريون) بذلك يعتقدون أنهم يمارسون ضغطا على إسرائيل، لكنه على حساب الفلسطينيين في غزة".

واعتبر أن الهدف من الخطوة المصرية "يتمثل في اللعب على نقطة ضعف إسرائيل أمام العالم، وهي مسألة الوضع الإنساني في غزة، فكلما ازداد سوءًا كلما زاد الضغط الدولي لوقف الحرب.. وآخر تلك تصريحات هي التي صدرت عن الاتحاد الأوروبي (الأربعاء)".

ودعا الاتحاد الأوروبي، الأربعاء، إسرائيل إلى وقف عمليتها العسكرية في رفح "فورًا". وأضاف في بيان أن على إسرائيل "الامتناع عن التسبب في تفاقم الوضع الإنساني الكارثي في غزة.. وإعادة فتح" معبر رفح.

ونقلت صحيفة "هآرتس"، الثلاثاء، عن مسؤول إسرائيلي قوله، إن موقف مصر "تحوّل" مع بدء الجيش الإسرائيلي عملياته في رفح، موضحا أنهم (المصريون) "يحاولون عرقلتنا وفرض نهاية للحرب. هذا أمر لم يحدث أبدا من قبل، حتى خلال عملياتنا السابقة في غزة".

الجيش الإسرائيلي يعلن السيطرة على الجانب الفلسطيني من معبر رفح لأول مرة منذ 2005
تحذير إسرائيلي من تحرك مصري وسط "أسوأ وضع" للعلاقات منذ بدء الحرب
حذر مسؤولون إسرائيليون من أن القاهرة ربما تتوقف عن ممارستها لدور الوسيط في صفقة إطلاق سراح الرهائن المحتجزين لدى حركة حماس في قطاع غزة، مشيرين إلى أن العلاقات بين مصر وإسرائيل وصلت إلى مرحلتها الأسوأ منذ بدء الحرب.

أما الخبير العسكري المصري، نصر سالم، فدافع عن الموقف المصري، مؤكدا أن كل الشاحنات التي تقف أمام معبر رفح من الجانب المصري تنتظر الإذن بالعبور "لكن وجود القوات الإسرائيلية يعيق ذلك".

وحول إمكانية مفاقمة الوضع الإنساني في القطاع بإغلاق المعبر، قال في تصريحات للحرة: "كيف نضمن أن التدمير المستمر والقتل المتواصل للفلسطينيين لن يطال الأفراد والشاحنات؟".

وتابع: "الوجود الإسرائيلي في المعبر غير شرعي، ويجب أن تتركه كي تتواصل عملية دخول المساعدات".

وأوضح سالم: "هناك قوات وعمليات جارية، ومصر تفعل ذلك خوفا على الشاحنات والأفراد. وهذه ليست أول مرة تصدر فيها إسرائيل الأكاذيب، فمع كل جريمة تلقي الاتهامات على مصر أو غيرها من أجل إبعاد المسؤولية عن نفسها".

ومع وقف مصر العمل بمعبر رفح، توقف أيضًا عمل شركة "هلا" التي تنسق المغادرة من غزة عبر رفح، المملوكة لرجل الأعمال السيناوي إبراهيم العرجاني، والتي واجهت اتهامات بالتربح من عملية مغادرة الفلسطينيين من القطاع.

ولم ترد الشركة عبر منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، على طلب موقع الحرة بالتعليق بشأن وقف العمل، لكن أظهرت تعليقات كثيرة على صفحة الشركة على فيسبوك، أنه لا توجد عمليات خروج حاليا من تنسيقها.

وكان موقع "الحرة" قد كشف في وقت سابق بناء على شهادات لخمسة أشخاص من قطاع غزة يتوزعون ما بين الولايات المتحدة ومصر وألمانيا وتركيا، عملية استغلال تتقاطع جميع خيوطها في مكتب شركة "هلا"، التي يترأس مجلس إدارتها العرجاني.

ووثق الموقع الشهادات استنادا لوثائق وتسجيلات اضطرار فلسطينيين إلى دفع مبالغ طائلة بآلاف الدولارات في مكتب الشركة المذكورة، من أجل إدراج أسماء أفراد عائلاتهم ضمن الكشوفات التي تصدر من معبر "رفح" يوميا، وكخطوة أساسية لإخراجهم عبره، كونه شريان النجاة الوحيد. 

ومن الجانب الفلسطيني، توقفت الهيئة العامة للمعابر بغزة، منذ مساء الخامس من مايو، عن نشر قوائم المغادرين من القطاع إلى مصر، والتي كانت تعلن عنها بشكل يومي.

الفلسطينيون في المنتصف

كشف مدير عام مستشفيات غزة، محمد زقوت، في حديث لقناة "الحرة"، الأربعاء، أن الأوضاع في قطاع غزة وبعد إغلاق معبر رفح "خطيرة جدا واستثنائية"، مضيفًا: "يبدو أن الاحتلال يتعمد استمرار أزمتنا. لم يتبق سوى مستشفى غزة الأوروبي (بخان يونس) فقط في قطاع غزة الذي يقدم خدمات كاملة".

وأضاف زقوت أن "إمدادات الوقود توقفت تماما عم المستشفيات أول أمس (الإثنين)، وبالتبعية توقفت الخدمة في جميع الخدمات الطبية ومضخات المياه ومعالجة الصرف الصحي"، موضحا أن المستشفى الأوروبي تغلب على الأمر "باستخدام مولد صغير جدا يكفي ليوم واحد، وقطعنا الكهرباء عن بقية الأقسام بالمستشفى".

وتابع: "منظمة الصحة العالمية، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أبلغونا أمس (الثلاثاء) بإعادة تزويد المستشفى مجددا بالوقود".

من جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، عن أسفه إزاء "تصعيد الأنشطة العسكرية للجيش الإسرائيلي في رفح وما حولها". وذكر في بيان أن "هذه التطورات تزيد عرقلة الوصول الإنساني وتفاقم الوضع الصعب".

وأكد البيان الأممي ضرورة احترام المدنيين وحمايتهم في جميع الأوقات في رفح وغيرها في أنحاء قطاع غزة. وقال: "بالنسبة لسكان غزة، لا يوجد مكان آمن".

نحو 1.3 مليون فلسطيني يحتمون في رفح بعد أن فروا من أجزاء أخرى من غزة

وجدد الأمين العام للأمم المتحدة نداءه العاجل للوقف الإنساني الفوري لإطلاق النار والإفراج عن جميع الرهائن، ودعا إلى إعادة فتح معبر رفح على الفور، مشددا على ضرورة ضمان الوصول الإنساني دون عوائق بأنحاء غزة.

وأفادت منظمة الصحة العالمية بأن التوغل الإسرائيلي في رفح، "جعل الخدمات الصحية والوصول إلى الرعاية الطبية وتوصيل الإمدادات المنقذة للحياة، في خطر".

وقالت المنظمة في بيان، الثلاثاء، إن شح الوقود يهدد القدرة على مواصلة الجهود الإنسانية.

وأضافت أن الشركاء العاملين في المجال الصحي في غزة "يحتاجون 46 ألف لتر من الوقود يوميا كحد أدنى ليتمكنوا من مواصلة أنشطتهم. وفي حال شن عملية عسكرية موسعة في رفح، فإن الطلب على الوقود سيزداد".

"الجوع والحرب يهددان القطاع"

أثناء مشاركتها في مؤتمر إنساني حول غزة في الكويت، الأحد، حذرت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، جويس مسويا، من أن الهجوم العسكري على رفح "سيفاقم الكارثة لأكثر من مليون شخص نزحوا إلى المدينة فرارا من القتال والأمراض والجوع في أماكن أخرى من القطاع".

وواصل مدير عام مستشفيات غزة، تصريحاته للحرة، وقال إن مستشفيات غزة تعاني بشكل كامل فأكبرهم (الشفاء) "مدمر تماما" والمستشفى الإندونيسي شمالي القطاع في بيت لاهيا "يصعب الوصول إليه بسبب القصف"، وكذلك المستشفى الصغير "كمال عدوان"، الوحيد الذي يقدم خدماته في الشمال "ولا يمكن إجراء عمليات كبرى داخله ولا توجد فيه وحدة عناية مركزة".

أما في وسط القطاع وتحديدا في دير البلح، يضيف زقوت أن مستشفى شهداء الأقصى حاليا "مكتظ بالمرضى الذين ينتشرون في الممرات والشوارع المحيطة، حيث لا يوجد به إلا 180 سريرا"، مضيفًا أنه يخدم حاليا "مليون نسمة في خان يونس ودير البلح".

وقالت المتحدثة باسم الأونروا، لويز ووتردج، في منشور على منصة إكس، الثلاثاء، إن "أجزاء كبيرة من رفح الآن باتت مدينة أشباح"، وأفادت بأن "حوالي 450 ألفا من سكان غزة قد تم تهجيرهم قسرا من المدينة الواقعة في أقصى جنوب القطاع بموجب أوامر الإخلاء الإسرائيلية منذ 6 مايو".

وأثناء وجودها في غربي رفح، قالت ووتردج، إن "العائلات الفلسطينية انتقلت إلى أقصى الغرب قدر الإمكان حيث وصلت الآن إلى الشاطئ واستيقظت اليوم على قصف بحري".

وأضافت: "أصبحت منطقة رفح الداخلية الآن مدينة أشباح. ومن الصعب تصديق أن أكثر من مليون شخص كانوا يقيمون هنا قبل أسبوع واحد فقط".

وتوجه عدد كبير من السكان إلى غربي القطاع، بعد دعوات الجيش الإسرائيلي بإخلاء مناطق شرقي رفح والتوجه إلى منطقة المواصي، لكن مدير عام المستشفيات بغزة، أوضح أن الجيش الإسرائيلي "لم يجهز شيئًا، ومن جهز المستشفيات الميدانية في المواصي هي وزارة الصحة باستخدام المساعدات القادمة من معبر رفح".

واختتم زقوت حديثه بالقول إن التجهيزات بشكل عام "ضعيفة جدا وبدائية، والمستشفى الأميركي الأفضل الذي يعمل منذ فترة لا توجد به وحدة عناية مركزة، وكان يحوّل إصابات الرأس لعلاجها في المستشفى الأوروبي الذي توقف بالفعل عن العمل".

غالبية المستشفيات، وأكبرها مستشفى الشفاء بمدينة غزة، تعرضت لهجمات إسرائيلية
غالبية المستشفيات، وأكبرها مستشفى الشفاء بمدينة غزة، تعرضت لهجمات إسرائيلية

يستمر الحصار الإسرائيلي لمستشفى العودة في شمال قطاع غزة منذ يوم الأحد الماضي، حيث يوجد 148 من موظفيه و22 مريضا ومرافقيهم بداخله، في وقت تستمر فيه الأعمال العسكرية بمحيطه.

وتحدث القائم بأعمال مدير مستشفى العودة، وهو أحد آخر المستشفيات العاملة في شمال غزة، عن ظروف سيئة للغاية يعيشها العاملون والمرضى، وهو محاط بأصوات القنابل، فيما يتم تجميع المرضى المذعورين بعيدا عن النوافذ.

وأشار الدكتور محمد صالحة، في حديثه لصحيفة "نيويورك تايمز" إلى أن الوقود على وشك النفاد، مؤكدا نفاد المياه النظيفة، وقال: "لا يستطيع أحد أن يتحرك، ولا يمكن لأحد أن يقترب من النوافذ". وخلال حصار مستشفى العودة الذي استمر 18 يوما في ديسمبر الماضي، قتل ثلاثة من العاملين في المجال الطبي بالرصاص من خلال النوافذ.

وقال الدكتور صالحة، إنه منذ يوم الأحد، هناك حوالي 150 شخصا – بما في ذلك الأطباء والمرضى المصابين والرضع، اثنان منهم ولدا قبل أيام فقط – محاصرون داخل العودة، وسط هجوم إسرائيلي متجدد في الشمال.

وأضاف في مقابلة هاتفية ورسائل صوتية أن المستشفى محاصر فعليا من قبل قوات إسرائيلية. ولا يستطيع الأشخاص داخل المستشفى المغادرة، ولا يمكن وصول المساعدة الخارجية إليهم، ولا تستطيع سيارات الإسعاف الاستجابة لنداءات إحضار المصابين والجرحى.

وذكرت منظمة أطباء بلا حدود، التي لديها موظفين في المنطقة، أن المستشفى كان محاطا بالدبابات يوم الاثنين.

وتحدث المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، عن حصار مستشفى العودة، الثلاثاء، وقال إن فريق الطوارئ الطبي الذي أرسلته المنظمة لدعم المستشفى، اضطر إلى الانتقال في 13 مايو بسبب "الأعمال العدائية المكثفة"، في إشارة إلى المخاطر التي يتعرض لها بقية المرضى والموظفين.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق للصحيفة على عملياته العسكرية حول العودة.

ويشار إلى أنه في ديسمبر الماضي، حاصرت قوات إسرائيلية مستشفى العودة لمدة أسبوعين تقريبا، ثم اقتحمته، مما أسفر عن مقتل العديد من الأشخاص واحتجاز آخرين للاستجواب.

وكان مدير المستشفى، الدكتور أحمد مهنا، أحد الذين تم اعتقالهم لدى إسرائيل ولا يزال مكان وجوده مجهولا، وفقا لمنظمة أكشن إيد، وهي منظمة غير حكومية تدعم المستشفى. ومنذ ذلك الحين أصبح الدكتور صالحة يقود طاقم المستشفى مكانه.

كما تم اعتقال رئيس قسم جراحة العظام السابق في مستشفى الشفاء، الدكتور عدنان أحمد البرش، في ديسمبر بمستشفى العودة، حيث كان يعمل. وقال مسؤولون فلسطينيون وجماعات حقوقية في وقت سابق من هذا الشهر إنه توفي في الحجز الإسرائيلي.

وفي شأن متصل، قال مسعفون إن صواريخ إسرائيلية أصابت قسم الطوارئ في مستشفى كمال عدوان في شمال غزة، الثلاثاء، مما دفع أفراد الطاقم الطبي المذعورين إلى نقل المرضى على أسرة المستشفى ومحفات إلى الشارع المليء بالحطام بالخارج.

وأظهر مقطع مصور حصلت عليه رويترز مسعفين يرتدون الزي الأزرق وهم يخرجون المرضى من مجمع المستشفى في جباليا ويصيحون في خوف وينظرون خلفهم كما لو كانوا يتوقعون مزيدا من الضربات.

وقال حسام أبو صفية، مدير مستشفى كمال عدوان، "الصاروخ الأول استهدف مدخل الاستقبال بالطوارئ. حاولنا الدخول، ثم ضرب الصاروخ الثاني والثالث ثم المبنى المحيط".

وظهر في اللقطات المصورة رجل وهو يحتضن ما بدا أنه طفل حديث الولادة ملفوف بقطعة قماش زرقاء. وظهر رجل مسن وهو يُنقل على محفة ذات عجلات في شارع يملؤه الحطام نحو سيارة إسعاف فيما كان آخرون، معظمهم من النساء وبعضهم يرتدي معاطف أو ملابس بيضاء، يفرون من المستشفى في خوف.

وقالت إسرائيل إنها عادت إلى مخيم جباليا، الذي أعلنت قبل شهور أنها أخرجت مقاتلي حركة حماس منه، لمنع الحركة المسلحة التي تدير قطاع غزة من إعادة بناء قدراتها العسكرية هناك.

وقال متحدث باسم وزارة الصحة في غزة لرويترز إنه يجري نقل المرضى إلى مستشفى المعمداني بمدينة غزة وإلى مراكز طبية أخرى أقيمت في شمال القطاع.

وانهار نظام الرعاية الصحية في غزة إلى حد بعيد منذ أن بدأت إسرائيل هجومها العسكري هناك بعد هجمات السابع من أكتوبر التي شنها مسلحون من حماس على مواقع ومناطق إسرائيلية محاذية لقطاع غزة.

ويذكر أن غالبية المستشفيات، وأكبرها مستشفى الشفاء بمدينة غزة، تعرضت لهجمات إسرائيلية بحجة وجود مسلحين من حماس بداخلها، وقد توقفت عن العمل بشكل كامل.

واندلعت الحرب إثر هجوم حركة حماس غير المسبوق على مناطق ومواقع محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل "القضاء على الحركة"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل أكثر من 35 ألف شخص وجرح نحو 80 ألفا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في القطاع.