امرأة صرخت "كاذبون" أثناء مرافعة محامية تمثّل إسرائيل في محكمة العدل الدولية
امرأة صرخت "كاذبون" أثناء مرافعة محامية تمثّل إسرائيل في محكمة العدل الدولية

أدى احتجاج نادر داخل قاعة محكمة العدل الدولية إلى مقاطعة مؤقتة لجلسات الاستماع، الجمعة، بشأن القضية التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد إسرائيل وتتهمها فيها بارتكاب "إبادة جماعية" في حربها ضد حماس في قطاع غزة.

وأمكن عبر البث المباشر بالفيديو من القاعة، سماع امرأة تصرخ "كاذبون" أثناء مرافعة محامية تمثّل إسرائيل، ما أدى إلى مقاطعة الجلسة لأقل من دقيقة قبل استئنافها.

وانتقدت إسرائيل، الجمعة، القضية التي أقامتها جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل ووصفتها بأنها "منفصلة تماما" عن الواقع، مع دعوة بريتوريا القضاة إلى إصدار أمر بوقف إطلاق النار في غزة.

وقال كبير المحامين الممثلين لإسرائيل جلعاد نوام لمحكمة العدل الدولية إن "جنوب إفريقيا تقدّم للمحكمة للمرة الرابعة صورة منفصلة تماما عن الحقائق والظروف".

وأشار إلى أن الحرب ضد حماس في قطاع غزة هي "مأساوية" لكن لا تصنّف "إبادة جماعية" موضحا "ثمة حرب مأساوية تدور رحاها لكن لا توجد إبادة جماعية".

ودعت جنوب أفريقيا محكمة العدل الدولية إلى إصدار أمر لإسرائيل بوقف هجومها على رفح الذي تقول الدولة العبرية إنه ضروري للقضاء على حركة حماس.

وكانت إسرائيل أكدت في السابق التزامها "الثابت" بدعم القانون الدولي واعتبرت أن قضية جنوب إفريقيا "لا أساس لها على الإطلاق" و"بغيضة أخلاقيا".

والخميس، استمعت المحكمة في قصر السلام، مقر أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة، الى محامين يمثلون بريتوريا تحدثوا عن مقابر جماعية وتعذيب وعرقلة متعمّدة لدخول المساعدات الى قطاع غزة.

وقال أكبر المحامين الممثلين لجنوب إفريقيا فوسيموزي مادونسيلا "كانت جنوب إفريقيا تأمل، عندما مثلنا آخر مرة أمام هذه المحكمة، بوقف عملية الإبادة هذه حفاظا على فلسطين وشعبها"، مضيفا "لكن بدلا من ذلك، استمرت الإبادة الإسرائيلية على نحو متسارع ووصلت للتو إلى مرحلة جديدة ومروعة".

وأمرت محكمة العدل الدولية في يناير إسرائيل ببذل كل ما بوسعها لمنع أعمال الإبادة الجماعية وتمكين وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة. لكنها لم تصل إلى حدّ الأمر بوقف إطلاق النار.

وتطالب جنوب إفريقيا المحكمة بوقف لإطلاق النار، وحجتها اليوم أن الوضع على الأرض، لا سيما في رفح، يتطلّب تحركا جديدا من محكمة العدل الدولية.

وأكد محام عن جنوب إفريقيا أن الهجوم الإسرائيلي في رفح هو "الخطوة الأخيرة في تدمير غزة"، داعيا الى حماية الشعب الفلسطيني.

وقال فوغان لوي للمحكمة "هذه هي الخطوة الأخيرة في تدمير غزة وشعبها الفلسطيني"، في إشارة إلى الهجوم البري الذي بدأ قبل زهاء عشرة أيام.

وأضاف "رفح هي التي أتت بجنوب إفريقيا إلى المحكمة"، مضيفا "لكنّ الفلسطينيين كمجموعة قومية وإتنية وعرقية هم الذين يحتاجون إلى الحماية من الإبادة الجماعية، وهي حماية يمكن للمحكمة أن تأمر بها".

وأوامر محكمة العدل الدولية التي تنظر في النزاعات بين الدول ملزمة قانونا، لكن ليست لدى المحكمة وسائل لتنفيذها.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.
مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

تحدثت صحيفة "هآرتس" عن التوقعات بتنظيم يهود أميركيين لاحتجاجات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، خلال زيارته للعاصمة الأميركية واشنطن، موضحة أنه لعقود من الزمن، اعتقد العديد من اليهود الأميركيين أنه من الخطأ انتقاد الدولة الإسرائيلية علنًا أثناء إقامتهم في الولايات المتحدة، لكن سياسات نتانياهو غيرت كل ذلك، خاصة حكومته اليمينية الحالية وسلوكها في حرب غزة.

ومن المتوقع، بحسب الصحيفة، أن تثير زيارة نتانياهو إلى واشنطن، الأسبوع المقبل، رد فعل غير مسبوق من ائتلاف متنوع من المتظاهرين اليهود، بما في ذلك المنظمات التقدمية والجماعات الصهيونية وعائلات الرهائن.

ومن المقرر أن يلقي نتانياهو كلمة أمام جلسة مشتركة للكونغرس، الأربعاء، بدعوة من رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون. وتتزامن الرحلة المثيرة للجدل مع الجهود المستمرة التي تبذلها إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لتأمين اتفاق الرهائن ووقف إطلاق النار لإنهاء حرب غزة المستمرة منذ تسعة أشهر بين إسرائيل وحماس.

ووفقا للصحيفة، سيكون خطاب نتانياهو أمام الكونغرس وزيارته المحتملة للبيت الأبيض أول زيارة رسمية له إلى واشنطن منذ تشكيل حكومته اليمينية في نهاية عام 2022. وتأتي خلال عام انتخابي أصبحت فيه علاقات نتانياهو مع بايدن متوترة بشكل متزايد، بما في ذلك إصدار مقطع فيديو مؤخرًا حيث اشتكى من منع الإدارة الأميركية شحنات الأسلحة إلى إسرائيل.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

ومن المنتظر تنظيم سلسلة من الاحتجاجات، بشكل تعاوني ومستقل، حيث يتهم المنتقدون نتانياهو بتأخير صفقة الرهائن والتسبب في المزيد من إراقة الدماء من خلال الفشل في إعطاء الأولوية لسلامة كل من الإسرائيليين والفلسطينيين، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بالنسبة لبعض المنظمات اليهودية، كان قرار الاحتجاج على الزيارة سهلا. على سبيل المثال، تقول نائبة رئيس "أمينو"، نومي كولتون ماكس، للصحيفة إن مجموعتها الصهيونية التقدمية سوف تثبت أن موقفها مؤيد لإسرائيل وليس مؤيدًا لنتانياهو.

وتضيف: "لقد حضرنا المظاهرة المناهضة للإصلاح القضائي في عام 2023 وأعربنا عن مخاوفنا في المؤتمر الصهيوني العالمي. وحتى بعد 7 أكتوبر كنا ننتقد نتانياهو. وبعد تسعة أشهر، ومع اتساع نطاق الحرب، واصطفافه مع المستوطنين المسيحانيين، وارتفاع عدد القتلى بين الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، لم يكن بوسعنا أن نبقى صامتين.

وتتابع كولتون ماكس: "نحن نؤمن بنهج دقيق، وهو موقف تقدمي مؤيد لإسرائيل يعارض وجهة النظر الثنائية المتمثلة في كوننا إما مؤيدين لإسرائيل ومؤيدين لليمين أو مناهضين للصهيونية ومعاديين لإسرائيل".

وأعلنت مجموعة أمينو أنها ستتحد مع حركة المغتربين الإسرائيلية الشعبية "أنأكسيبتبل" UnXeptable والمنظمات اليهودية الأخرى وعائلات الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في غزة، من أجل "إعلان نتانياهو شخصًا غير مرغوب فيه" في واشنطن.

وكانت منظمة UnXeptable إحدى الجماعات اليهودية الرائدة في أميركا التي احتجت على حكومة نتنياهو على مدار الـ 18 شهرًا الماضية، بعد جهودها لطرح تشريع لإضعاف السلطة القضائية في إسرائيل.

ويقول المؤسس المشارك للمجموعة، أوفير جوتيلزون، للصحيفة: "من الناحية التنظيمية، نقوم بترتيب الاحتجاجات والفعاليات طوال الأسبوع، بدءًا من اجتماع نتانياهو وبايدن، الاثنين، (إذا تعافى الرئيس الأمريكي بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا)، حتى الأربعاء عندما يتحدث نتانياهو أمام الكونغرس". ويضيف: "إننا ننظم "أسبوع نتانياهو" على غرار ما فعلناه عندما جاء للتحدث في الأمم المتحدة" في نيويورك، في سبتمبر الماضي.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وفي حديثه للصحيفة، يشير جوني كليتر، مؤسس مجموعة الانتماء اليهودي في أحد أحياء بروكلين بنيويورك، إلى أن "هناك آراء مختلفة بين اليهود في المجموعة، لكن الكثيرين يحبون إسرائيل بينما يعارضون نتانياهو وسياساته، حيث تفوح رائحة اليأس من تصرفاته، وقد تجنب المساءلة في أحداث 7 أكتوبر".

وأضاف أن إصراره على "النصر الكامل" في غزة يبدو عديم الجدوى، ومن العار أن تتم استضافته في الولايات المتحدة في حين أنه لا يحظى بشعبية كبيرة في إسرائيل ولم يعيد الرهائن إلى الوطن بعد.

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وتذهب المديرة التنفيذية للأجندة اليهودية في نيويورك، فيليسا ويزدوم، إلى أبعد من ذلك، وتصف الأمر بأنه "سريالي" أنه في خضم الحرب الإسرائيلية التي لا تحظى بشعبية متزايدة وبعد أكبر مذبحة لليهود منذ المحرقة، سيتمكن نتانياهو من مخاطبة الشعب الأميركي.

وتقول: "أنا أكثر ارتياحًا للاحتجاج. من المهم بالنسبة لنا أن نكون هناك جنبًا إلى جنب مع مجموعات أكثر تقدمية مثل (توراة) و(جي ستريت)، لأنه بين اليهود التقدميين، هناك إجماع قوي على الاحتجاج ضد نتانياهو".

وتضيف: "لا يستطيع الكثيرون أن يصدقوا أنه قادم"، مشيرة إلى أن هناك أيضًا "خيبة أمل واسعة النطاق" بين يهود نيويورك لأن "بعض ممثليهم سيحضرون خطابه"، في إشارة إلى زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، الذي انتقد نتانياهو، في مارس، ودعا إلى إجراء انتخابات جديدة في إسرائيل، ومع ذلك أيد دعوة رئيس الوزراء لإلقاء كلمة أمام الكونغرس، الأسبوع المقبل.

وأوضحت الصحيفة أنه رغم مخاوف بعض اليهود الأميركيين، يخطط كثيرون آخرون للسفر إلى واشنطن لإظهار التضامن مع الإسرائيليين وعائلات الرهائن وكذلك الفلسطينيين. ويرجع ذلك جزئيًا إلى العمل الذي قام به نشطاء السلام الإسرائيليون والفلسطينيون، الذين يتطلعون إلى حشد الدعم لوقف إطلاق النار.

وذكرت أنه الأحد الماضي، في كنيسة غودسون التذكارية التاريخية في قرية غرينتش، تجمع حوالي 200 شخص لإجراء نقاش بين ماعوز إينون، وهو إسرائيلي قُتل والداه في نتيف هعسارة، بالقرب من غزة، في 7 أكتوبر، وعزيز أبو سارة، وهو فلسطيني كان عمره 10 سنوات فقط عندما توفي شقيقه متأثرا بجراحه التي أصيب بها بعد احتجازه لمدة عام في سجن إسرائيلي بتهمة رشق الجنود بالحجارة.

وقام إينون وأبو سارة بجولة سريعة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، للدعوة إلى المصالحة والسلام. لقد تحدثوا مؤخرًا في Netroots Nation، وهو التجمع السنوي الأول للناشطين التقدميين، وحازا على إشادة الحضور بالإجماع. وفي اليوم التالي، تحدثوا في المجمع العبري في بالتيمور، حيث قال لهم الحاخام إليسا ساكس كوهين: "لقد منحتموني القدرة على التحدث علنًا ضد الحرب ولصالح السلام، وهو أمر لم أتمكن من القيام به من قبل".

وستبلغ رحلتهم ذروتها في واشنطن الأسبوع المقبل، حيث من المقرر أن يجتمعوا مع المشرعين. ويقول إينون لصحيفة "هآرتس": "لست هنا لإقناع أحد بآرائي. أنا هنا لحشد الدعم وكسب الشرعية وبناء ائتلاف ضد الحكومة الإسرائيلية الحالية التي لعبت دورًا تاريخيًا في تدمير إسرائيل. ولذلك دعونا نركز على بناء مجتمع جديد."

وترى الصحيفة أنه بالنسبة لليهود التقدميين، تعتبر الأحداث مثل حدث الأحد في قرية غرينتش ذات أهمية كبيرة. ويعتقد الحاخام مارجو هيوز روبنسون، المدير التنفيذي لمنظمة شركاء من أجل إسرائيل التقدمية، التي استضافت الحدث، أن "هذه الإجراءات تسد فجوة كبيرة في خطاب المجتمع الأميركي اليهودي، حيث لم تُترجم صفقة الرهائن بعد إلى الخطاب اليهودي السائد فيما يتعلق بالمتطلبات الأساسية الضرورية، مثل وقف إطلاق النار، كما أوضح ماعوز هذه الحاجة بوضوح".

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

ووفقاً لاستطلاع أجرته القناة 12 الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، يعتقد 72% من الإسرائيليين أنه يجب على نتانياهو الاستقالة وتحمل المسؤولية عن إخفاقات إدارته وسوء إدارة الصراع، ما يجعل زيارته المرتقبة نقطة اشتعال لمعارضة واسعة النطاق داخل إسرائيل نفسها.

ومنذ احتجاجات الإصلاح القضائي في العام الماضي، قدم المغتربون الإسرائيليون في مجموعة UnXeptable  رسالة بسيطة إلى اليهود الأميركيين مفادها أن "أكثر شيء مؤيد لإسرائيل يمكنك القيام به هو مقاومة الحكومة الإسرائيلية بقيادة نتانياهو لأنه لا يمثل الإسرائيليين، حتى وفقا لاستطلاعات الرأي أو غالبية اليهود".

وقامت منظمة UnXeptable ببناء تحالف واسع من المنظمات الإسرائيلية، في إسرائيل وخارجها، إلى جانب الجماعات التقدمية اليهودية الأميركية. وقد أشركت قادة يهود محافظين وإصلاحيين. وخلال لقاء مع عضو الكنيست الإسرائيلي جلعاد كاريف (حزب العمل)، تم إخبار اليهود التقدميين بموقف الحكومة تجاه أسر الرهائن ووحشية الشرطة ضدهم.

 

مظاهرات لإسرائيليين ضد نتانياهو لوقف الحرب وإعادة الرهائن.

وإحدى القضايا الأكثر إثارة للجدل بين المتظاهرين الإسرائيليين، بحسب الصحيفة، تتعلق بالانقسام داخل عائلات الرهائن أنفسهم حول ما إذا كانوا سيقبلون صفقة تتضمن وقف إطلاق نار طويل الأمد، وأيضًا حول انتقاد نتانياهو علنًا. وقد تسبب هذا الانقسام في حد ذاته في حدوث صدع كبير بين مجموعات المغتربين الإسرائيليين وعائلات الرهائن.

وأوضحت الصحيفة أن مشاركة وفود متعددة من أسر الرهائن الذين يعملون مع مجموعات مختلفة يشير إلى مدى تعقيد وتنوع وجهات النظر المحيطة بهذه القضية. وقد ركزت مجموعات المغتربين الإسرائيليين، مثل NYC4Kaplan، أجندتها حول تضخيم وإبراز هذه الأصوات.