شاب وفتاة يركبان في الجزء الخلفي من شاحنة محملة بألواح شمسية وصهاريج ومواد أخرى تمر عبر خيام وملاجئ النازحين
انعدام الثقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين تزايد بعد هجوم 7 أكتوبر

فقد الجيل الجديد من الشباب الفلسطيني الثقة في آفاق السلام والتعايش مع إسرائيل ما يدفعهم أكثر إلى الاعتقاد بأن العمل المسلح هو السبيل الوحيد للحصول على حقوقهم.

وتنقل صحيفة "وول ستريت جورنال" في تقرير كيف عمقت الحرب الحالية فقدان الثقة لدى الشباب الفلسطيني كما الإسرائيلي.

وفي الوقت الذي تحاول الولايات المتحدة وبعض الدول العربية إقناع إسرائيل بالعمل على حل نزاعاتها مع الفلسطينيين إلى الأبد، يقول الشباب الفلسطيني بشكل متزايد إنهم لا يرون دولة مستقلة قابلة للحياة نظرا لوجود إسرائيل العميق في الضفة الغربية وغزة.

تشاؤمهم، إلى جانب عملية السلام المتوقفة، يقلل من احتمال تحقيق حل الدولتين.

وتنقل كيف تذوق محمود كيلاني طعم الحياة لأول مرة في إسرائيل عندما تسلل عبر فتحة في الجدار الذي يحصر الفلسطينيين في الضفة الغربية حتى يتمكن من مقابلة امرأة شابة قابلها عبر الإنترنت.

وسرعان ما حصل الفلسطيني المتحمس للتزلج على الألواح البالغ من العمر 22 عاما على تصريح عمل إسرائيلي وأمضى شهورا في مدينة حيفا المطلة على البحر الأبيض المتوسط، حيث عمل في الحانات والمطاعم وتعلم اللغة العبرية وكون صداقات إسرائيلية.

قبل ذلك، كان الإسرائيليون الوحيدون الذين قابلهم هم الجنود أو المستوطنون في مواجهات متوترة حول مدينته نابلس. "مفهوم وجود أصدقاء إسرائيليين  لم يكن هناك شيء من ذلك في نابلس"، يقول للصحيفة.

ثم هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر. وردت إسرائيل بحملة عسكرية واسعة النطاق في غزة وطردت العمال الفلسطينيين بسرعة. وتم إغلاق الفتحات الموجودة في الجدار. وقد أبقت السيطرة العسكرية الإسرائيلية الصارمة على طرق الضفة الغربية كيلاني محصورا فعليا في مسقط رأسه المكتظ.

ونشأ الفلسطينيون من الجيل "Z" دائما مع أمل ضئيل في المستقبل ، حيث بلغوا سن الرشد بعد أن أدت الانتفاضة الفلسطينية المعروفة باسم الانتفاضة الثانية إلى إقامة إسرائيل حاجزا عبر جزء كبير من الضفة الغربية التي يحتلها الجيش.

وفي قطاع غزة، أدى صعود حماس، الجماعة المصنفة كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة، إلى قيام إسرائيل ومصر بفرض حصار على القطاع في عام 2007.

على الرغم من أن آباءهم يتذكرون حقبة من الأمل وسط اتفاقات أوسلو عام 1990 ، وهي آخر اتفاقية بين الجانبين، إلا أن الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما  والذين يشكلون معظم السكان  يقولون إن باب التعايش مع الإسرائيليين كان دائما بالكاد مفتوحا، وتم إغلاقه منذ 7 أكتوبر.

ينام كيلاني الآن على ضجيج إطلاق النار خلال التوغلات العسكرية الإسرائيلية الروتينية في مسقط رأسه، والتي قتل خلالها بعض أحبائه وألهمت بعض أصدقائه ليحملوا السلاح.

الفلسطينيون الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما أقل تفاؤلا بشأن المستقبل من كبار السن، وفقا لاستطلاع أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية ومقره الضفة الغربية. كما أنهم أكثر دعما لاستخدام العنف للنضال من أجل الحقوق الديمقراطية من آبائهم وأجدادهم، وهو أحد أعراض دبلوماسية الماضي الفاشلة، كما قال خليل الشقاقي، مدير المركز.

ويرى الشباب أن نضالهم يشبه نضال الأشخاص الذين عاشوا في ظل الفصل العنصري في جنوب أفريقيا". إنهم يشعرون أن عليهم إجبار إسرائيل على تفكيك نظام احتلالها".

وانعدام الثقة بات على كلا الجانبين، و أصبح الإسرائيليون أكثر تشككا في فرص التعايش السلمي. وتنامت هذه الشكوك خلال الانتفاضة الثانية، عندما شن مسلحون فلسطينيون تفجيرات انتحارية في جميع أنحاء إسرائيل، وتعمقت بعد 7 أكتوبر، مما دفع العديد من الإسرائيليين إلى استنتاج أنهم لا يستطيعون أبدا الوثوق بالفلسطينيين.

وقال حوالي 79٪ من اليهود الإسرائيليين في استطلاع أجري في شهر مايو إنهم لا يؤيدون إقامة دولة فلسطينية، وفقا لمركز القدس للشؤون العامة، وهو مركز أبحاث إسرائيلي. وقبل 7 أكتوبر، قال 69٪ من المشاركين في الاستطلاع إنهم لا يؤيدون قيام دولة فلسطينية.

وبالنسبة للشباب الفلسطيني، فإن الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحماس هي على الأقل الفترة الرابعة من الصراع المكثف والمستمر الذي عانوا منه، بما في ذلك حملتان جويتان كبيرتان أخريان تقول إسرائيل إنهما استهدفتا حماس في عامي 2008 و2014 بالإضافة إلى الانتفاضة الثانية. 

والعديد من الشباب الفلسطينيين لم يغادروا وطنهم أبدا. ويقول البعض إنهم أو أصدقاؤهم وأقاربهم تعرضوا للإذلال أو الضرب أو القتل على أيدي الجنود والمستوطنين الإسرائيليين.

الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو - صورة أرشيفية.
الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو - صورة أرشيفية.

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الأحد، أن لقاء سيجمعه بالرئيس الأميركي، جو بايدن، في واشنطن، الثلاثاء.

وبحسب بيان صادر عن مكتب نتانياهو فإنه سيتوجه إلى الولايات المتحدة، الاثنين.

ومن المقرر أن يلقي نتانياهو كلمة أمام الكونغرس الأميركي، الأربعاء.

وفي وقت سابق، السبت، تحدثت صحيفة "هآرتس" عن توقعات بتنظيم يهود أميركيين لاحتجاجات ضد نتانياهو، خلال زيارته للعاصمة الأميركية واشنطن.

وأوضحت أنه لعقود من الزمن، اعتقد العديد من اليهود الأميركيين أنه من الخطأ انتقاد الدولة الإسرائيلية علنا أثناء إقامتهم في الولايات المتحدة، لكن سياسات نتانياهو غيرت كل ذلك، خاصة حكومته اليمينية الحالية وسلوكها في حرب غزة.

ومن المتوقع، بحسب الصحيفة، أن تثير زيارة نتانياهو إلى واشنطن رد فعل غير مسبوق من ائتلاف متنوع من المتظاهرين اليهود، بما في ذلك المنظمات التقدمية والجماعات الصهيونية وعائلات الرهائن.

ومن المقرر أن يلقي نتانياهو كلمة أمام جلسة مشتركة للكونغرس، الأربعاء، بدعوة من رئيس مجلس النواب الجمهوري، مايك جونسون. وتتزامن الرحلة المثيرة للجدل مع الجهود المستمرة التي تبذلها إدارة الرئيس بايدن، لتأمين اتفاق الرهائن ووقف إطلاق النار لإنهاء حرب غزة المستمرة منذ أكثر من تسعة أشهر بين إسرائيل وحماس.

ووفقا للصحيفة، سيكون خطاب نتانياهو أمام الكونغرس وزيارته المحتملة للبيت الأبيض أول زيارة رسمية له إلى واشنطن منذ تشكيل حكومته اليمينية في نهاية عام 2022.