مسلحون من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس
وزارة الخارجية الأميركية تصنف حركة حماس الفلسطينية المسلحة على أنها منظمة إرهابية منذ عام 1997

استقالت معلمة من وظيفتها بمدرسة ثانوية في ولاية نيو جيرسي الأميركية، وذلك بعد رد فعل عنيف مثير للجدل يتعلق بالحرب بين إسرائيل وحماس خلال إحدى الحصص الدراسية، وفقا لموقع "إن جيه" الإخباري.

وتعود تفاصيل القضية إلى يوم 30 مايو الماضي عندما كانت معلمة تاريخ بمدرسة "فورت لي" الثانوية في نيو جيرسي تصف حماس على أنها "حزب سياسي وحركة مقاومة تتخذ من غزة مقرا لها".

ولم يكشف الموقع الإخباري المتخصص بأخبار ولاية نيو جيرسي المحلية عن هوية المعلمة وسط تقارير تفيد بأن تلقت تهديدات بالقتل.

وفي 3 يونيو، وافق مجلس التعليم في "فورت لي" على استقالة المعلمة بأغلبية على الرغم من أن اثنين من أعضاء مجلس الإدارة صوتا ضد القرار.

ولم يستجب مشرف مدرسة "فورت لي"، روبرت كرافيتز، ولا أعضاء مجلس إدارة المدرسة، الأربعاء، لطلبات التعليق على قرار استقالة المعلمة أو الدرس. كما لم ترد المعلمة على رسائل موقع "إن جيه" للتعليق.

وتصنف وزارة الخارجية الأميركية حركة حماس الفلسطينية المسلحة على أنها منظمة إرهابية منذ عام 1997.

إلى ذلك، انتقد بعض أفراد مجتمع "فورت لي" مجلس إدارة التعليم خلال اجتماع في 24 يونيو للسماح للمعلمة بالاستقالة، بحجة أنه كان ينبغي طردها بدلا من ذلك.

ودعا متحدثون آخرون بينهم اثنان من الحاخامات المحليين في المعابد اليهودية بالمنطقة، المسؤولين إلى إصدار بيان يدين رسميا الخطاب المستخدم في الدرس المثير للجدل بين إسرائيل وحماس.

ويعتبر الجدل الدائر في "فورت لي" أحدث خلاف في مدارس نيو جيرسي حول الحرب بين إسرائيل وحماس، التي بدأت في 7 أكتوبر بعد هجمات مسلحي الحركة الفلسطينية على إسرائيل.

وكانت هناك خلافات في المدارس الثانوية حول الإضرابات المؤيدة للفلسطينيين والاشتباكات في حرم الجامعات بسبب الاحتجاجات والمخيمات التي قام بها النشطاء عقب الحرب المدمرة المستمرة منذ نحو 9 أشهر.

مركبات الجيش الإسرائيلي تغلق مدخل مدينة قلقيلية بالضفة الغربية بعد مقتل مدني إسرائيلي بالرصاص في 22 يونيو، 2024
مركبات الجيش الإسرائيلي تغلق مدخل مدينة قلقيلية بالضفة الغربية بعد مقتل مدني إسرائيلي بالرصاص في 22 يونيو، 2024

ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية الثلاثاء (بالتوقيت المحلي) أن اليابان تتخذ ترتيبات لفرض أولى عقوباتها لتجميد أصول مستوطنين إسرائيليين بسبب العنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

ولم تذكر الهيئة عدد المستوطنين الذين يواجهون العقوبات.

وفرضت بريطانيا والولايات المتحدة وكندا عقوبات على بعض المستوطنين الإسرائيليين ردا على تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة في خضم الحرب الإسرائيلية على غزة بعد هجوم حركة (حماس) على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر.