الرئيس المصري محمد مرسي
الرئيس المصري محمد مرسي

أدانت الولايات المتحدة بشدة تصريحات معادية لإسرائيل واليهود أدلى بها الرئيس المصري محمد مرسي في عام 2010 وظهرت في الآونة الأخيرة على صفحات الانترنت، وقالت إنها تتعارض مع مساعي السلام في المنطقة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "نعتقد أن على الرئيس مرسي أن يظهر بوضوح أنه يحترم الناس من مختلف الديانات وأن مثل تلك الخطابات لا مكان لها في مصر الديموقراطية".

ووصف مرسي في تسجيلات فيديو، بينها مقابلات صحافية قبل أكثر من عامين وأعيد نشرها بداية هذا الأسبوع، الإسرائيليين بـ"محتلي فلسطين" و"مصاصي الدماء" و"أحفاد القردة والخنازير"، ويدعو إلى اعتماد "كل أشكال المقاومة في فلسطين ضد المجرمين الصهاينة" و"إلى تربية الأجيال القادمة على كراهية اليهود والصهاينة واعتبارها عبادة".

وفي تصريحات عام 2010 أيضا، انتقد مرسي من أسماهم بـ"مؤيدي الصهاينة: أميركا، فرنسا، وأوروبا"، كما وصف الرئيس أوباما بـ"الكذّاب" لأنه وعد العالم العربي بـ"كلمات فارغة لا معنى لها".

وكان مرسي قد دعا أيضا في تصريحاته السابقة إلى "مقاطعة جميع الدول التي تعين إسرائيل من أميركا أو من غيرها"، ووصف حل الدوليتن والسلام بأنه "سراب يجري وراءه العرب منذ فترة طويلة".

وهذا فيديو يتضمن تصريحات لمرسي تعود إلى مارس/آذار 2010:



الخارجية الأميركية ترفض التصريحات

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن وفدا رفيعا من الكونغرس يقوم الآن بزيارة لمصر، مشيرة إلى أن تصريحات مرسي ستعقد جهود تقديم مساعدات اقتصادية وعسكرية للقاهرة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فكتوريا نولاند إن اللغة الصادرة عن مرسي عندما كان من زعامات الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين "مسيئة للغاية، ونعتقد أنه يجب أن يتم التراجع عن هذه التصريحات وبشكل حازم".

وأوضحت نولاند أن الإدارة الأميركية أبلغت القاهرة بـ"قلقها" إزاء هذه التصريحات، وأضافت "نريد أن نرى الرئيس مرسي وهو يقول بشكل واضح جدا لشعبه وللمجتمع الدولي إنه يحترم الناس من كل الديانات وإن هذا النوع من الخطابات غير مقبول، وهو غير بناء من قبل رئيس في مصر ديموقراطية".

كما قالت نولاند إن مرسي أكد منذ وصوله إلى السلطة في يونيو/حزيران 2012، التزامه باتفاقية السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل "قولا وفعلا".

ولم يدل مرسي، أول رئيس ينتخب ديموقراطيا في مصر، بأي تعليقات علنية منذ ظهور  تصريحاته القديمة، فيما قال مسؤول إسرائيلي لم يكشف عن هويته إن تصريحات مرسي تثير "قلقا كبيرا" لكن إسرائيل لا تريد إشعال التوتر مع مصر، حسب تعبيره.

وقد رفض مسؤول في جماعة الإخوان التعليق على الموقف الأميركي إزاء تصريحات مرسي، حسب وكالة أسوشييتد برس.

 رادار عسكري إسرائيلي للكشف عن المصابين بفيروس كورونا
رادار عسكري إسرائيلي للكشف عن المصابين بفيروس كورونا

كشفت صحيفة "جيروزالم بوست" أن الجيش الإسرائيلي طور رادارا يستخدمه لحماية الحدود، وذلك بهدف الكشف عن مصابي فيروس كورونا المستجد.

وأكدت الصحيفة أن الرادار طوره فريق الطوارئ الوطني التابع لمديرية البحث والتطوير في وزارة الدفاع، بتكييف نظامي رادار عسكريين معاً.

وتقوم فكرة الرادار على قياس الأعراض الحيوية للفيروس باستخدام مزيج من الكهرباء وأجهزة الاستشعار الكهربائية الضوئية لقياس النبض ومعدل التنفس ودرجة الحرارة، ثم يتم عرضها على شاشة للطبيب لمراجعتها في غرفة معقمة دون الاتصال بالمريض وخطر العدوى.

ونقلت الصحيفة عن أحد الضباط الذين طوروا الرادار "إن الجمع بين القدرات التكنولوجية للصناعات الدفاعية والقدرات الاستثنائية للضباط في نزع السلاح وإعادة الإدماج، مكّننا من تكييف الأنظمة المطورة لأغراض أمنية لتلبية الاحتياجات الطبية في ضوء فيروس كورونا".

وقال: "يعتمد النظام الذي قمنا بتكييفه على الرادار والكاميرات الحرارية ويمكنه قياس الأعراض الحيوية للمرضى عن بُعد".

من جانبها، قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إنها أجرت اختبارًا ناجحًا للأنظمة، وستكون المرحلة التالية من التطوير هي تحديد أولويات رعاية المرضى بناءً على تحليل البيانات الحيوية.

وأشارت الوزارة إلى أن الرادار سيمكن الحكومة من إجراء اختبارات كوفيد-19 من على بعد عدة أمتار، وأنه سيساعد في تحسين الإجراءات الطبية في مكافحة الفيروس.

كما أكدت الوزارة أن هناك خططا جارية لاستخدام الرادار في المراكز الطبية في أسرع وقت.

يذكر أن إسرائيل سجلت 5358 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى الآن، ونحو 20 حالة وفاة.