تمدد داعش في الشرق الأوسط يخيف الاسرائيليين
تمدد داعش في الشرق الأوسط يخيف الاسرائيليين

تجرى اتصالات مكثفة بين المنظمات والجمعيات الدولية في إسرائيل والوسط العربي لعقد مؤتمر دولي للأديان لمواجهة خطر الفكر الذي يحمله تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال صاحب فكرة المؤتمر مدير فرع مؤسسة "جفعات حبيبا" في سجنين " قبل أيام كان هناك لقاء لمحاضرين في سجنين وتضمن بعض المجموعات الأوروبية وطرحت بعض النقاشات حول الإسلام وأن فكر داعش لا يمثل الإسلام".

وأضاف أبو ريا أن المؤتمر سيركز على الجوانب الإنسانية التي يحملها الإسلام، ويأمل أن يكون المؤتمر دوليا".

ويتزامن الحديث عن المؤتمر مع تزايد حالات الملاحقة الأمنية التي تقوم بها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية لمن تعتقد انهم مؤيدون لتنظيم داعش خاصة أن هناك العشرات من الوسط العربي التحقوا بالتنظيم للقتال في سورية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

المصدر: راديو سوا

وقع ترامب قانونا يفتح الباب أمام وضع قواعد جديدة لعمل شركات التواصل الإجتماعي
وقع ترامب قانونا يفتح الباب أمام وضع قواعد جديدة لعمل شركات التواصل الإجتماعي

قال موقع "تايمز أوف إسرائيل" إن موقع تويتر تعامل بازدواجية مع تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب و المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي.

وأثار تويتر جدلا مع ترامب هذا الأسبوع بعد وضعه الثلاثاء علامة على اثنتين من تغريداته تشكك بمصداقيتهما، فيما كان مرشد إيران الأعلى حرا في نشر تغريداته لتدمير إسرائيل وإزالتها رغم مطالبة إسرائيلية بتعليق حسابه بسبب "معاداة السامية ودعوته للإبادة الجماعية" وفق الموقع.

وأرسلت وزيرة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية أوريت فاركاش-هاكوهين رسالة إلى الرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي الاثنين تدعو فيها إلى "التعليق الفوري" لحساب آية الله علي خامنئي "بسبب نشره المستمر لمنشورات معادية للسامية والإبادة الجماعية".

وجاء في الرسالة أن "الأمثلة على ذلك تشمل دعوة خامنئي إلى "القضاء" على "الكيان الصهيوني" مع التأكيد على أن "النظام الصهيوني هو ورم سرطاني قاتل" يجب "اقتلاعه وتدميره".

وقالت فركاش إن خامنئي استخدم المنصة للإشادة بالجماعات الإرهابية بما فيها حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي في انتهاك لسياسات الشركة.

وحتى صباح الجمعة، ظلت التغريدات على صفحة خامنئي، وليس معروفا حتى الآن إن كان تويتر قدم ردا على رسالة فركاش.

وقالت فركاش، عضو مجلس الوزراء الأمني، إن سياسات تويتر الخاصة تحظر نشر معاداة السامية ودعم الجماعات الإرهابية والدعوات إلى الإبادة الجماعية.

وينخرط ترامب في مواجهة مع تويتر بعد أن وسم الموقع اثنتين من تغريداته حول التصويت بالبريد في الانتخابات باعتبارها غير موثوقة، إذ أضاف إليهما عبارة "تحققوا من الوقائع".

ووقع ترامب قانونا يفتح الباب أمام وضع قواعد جديدة لعمل شركات التواصل الاجتماعي، ويسمح بمحاسبتها على المحتوى الذي ينشر عليها.