يهود فرنسيون خلال لقائهم بعمدة مارسيليا
يهود فرنسيون خلال لقائهم بعمدة مارسيليا

ارتفع عدد اليهود الفرنسيين المهاجرين إلى إسرائيل خلال عام 2015 إلى 8000 شخص وذلك على وقع الهجمات التي استهدفتهم في فرنسا ومناطق أخرى في أوروبا.

وقالت قناة CNN الأميركية في تحقيق أذاعته السبت، إن الهجمات على صحيفة شارلي إبدو كانت مؤشرا جديدا دفع المزيد من اليهود للهجرة من فرنسا إلى إسرائيل مقارنة بمستويات 2013 التي وصلت إلى 3300 شخصا.

وأشارت القناة إلى أن معدلات الهجرة بدأت في الارتفاع منذ عام 2000.‎

فالس لليهود الفرنسيين: فرنسا لا تريد رحيلكم

وقد أكد عدة مسؤولين فرنسيين في مناسبات عدة أن فرنسا لا تريد رحيل اليهود إلى إسرائيل. وعبر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس غداة تدنيس مئات المدافن في مقبرة يهودية شرق فرنسا في 2015، عن "أسفه" لتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي دعا اليهود الأوروبيين للهجرة إلى إسرائيل.

وقال فالس "إن رسالتي إلى اليهود الفرنسيين هي التالية: فرنسا جريحة مثلكم وفرنسا لا تريد رحيلكم. إنها تؤكد مرة أخرى حبها ودعمها وتضامنها".

وفي عدة مناسبات يدعو نتانياهو يهود أوروبا  للهجرة إلى إسرائيل، إذ ذكر في تصريحات سابقة"نحن مستعدون لاستيعاب هجرة جماعية من أوروبا"، مضيفا "لكل يهود أوروبا أقول: إسرائيل تنتظركم بذراعين مفتوحتين".

المصدر: وكالة أنباء الشرق الأوسط

بايدن ونتانياهو خلال لقاء سابق
بايدن ونتانياهو خلال لقاء سابق

بحث نائب الرئيس الأميركي جو بايدن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس قضايا الشرق الأوسط والأمن، على هامش اجتماعات منتدى دافوس الاقتصادي العالمي في سويسرا.

وقال مكتب نتانياهو إن لقاء المسؤولين تناول المصالح الأمنية والاستراتيجية في المنطقة إلى جانب ملف الطاقة، حسبما أوردت صحيفة The Times of Israel.

ووصف مكتب نتانياهو الاجتماع الذي يأتي بعد توجيه السفير الأميركي لدى إسرائيل دان شابيرو الاثنين انتقادات لاذعة لسياسة تل أبيب في الأراضي الفلسطينية ولاسيّما الاستيطان، بأنه كان "وديا ودافئا وعقد في أجواء ممتازة".

وكتب نتانياهو في تغريدة على حسابه في تويتر "كنت سعيدا للقاء نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في دافوس. بحثنا القضايا الأمنية والاستراتيجية في الشرق الأوسط".​

​​​​

تجدر الإشارة إلى أن السفير شابيرو قد طالب إسرائيل بوقف البناء في المستوطنات، مشيرا إلى أنها السبب في تعطل العملية السلمية وارتفاع وتيرة أعمال العنف، مشيرا إلى أن "الإسرائيليين يطبّقون القوانين بأنفسهم في الضفة الغربية".

وحذر شابيرو إسرائيل من استمرار "تغاضيها عن الاعتداءات التي يقوم بها متطرفون يهود" ضد الفلسطينيين في الضفة.

وقد رفضت إسرائيل تصريحات الدبلوماسي الأميركي وطالبته بالتراجع عنها وتقديم اعتذار.

المصدر: وكالات