الرئيسان الروسي والإسرائيلي خلال لقائهما في موسكو
الرئيسان الروسي والإسرائيلي خلال لقائهما في موسكو

يبحث الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الذي بدأ الأربعاء زيارة رسمية لروسيا تستغرق يومين، قرار موسكو المفاجئ سحب قواتها من سورية.

وقال ريفلين إن من شأن الخطوة الروسية إجبار إسرائيل على إعادة دراسة خطواتها القادمة، وأردف قائلا "عندما تأتي روسيا وتقول إنها تحافظ على حقها في الدفاع عن قواتها العسكرية القليلة المتبقية في سورية، فإن دفاعها هذا قد يتعارض مع قدراتنا الدفاعية عن مصالحنا أمام التهديدات المختلفة خاصة تلك القادمة من إيران".

وقال مساعد للرئيس الإسرائيلي إن الأخير سيطلب من بوتين "تأكيدات على أن روسيا لن تسمح بأن يؤدي انسحابها من سورية إلى تعزيز إيران وحزب الله" في سورية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي.

​​
وتعتقد إسرائيل أن التدخل الروسي في سورية نجح في كبح جماح إيران وحزب الله اللذين يحاربان أيضا لصالح دمشق.

وكان نائب السفير الروسي لدى إسرائيل أليكسي دروبينين قد قال الثلاثاء إن البلدين سيواصلان تعاونهما العسكري في سورية، مؤكدا أن بلاده ستعمل كل ما في إمكانها لضمان عدم الإضرار بالمصالح الوطنية الإسرائيلية خلال العملية.

تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل رغم التزامها الحياد رسميا في الحرب الأهلية السورية، كانت قد نفذت من حين لآخر ضربات جوية في سورية لإحباط عمليات يشتبه في أنها لنقل أسلحة إلى حزب الله. 

المصدر: راديو سوا/ وكالات

طائرات روسية تغادر سورية
طائرات روسية تغادر سورية

قالت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء إن مجموعة أخرى من الطائرات الحربية الروسية أقلعت من قاعدة حميميم الجوية في سورية في طريق العودة إلى قواعدها الدائمة في روسيا.

وأوضحت الوزارة في بيان أن المجموعة تضم طائرة نقل إليوشن-76 ومقاتلات من نوع سوخوي-25.

ووصلت طائرات عسكرية روسية الثلاثاء إلى روسيا عائدة من سورية ضمن الدفعة الأولى من القوات المنسحبة، غداة إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المفاجئ سحب القسم الأكبر من قواته من البلاد.

وقال رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الروسي الثلاثاء إن أكثر من 800 عسكري سيبقون منتشرين في سورية. كما أن الجيش الروسي سيحتفظ أيضا في المكان بمنظومة صورايخ اس 400 المضادة للطائرات.

وفي سياق متصل نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية قولها الأربعاء إن سحب الجزء الرئيسي من القوات الروسية في سورية لن يضعف الرئيس بشار الأسد.

وذكرت المتحدثة ماريا زاخاروفا أن سورية ستكون الموضوع الرئيسي لزيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري لموسكو الأسبوع المقبل.

المصدر: وكالات