قوات إسرائيلية
قوات إسرائيلية

أصيبت امرأة إسرائيلية بجروح إثر تعرضها للطعن على يد امرأة عربية في بلدة شرق تل أبيب الأحد، قبل أن يتم اعتقالها.

وقالت الشرطة في بيان إن عملية الطعن وقعت في منطقة روش هعاين الصناعية، مرجحة أن تكون "خلفية الهجوم قومية".

وأوضحت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري في بيان أن حارس أمن في أحد المباني شاهد امرأة تحمل سكينا وتحاول طعن امرأة أخرى، ثم سيطر عليها بمساعدة اثنين من المارة من دون استخدام سلاحه.

ونقلت الإسرائيلية (30 عاما) التي أصيبت بجروح طفيفة إلى المستشفى لتلقي العلاج، بينما اعتقلت المرأة (23 عاما) وهي من بلدة كفرقاسم العربية القريبة.

المصدر: وكالات
 

رئيس السطة الفلسطينية محمود عباس - أرشيف
رئيس السطة الفلسطينية محمود عباس - أرشيف

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن قوات الأمن تحاول منع الشباب من حمل السكاكين وتنفيذ عمليات طعن.

وأضاف في مقابلة مع قناة إسرائيلية الخميس أن الشرطة تفتش المدارس، مشيرا إلى العثور على أكثر من 70 سكينا في مدرسة واحدة.

وقال للأطفال الفلسطينيين "أنا لا أريدك أن تموت وتقتل الآخر".

وأكد عباس أن هذه الهجمات "غير مقبولة" إلا أنه عزا عمليات الطعن إلى فقدان الأمل لدى الشباب.

وأشار إلى أن منفذي عمليات الطعن لا يستشيرون ذويهم قبل تنفيذها. وقال "لا يوجد شخص عاقل يشجع أولاده على قتل الآخرين".

ومنذ تشرين الأول/أكتوبر الماضين، لقي مئتا فلسطيني بينهم عربي إسرائيلي مصرعهم في مواجهات. وقتل 28 إسرائيليا إضافة إلى أميركي وسوداني في عمليات طعن، حسب آخر حصيلة أوردتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وهدم الجيش الإسرائيلي مساء الأربعاء منزل عائلة الفلسطيني إيهاب مسودة الذي طعن مستوطنا يهوديا.

المصدر: "راديو سوا"