جنود إسرائيليون في الجولان
جنود إسرائيليون في الجولان

أعلن الجيش السوري الثلاثاء إسقاط طائرتين إسرائيليتين إحداهما حربية في ريف دمشق، والأخرى للاستطلاع في ريف القنيطرة، مقابل نفي إسرائيلي.

وطالبت الخارجية السورية مجلس الأمن الدولي باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف ما أسمته "العدوان" الإسرائيلي.

وقالت إن "العدوان الإسرائيلي الجديد يأتي في محاولة يائسة لرفع معنويات التنظيمات الإرهابية المنهارة بعد الفشل الذريع الذي أصابها والخسائر التي تكبدتها في ريف القنيطرة وغيرها في كل أنحاء الجمهورية العربية السورية".

في المقابل، نفى الجيش الإسرائيلي ما أعلنته القوات السورية.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الميجور آري شاليكار لوكالة الصحافة الفرنسية في القدس: "ليس هناك أي صحة في ذلك".

وأفاد متحدث آخر هو الكولونيل بيتر ليرنر على تويتر بأن صاروخين أطلقا من سورية على إسرائيل ليلا، ولم يتعرض أمن الطيران للخطر في أي وقت.​​

​​

واستهدف الطيران الإسرائيلي الثلاثاء مواقع عسكرية سورية إثر قصف تعرض له القسم المحتل من هضبة الجولان مصدره الأراضي السورية، وفقا للجيش الاسرائيلي.​​

​​

ولا تزال إسرائيل وسورية رسميا في حالة حرب. وحرصت إسرائيل على البقاء بمنأى عن النزاع في سورية المجاورة لكن في الأيام الماضية قصفت مواقع عدة للجيش السوري ردا على نيران قالت إن مصدرها سورية في القسم المحتل من هضبة الجولان، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر: وكالات 

مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا
مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا

قال المبعوث الأممي إلى سورية ستافان دي ميستورا إن مستويات العنف في سورية انخفضت بعد 24 ساعة من سريان هدنة وقف إطلاق النار بين القوات النظامية والمعارضة السورية، مع بعض أعمال العنف المعزولة التي ارتكبت المعارضة السورية بعضا منها.

وأضاف دي ميستورا الثلاثاء في مؤتمر صحافي بجنيف إن المساعدات الإنسانية ستصل قريبا إلى المحاصرين في حلب، وهناك مجموعة من الشاحنات تستعد للحصول على ضمانات وموافقات لدخولها.

وطالب دي ميستورا الحكومة السورية بالإسراع في منح التصاريح للازمة كي تتمكن القوافل من الوصول إلى المدنيين في مناطق النزاع في سورية "بأسرع وقت"، مشددا على ألا يكون هناك شروط مسبقة لدخول المساعدات.

ولا تتوفر لدي ميستورا أي معلومات حتى الآن عن تحرك الشاحنات إلى المناطق المحاصرة لإيصال المساعدات،  مبينا أن اتفاق وقف الأعمال العدائية واضح في كيفية التنفيذ لدخول المساعدات الإنسانية.

وأشار دي ميستورا أن ما تم الاتفاق عليه بين روسيا والولايات المتحدة سينجح لوجود عوامل مساعدة على وقف إطلاق النار بين طرفي النزاع السوري.

المصدر: موقع الحرة