عناصر من ميليشيا كتائب حزب الله العراقي
عناصر من ميليشيا كتائب حزب الله العراقي

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن "صمت العراق بعد الهجمات الأخيرة التي استهدفت مواقع لمليشيات موالية لإيران في صلاح الدين وديالى يترك مجالا للتكهن بشأن علاقات بغداد مع إسرائيل".

وفي مقال للصحيفة، نشر الجمعة، تساءل الكاتب زيفي بارئيل فيما لو أصبح العراق "جبهة إسرائيلية جديدة في الحرب ضد التهديدات الإيرانية، أم أنه حليف خفي لن يشارك مباشرة في محاربة إيران، ولكنه سيغض الطرف عن الجهود الخارجية الرامية لمحاربة إيران داخل أراضيه؟".

وأضاف بارئيل: "حتى لو لم تكن هناك إجابة واضحة على هذين السؤالين، فإن دبلوماسيين أوروبيين كشفوا مؤخرا عن عقد اجتماعات سرية بين مسؤولين إسرائيليين وعراقيين بعضها جرت داخل إسرائيل".

​​وأشار الصحفي الإسرائيلي إلى أن موقعا إيرانيا مقربا من السلطات يدعى "فرونت بيج" نشر مقالا الأسبوع الماضي تحت عنوان "صمت بغداد على الغارات الإسرائيلية على الأراضي العراقية يثير الدهشة".

وقال بارئيل إن "حوالي 80 من أعضاء البرلمان العراقي لديهم نفس الشعور، وحثوا الحكومة على إدانة الواقعة، أو على الأقل الرد بطريقة أو بأخرى، على الهجومين اللذين نسبا إلى إسرائيل الشهر الماضي".

وتابع: "ظاهريا، يجب أن ترسل الهجمات على مخازن الصواريخ الإيرانية في العراق رسالة للحكومة العراقية مفادها: إذا لم ينته التغلغل الإيراني العسكري في البلاد فقد تصبح أرضكم مسرحا لحرب دولية".

ويضيف أن "هذا التلميح الثقيل يمكن أن يزدهر أو يتحقق في حال قرر العراق، بسبب الضغوط السياسية الداخلية، العمل كدرع لإيران".

ورجحت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، الخميس، احتمالية تنفيذ إسرائيل غارتين على مواقع تابعة لمليشيات موالية لإيران في العراق، خلال الأسبوعين الماضيين.

وذكرت الصحيفة أن الهجوم الأول استهدف في 19 من الشهر الماضي معسكرا تابعا لمليشيات عراقية موالية لإيران في منطقة آمرلي شمال شرق محافظة صلاح الدين، فيما استهدف الهجوم الثاني بعدها بثلاثة أيام معسكرا تسيطر عليه منظمة "بدر" في محافظة ديالى.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مصادر أمنية أميركية قولها إن إسرائيل استهدفت في يونيو 2018 منشأة كانت تضم أعضاء من مليشيا كتائب حزب الله والحرس الثوري الإيراني بالقرب من منطقة البوكمال جنوب غرب سوريا، بالقرب من الحدود العراقية.

الحادث حصل بالتزامن مع عدة هجمات نفذها مستوطنون على قرى فلسطينية
الحادث حصل بالتزامن مع عدة هجمات نفذها مستوطنون على قرى فلسطينية

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، السبت، العثور على جثة مستوطن فقد أثره منذ، الجمعة، في الضفة الغربية.

وقال مكتب نتانياهو في بيان إن ما حدث للمستوطن هو "جريمة شنيعة، حيث تقوم قوات الجيش والشاباك بملاحقة واسعة النطاق للقتلة وكل من تعاون معهم".

وفُقِد أثر بنيامين أشمير البالغ من العمر 14 عاما بعد خروجه من المستوطنة العشوائية التي يعيش فيها لرعي أغنامه بالقرب من قرية فلسطينية في منطقة رام الله. 

وجاء الحادث بالتزامن مع عدة هجمات نفذها مستوطنون على قرى فلسطينية مما أدى إلى مقتل شخص وجرح عشرات آخرين، وفق مصادر من الجانبين. 

واستهدفت الهجمات قرى محيطة برام الله على خلفية تصاعد العنف في الأراضي الفلسطينية منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة في السابع من أكتوبر. 

وذكر فرانس برس أن أعمال عنف اندلعت بعد ظهر الجمعة عندما هاجم مستوطنون مسلحون قرية المغير الفلسطينية، على بعد حوالي 500 متر من المستوطنة العشوائية، وأطلقوا الرصاص الحي وأحرقوا عشرات المنازل والمركبات، فيما رد السكان برشق الحجارة. 

ومنذ بداية الحرب في غزة، تصاعدت أعمال العنف في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ 1967. 

وقتل 462 فلسطينيا على الأقل هناك على يد جنود أو مستوطنين إسرائيليين، حسب السلطة الفلسطينية، التي تمارس سيطرة إدارية جزئية على الضفة الغربية.