على اليمين طائرة هيرون/ على اليسار طائرة هاروب
على اليمين طائرة هيرون/ على اليسار طائرة هاروب

من سوريا والعراق ولبنان توجه الاتهامات إلى إسرائيل بتنفيذ غارات جوية بطائرات مسيرة ضد مواقع عسكرية تابعة للحرس الثوري وميليشيات موالية لإيران.

إسرائيل أكدت استهداف عناصر فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا، ولم تعلق على سقوط طائرتين مسيرتين في لبنان.

ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن لا حصانة لإيران في أي مكان، ردا على سؤال حول وقوف إسرائيل وراء الهجمات على مواقع للحشد الشعبي بالعراق.

فما سر القوة المسيرة التي تملكها إسرائيل؟

هي طائرات مسيرة، صغيرة الحجم ويصعب على أنظمة الدفاع الجوي رصدها، تصوب بدقة فائقة تمكنها من استهداف مواقع في أماكن مكتظة.

أهم أنواع الطائرات المسيرة التي تملكها إسرائيل "MK" التي يسميها اللبنانيون "أم كامل".

استخدمت إسرائيل طائرة MK "أم كامل" إسرائيل بكثرة في الآونة الأخيرة في هجمات ضد حلفاء إيران بالمنطقة من ميليشيات مسلحة خاصة في سوريا.

وهذه قائمة بأهم أنواع الطائرات المسيرة التي تشكل قوة تكنولوجية وعسكرية لإسرائيل:

"سيرشر- Searcher"

​​

 

طائرة سيرشر الإسرائيلية المسيرة

طائرة إسرائيلية متعددة المهام صغيرة الحجم نسبيا، تستخدم في المراقبة والاستطلاع والحصول على معلومات عن الأهداف وتعديل إحداثيات المدفعية وتقييم الأضرار، تم تطويرها في تسعينيات القرن الماضي، لها عدة أنواع مثل سيرشر II، و MK-II وMK-III.

يبلغ طول الطائرة ستة أمتار، وارتفاعها عن الأرض متر وربع المتر، فيما يصل وزنها الكلي إلى 500 كيلوغرام، وتستطيع التحليق مدة 18 ساعة متواصلة، بسرعة أقصاها 200 كيلومتر/الساعة.

وقال الجيش الإسرائيلي على موقعه، إنه تم استخدام هذا النوع من الطائرات "منذ عام 1992، وقد شاركت منذ ذلك الحين في عمليات أمنية روتينية في لبنان".

"هرمس - Hermes"

​​

 

طائرة إسرائيلية من طراز هرمس

طائرة إسرائيلية مسيرة متوسطة الحجم، لها أنواع عدة، تقوم مهامها الأساسية على عمليات الاستطلاع، والمراقبة، والاتصالات، وقد تم تطويرها لأول مرة في ثمانينيات القرن الماضي.

يصل طولها إلى ستة أمتار، بينما يصل الوزن الكلي لها إلى 450 كيلوغرام، وتستطيع التحليق لمدة 20 ساعة متواصلة بسرعة أقصاها 176 كيلومتر في الساعة.

"هيرون - Heron"

​​

 

"سوبر هيرون" أحدث أنواع عائلة طائرات هيرون الإسرائيلية المسيرة

تعد أحد أهم عناصر أسطول إسرائيل من الطائرات المسيرة، جرى تصديرها لأكثر من دولة، وتستخدم في مهام الاستطلاع، بالإضافة إلى إمكانية تسليحها.

يصل ثمن الواحدة إلى 10 ملايين دولار، فيما يصل طولها إلى ثمانية أمتار، ووزنها إلى طن و150 كيلوغراما، وتستطيع الطيران بسرعة أقصاها 207 كيلومترات في الساعة.

"هاروب - Harop"

​​

 

طائرة هاروب الإسرائيلية

طائرة إسرائيلية انتحارية مسيرة، أفادت عدة مواقع إخبارية باستخدامها ضد صواريخ سام السورية في عام 2018.

يصل طول الطائرة إلى مترين ونصف المتر، فيما يصل مدى طيرانها إلى ألف كيلومتر، وتستطيع الطيران لست ساعات، وحمل رأس متفجر يصل وزنه إلى 23 كيلوغرام.

 

يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.
يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

رفعت كندا تحضيراتها لإجلاء 45 ألف من مواطنيها من لبنان، حال اندلاع حرب واسعة النطاق بين إسرائيل وحزب الله، وفق ما نقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، الأحد.

وذكرت القناة 12 الإسرائيلية، أن محادثة "متوترة" جرت بين وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، ونظيرته الكندية، ميلاني جولي، التي أبلغت كاتس أن كندا تستعد لـ"أكبر عملية إخلاء لمواطنيها على الإطلاق".

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية، ليس من الواضح ما إذا كان قد جرى وضع خطط مماثلة بخصوص حوالي 35 ألف مواطن كندي يعيشون في إسرائيل.

وحث كاتس جولي على الضغط على الإيرانيين لكبح جماح حزب الله.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن كاتس قوله إن "نافذة الفرصة تضيق.. إسرائيل لن تتحمل الوضع الذي لا يستطيع فيه سكان الشمال العودة إلى منازلهم".

وأخلت إسرائيل المجتمعات السكانية على طول حدودها الشمالية في أعقاب هجوم 7 أكتوبر، خوفا من قيام حزب الله بتنفيذ هجوم مماثل. ولا يزال  حوالي 60 ألفا من سكان شمال إسرائيل يعانون من التشرد.

ومنذ هجوم 7 أكتوبر، هاجم حزب الله بلدات إسرائيلية ومواقع عسكرية على طول الحدود الإسرائيلية الشمالية بشكل شبه يومي، ويقول إنه يفعل ذلك لدعم غزة.

ووصلت التوترات إلى ذروتها خلال الأسبوعين الماضيين، إذ تسببت الطائرات من دون طيار المحملة بالمتفجرات التي أطلقها حزب الله في حرائق تجتاح مناطق من شمال إسرائيل.

في حالة نشوب حرب شاملة مع حزب الله.. تقرير يتحدث عن "ضمانات أميركية" لإسرائيل
مع استمرار تبادل القصف وإطلاق النار بشكل يومي بين حزب الله والجيش الإسرائيلي منذ أكتوبر الماضي، تزداد المخاوف من توسع دائرة الصراع بعيدا عن الحدود، في وقت يتوقع فيه اجتياح إسرائيلي لجنوب لبنان لإبعاد الحزب إلى شمال نهر الليطاني.

ومع ذلك، نشر كاتس لاحقًا على موقع (إكس) "لا يمكن لإسرائيل أن تسمح لحزب الله الإرهابي مواصلة مهاجمة أراضيها ومواطنيها، وسنتخذ القرارات اللازمة قريبًا. ويجب على العالم الحر أن يقف دون قيد أو شرط إلى جانب إسرائيل في حربها ضد محور الشر بقيادة إيران والإسلام المتطرف".

ووفق الصحيفة الإسرائيلية، جاءت المحادثة المتوترة بين كاتس وجولي بعد يومين من تهنئة وزير الخارجية الإسرائيلي أوتاوا على إعلان الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وأعلنت جولي، وهي عضو في الحزب الليبرالي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، في مارس، أن أوتاوا ستوقف شحنات الأسلحة إلى إسرائيل. 

وانتقد كاتس في ذلك الوقت القرار، قائلا إن "التاريخ سيحكم على أفعال كندا الحالية بقسوة".

وأدت المناوشات الإسرائيلية مع حزب الله إلى مقتل 10 مدنيين على الجانب الإسرائيلي، فضلاً عن مقتل 15 جندياً وجنود احتياط في الجيش الإسرائيلي.

وأعلن حزب الله مقتل 349 من عناصره بنيران إسرائيل، معظمهم في لبنان، وبعضهم في سوريا.

واندلعت الحرب في غزة إثر شن حماس هجوما غير مسبوق داخل إسرائيل في السابع من أكتوبر أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس، استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا مصرعهم.

وترد إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدت إلى مقتل نحو 37500 شخص في قطاع غزة.