زجاج مهشم في مقر تابع لحزب الله في بيروت بعد سقوط طائرة مسيرة في 25 أغسطس 20189
زجاج مهشم في مقر تابع لحزب الله في بيروت بعد سقوط طائرة مسيرة في 25 أغسطس 20189

من الصحاري الشاسعة في المملكة العربية السعودية إلى أحياء بيروت المزدحمة، تشعل حرب الطائرات من دون طيار التوتر في الشرق الأوسط.

ومنذ الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي الإيراني العام الماضي، ازداد معدل الهجمات والتهديدات، بالأخص، خلال اليومين الماضيين، من طائرة مسيرة أطلقها حلفاء لواشنطن وطهران في المنطقة، وفق تحليل نشرته "أسوشييتد برس".

وتتميز الطائرات المسيرة بأنها لا تخاطر بأي طيارين ويمكن أن تكون صغيرة بما يكفي لتفادي أنظمة الدفاع الجوي، وهذا ساهم في استخدامها بكثرة وسط الضغوطات المتزايدة بين إيران والولايات المتحدة، ومع تزايد الهجمات بهذه الطائرات تتزايد الفرص في رفع حدة النزاع. 

واقترب الجيش الأميركي من إطلاق هجمات جوية ضد إيران، بعد إسقاط الأخيرة طائرة استطلاع عسكرية أميركية في يونيو.

كما أن المقاتلات الإسرائيلية شنت غارات، السبت، على أهداف تابعة لفيلق القدس الإيراني جنوب العاصمة السورية دمشق، وقالت القوات الإسرائيلية إن السبب بالغارات الأخيرة كان لإحباط محاولة هجوم إيراني بطائرة مسيرة. 

 ووردت تقارير حول تحليق طائرة إسرائيلية فوق بيروت بعد أنباء عن فقدانها طائرتين مسيرتين قبل ساعات، ما قد يهدد بنزاع أوسع بين إسرائيل وميليشات حزب الله في لبنان. 

وضربت طائرة مسيرة سيارات تابعة للحشد الشعبي في العراق الأحد، في هجوم تسبب بمقتل قيادي في الحشد وجرح آخرين وفقا للتقارير، ولم يتضح مباشرة المسؤول عن الضربة الجوية.

ووسط تفاقم الأزمة، توجه وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف في زيارة الأحد لقمة مجموعة السبع في فرنسا بدعوة من الرئيس الفرنسي. 

وبدأ التزايد في التوتر خلال مايو 2018 مع انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، الذي ينص بحصر طهران إنتاجها من اليورانيوم المخصب مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وردا على انسحاب واشنطن من الاتفاق بسبب أنشطة طهران المزعزعة للاستقرار في المنطقة، حاولت إيران البحث عن دعم أوروبي، إلا أن العقوبات الأميركية زادت الضغط عليها، بخنق بيع النفط الخام في الأسواق العالمية. 

وفي مايو الماضي، أرسلت الولايات المتحدة طائرات B-52 ومقاتلات وحاملة طائرات وقوات إضافية إلى المنطقة للتعامل مع بالتهديدات الإيرانية، بعد احتجاز طهران ناقلة نفط بريطانية وشن هجمات على ناقلات وسفن في مضيق هرمز. 

وتبعت ذلك سلسلة من الهجمات بالطائرات المسيرة من الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن استهدفت البنية التحتية للنفط في السعودية، إحداها استهدفت خط أنابيب وهجمات أخرى استهدفت منشأة في الربع الخالي من الصحراء.

وربطت المملكة مباشرة إيران بالهجمات، في وقت تنكر فيه طهران دعم الحوثيين بالأسلحة، ويقول الخبراء في الأمم المتحدة إن أنواع الطائرات المستخدمة من قبل الحوثيين تعكس نمط الطائرات المسيرة التي تملكها إيران. 

والشهر الماضي، هاجمت طائرة مسيرة قاعدة تابعة لميليشيات عراقية مدعومة من إيران، قالت تقارير إن إسرائيل كانت وراءها. 

ولم تصدر تصريحات حول ذلك من الجانب الإسرائيلي حول الهجوم، أما المسؤولون الأميركيون الذين ربطوا إسرائيل بهذا الهجوم لم يشيروا إلى مشاركة طائرات مسيرة فيه، وإن تأكد ذلك فإنها ستكون المرة الأولى التي تشن فيها إسرائيل هجمات في العراق منذ عام 1981.

لكن إسرائيل أكدت هجومها على سوريا السبت الماضي، في محاولة لصد هجوم لإيران خططت فيه أن ترسل طائرات مسيرة قاتلة إلى إسرائيل. 

ودعم زعيم حزب الله، حسن نصرالله، النسخة الإسرائيلية من القصة، قائلا إنها استهدفت موقعا للحزب وأدت إلى مقتل اثنين من أعضائه. 

وقالت إسرائيل إن الطائرات المسيرة التي استهدفتها في سوريا شبيهة لتلك التي يستخدمها الحوثيون، حيث تتوجه الطائرة المسيرة الحاملة للقنابل إلى نقطة معينة.

ويرجح أن هذه النوعية من الطائرات تخضع للبرمجة قبل تحليقها، وإما تنفجر في الجو فوق الهدف أو تنفجر عند اصطدامها مباشرة بالهدف. 

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، بعد إحباط الهجوم: "إن أراد أحدهم قتلك، اقتله أولا". 

ونشر الجيش الإسرائيلي خارطة، الأحد، أظهرت ما أشارت إليه بأنه المسار الإيراني لإيصال الطائرات إلى سوريا.

وذكرت إسرائيل أن الخارطة تظهر موقع إطلاق الطائرة المسيرة في قرية عقربا السورية، إضافة إلى قرية عرنة السورية حيث أحبطت محاولات للهجوم الخميس الماضي، وفقا لما ذكرته السلطات. 

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، المقدم جوناثان كونريكوس، إنه من الأسهل تدمير الطائرات المسيرة قبل إقلاعها وأن تحديدها يصعب خلال تحليقها. 

ونفت إيران بأن الهجمات الإسرائيلية في سوريا أحدثت أي أضرار في قواتها مشيرة إلى أن "هذا كذب"، وفقا لتصريحات أتت على لسان القيادي في الحرس الثوري الإيراني، محسن رضائي.

وأكد رضائي أن الرد الإيراني سيأتي "قريبا"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية "ILNA"، وهذا الرد يشير إلى التصعيد الخطير وراء هجمات الطائرات المسيرة.

 

محور فيلادلفيا هو عبارة عن شريط حدودي على امتداد الحدود بين غزة ومصر
محور فيلادلفيا هو عبارة عن شريط حدودي على امتداد الحدود بين غزة ومصر

نفى مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، التقرير الذي أوردته وكالة رويترز، الجمعة، والذي يفيد بأن إسرائيل تناقش إمكانية الانسحاب من محور فيلادلفيا، واعتبر ذلك محض أخبار كاذبة، وفقا لما أفاد به مراسل "الحرة" من تل أبيب.

وجاء في بيان للمكتب أن نتانياهو يصر على البقاء في محور فيلادلفيا، وهذا ما أوعز به لفريق التفاوض، وأوضح ذلك لممثلي الولايات المتحدة هذا الأسبوع، وأبلغ مجلس الوزراء به الليلة الماضية.

وفي وقت سابق، الجمعة، قال مصدران مصريان ومصدر ثالث مطلع لرويترز إن مفاوضين إسرائيليين ومصريين يجرون محادثات بشأن نظام مراقبة إلكتروني على الحدود بين قطاع غزة ومصر قد يتيح سحب القوات الإسرائيلية من المنطقة إذا تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار.

ومسألة بقاء القوات الإسرائيلية على الحدود هي إحدى القضايا التي تعرقل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار لأن حركة حماس ومصر، التي تتوسط في المحادثات، تعارضان إبقاء إسرائيل لقواتها هناك.

وتساور إسرائيل مخاوف من أن يتمكن الجناح العسكري لحماس من تهريب الأسلحة والإمدادات من مصر إلى غزة عبر أنفاق إذا انسحبت قواتها من المنطقة الحدودية التي تطلق عليها اسم (محور فيلادلفيا)، مما يسمح للحركة بإعادة التسلح وتهديد إسرائيل مرة أخرى.

وبالتالي فإن نظام المراقبة، إذا اتفقت الأطراف المشاركة في المفاوضات على التفاصيل، قد يمهد الطريق أمام الاتفاق على وقف إطلاق النار، لكن هناك العديد من العقبات الأخرى لا تزال قائمة.

وترددت أنباء من قبل عن مناقشات حول نظام مراقبة على الحدود، لكن رويترز تنشر لأول مرة أن إسرائيل تشارك في المناقشات في إطار الجولة الحالية من المحادثات بهدف سحب القوات من المنطقة الحدودية.

وقال المصدر المطلع، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن المناقشات تدور "في المقام الأول حول أجهزة استشعار سيتم وضعها على الجانب المصري من محور فيلادلفيا".

وأضاف "من الواضح أن الفكرة هي رصد الأنفاق، واكتشاف أي طرق أخرى قد يحاولون بها تهريب الأسلحة أو الأفراد إلى غزة. ومن الواضح أن هذا سيكون عنصرا مهما في الاتفاق بشأن الرهائن".

وردا على سؤال عما إذا كان لهذا الأمر أهمية بالنسبة لاتفاق وقف إطلاق النار لأنه يعني أنه لن يكون من الضروري وجود جنود إسرائيليين في ممر فيلادلفيا، قال المصدر "صحيح".

وقال المصدران الأمنيان المصريان، اللذان تحدثا أيضا شريطة عدم الكشف عن هويتهما، إن المفاوضين الإسرائيليين تحدثوا عن نظام مراقبة عالي التقنية.

وأضافا أن مصر لا تعارض ذلك، إذا دعمته الولايات المتحدة وتحملت تكلفته. وقالا إن مصر مع ذلك لن توافق على أي شيء من شأنه تغيير الترتيبات على حدودها مع إسرائيل المنصوص عليها في معاهدة السلام بينهما.

والخميس، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إنه لن يوافق إلا على اتفاق يضمن استمرار السيطرة الإسرائيلية على الحدود بين قطاع غزة ومصر لكنه لم يوضح ما إذا كان ذلك يعني وجود قوات هناك.

وتجري محادثات في قطر ومصر بشأن اتفاق تدعمه واشنطن يسمح بوقف القتال في غزة الذي دخل الآن شهره العاشر وإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس.

وبدأت الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة في أكتوبر الماضي في أعقاب هجوم شنه مسلحو حماس على مواقع ومناطق جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز أكثر من 250 رهينة، بحسب إحصاءات إسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، قتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 38 ألف فلسطيني، وفقا للسلطات الصحية في غزة.

وقال مسؤولون إسرائيليون خلال الحرب إن حماس استخدمت أنفاقا تمتد تحت الحدود إلى شبه جزيرة سيناء المصرية لتهريب أسلحة إلى غزة، فيما تقول مصر إنها دمرت شبكات الأنفاق المؤدية إلى القطاع قبل سنوات وأقامت منطقة عازلة وتحصينات على الحدود لمنع أي محاولات تهريب.

وأدى الاجتياح الإسرائيلي لمدينة رفح بجنوب القطاع في أوائل مايو إلى إغلاق معبر رفح بين مصر وغزة وانخفاض حاد في كمية المساعدات الدولية التي تدخل إلى القطاع.

وتقول مصر إنها تريد استئناف توصيل المساعدات إلى غزة لكن يجب عودة الوجود الفلسطيني عند المعبر حتى يتم تشغيله مرة أخرى.