بنيامين نتانياهو في مؤتمر صحفي الاثنين
بنيامين نتانياهو في مؤتمر صحفي

 أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اتفاقه مع حزب يميني متطرف على انسحاب هذا الحزب من الانتخابات التشريعية التي ستجرى الشهر المقبل، مقابل وعد بتشريع استخدام القنب لأغراض طبية.

وقال موشي فيغلين زعيم حزب "زيهوت" (الهوية) اليهودي القومي الليبرتاري، أنه حصل على وعد أيضا بحقيبة وزارية مقابل امتناعه عن تقديم مرشحين لانتخابات 17 سبتمبر.

وفي مؤتمر صحافي مشترك، قال نتانياهو لفيغلين "أراك وزيرا في الحكومة المقبلة وأرى فيك شريكا برؤية مشتركة".

ويسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي، زعيم حزب الليكود، إلى ضمان الحصول على أصوات ناخبي اليمين لحزبه قبل الانتخابات، بعدما أخفق في تشكيل تحالف على أثر الاقتراع الذي أُجري في أبريل الماضي.

وخلال الحملة الانتخابية السابقة وعد حزب زيغلين بتشريع القنب، وهي قضية أكسبته أصواتا إلى جانب ناخبي اليمين.

لكن حزب "زيهوت" لم يحصل مع ذلك سوى على 2,7 في المئة من الأصوات في تلك الانتخابات، أي أقل من الـ3,5 في المئة المحددة لدخول البرلمان.

وبهدف منع تشتت الأصوات، قال نتانياهو الذي سجل رقما قياسيا في مدة شغله منصب رئيس الحكومة، إنه سيفعل ما بوسعه لإقناع أحزاب اليمين بعدم تقديم مرشحين، لكن فرص تحقيق ذلك ضئيلة.

وينص الاتفاق بين حزبي الليكود وزيهوت، على أنه "في الدورة الأولى للكنيست، سيتم التصويت على قانون بشأن تشريع الماريجوانا لأغراض طبية".

وسيسمح هذا القانون أيضا باستيراد هذه المادة لأغراض طبية إلى إسرائيل.

وكان فيغلين نائبا عن الليكود قبل أن يؤسس حزبه في 2015.

وما زال حزبان يمينيان صغيران يشاركان في الانتخابات هما "القوة اليهودية"، الذي منع اثنان من مرشحيه من المشاركة بموجب قانون ضد التحريض على العنصرية، وحزب "نوام" المتشدد المعروف بحملاته ضد المثليين.
 

السنوار توارى عن الأنظار
السنوار توارى عن الأنظار

تقدّر وكالة المخابرات المركزية الأميركية أن زعيم حركة حماس في غزة، يحيى السنوار، بات يتعرض لضغوط متزايدة من قادته العسكريين لقبول اتفاق وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب مع إسرائيل، حسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية.

وجاءت هذه التقديرات على لسان مدير وكالة المخابرات المركزية، ويليام بيرنز، خلال تجمع مغلق عقد، السبت، بولاية أيداهو الأميركية، حسبما أبلغ مصدر كان حاضرا هذا الاجتماع شبكة "سي إن إن".

وقال بيرنز في الاجتماع إن السنوار، المهندس الرئيسي لهجمات 7 أكتوبر على إسرائيل، "ليس قلقا بشأن وفاته"، لكنه يواجه ضغوطا تتعلق بتحميله المسؤولية عن فداحة المعاناة التي يعيشها سكان غزة.

وطبقا للمصدر ذاته، فإن السنوار يواجه ضغوطا داخلية جديدة خلال الأسبوعين الماضيين، بما في ذلك مكالمات من كبار القادة الذين سئموا القتال، حسبما قال بيرنز في المؤتمر غير الرسمي.

ورفضت وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أيه) التعليق على تلك المعلومات للشبكة.

تقرير: نتانياهو يتراجع عن "تنازل رئيسي" في محادثات وقف إطلاق النار
قال مصدر إسرائيلي مطلع لشبكة "سي إن إن" الأميركية إن رئيس وزراء بلاده، بنيامين نتانياهو، قد تراجع عن "تنازل  رئيسي" في مفاوضات وقف إطلاق النار، مطالبا بمنع المسلحين من العودة إلى شمال قطاع غزة خلال وقف القتال النهائي.

ويعتقد مسؤولو المخابرات الأميركية أن السنوار يختبئ في الأنفاق أسفل مدينة خان يونس جنوبي القطاع، وهو صانع القرار الرئيسي لحماس بشأن قبول أي صفقة.

ويأتي الضغط المتزايد على السنوار في الوقت الذي وافقت فيه حماس وإسرائيل على اتفاق إطاري أعلن عنه الرئيس الأميركي، جو بايدن، في نهاية شهر مايو، وهو اتفاق قال المسؤولون الأميركيون إنه يستخدم كأساس لاتفاق ينهي الحرب.

"قضايا صعبة"

والأسبوع الماضي، عاد بيرنز من رحلته الأخيرة إلى الشرق الأوسط لمحاولة تعزيز المفاوضات بشأن وقف إطلاق النار في غزة واتفاق الرهائن، واجتمع مع نظرائه الوسطاء من قطر ومصر، وكذلك رئيس الموساد الإسرائيلي.

واندلعت الحرب يوم 7 أكتوبر بعد هجوم غير مسبوق لحركة حماس، المصنفة إرهابية بالولايات المتحدة، على إسرائيل

وأدى  الهجوم إلى مقتل 1195 شخصا، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، بحسب تعداد لفرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

ومن بين 251 شخصا خطفوا خلال الهجوم، ما زال 116 محتجزين في غزة، توفي 42 منهم، بحسب الجيش الإسرائيلي. 

وردا على هجمات حماس، توعدت إسرائيل بالقضاء على الحركة التي تسيطر على القطاع منذ 2007، وشنت هجوما مدمرا واسع النطاق أسفر حتى الآن عن 38713 قتيلا معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، بحسب وزارة الصحة في القطاع.

وتركت الحرب القطاع في وضع إنساني "كارثي" مع تزايد خطر المجاعة، لا سيما في شمال غزة، بحسب منظمة "أطباء بلا حدود"، التي أشارت إلى أن توزيع المساعدات الإنسانية في تلك المناطق "محدود جدا".

الغارات الإسرائيلية على المواصي تسببت بمقتل العشرات وإصابة المئات بجروح
محاولة قتل الضيف وخلافات داخلية.. عوامل تهدد مفاوضات حماس وإسرائيل
انعكست محاولة اغتيال القائد العسكري لكتائب القسام، محمد الضيف، بشكل سلبي على مسار مفاوضات الهدنة بين حماس وإسرائيل، في وقت تزداد فيه الخلافات الداخلية الإسرائيلية بشأن الانسحاب من محور فيلادلفيا المتاخم للحدود مع مصر وعودة السكان إلى شمال القطاع.

ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن السنوار لم يعد يريد حكم غزة، ويقولون إن قطر أوضحت أيضا أنها ستطرد القيادة السياسية لحماس من الدوحة، إذا لم توقع الجماعة الفلسطينية المسلحة على الخطة.

وينص الإطار الذي أعلن عنه بايدن على أنه سيتم التفاوض على وقف دائم لإطلاق النار خلال المرحلة الأولى من وقف القتال، الذي سيستمر طالما استمرت المفاوضات.

وقال مصدر مطلع على المحادثات لشبكة "سي إن إن" بعد اجتماعات بيرنز في الدوحة، إنه لا تزال هناك "قضايا صعبة يتعين حلها".