قوة من الجيش الإسرائيلي على الحدود الشمالية مع لبنان
الجيش الإسرائيلي على الحدود الشمالية

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية الاثنين عن مصدر أمني رفيع قوله، إن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أرسل رسائل يطلب فيها وقف النار في جنوب لبنان.

ونقلت هذه الرسائل حسب المصدر إلى رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، لينقلها بدوره للمجتمع الدولي، والتي أظهرت رغبته في وقف القتال مع إسرائيل.

وقال مصدر إسرائيلي آخر لصحيفة "هآرتس"، "لقد تلقينا نداءات من لبنان عن طريق دول أخرى، والتي ناشدتنا بعدم الرد".

وأضافت مصادر سياسية وعسكرية أخرى للصحيفة الإسرائيلية أن الدول التي توسطت لوقف إطلاق النار، هي فرنسا، ومصر، والولايات المتحدة.

وقال مصدر أمني "لقد تواصلوا معنا، نصر الله قام بذلك عن طريق الحريري، وطلب إنهاء الحادث".

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن الأحد أن قذائف مضادة للدروع أطلقت من لبنان باتجاه شمال إسرائيل أصابت أهدافا عسكرية.

وعلى الفور أجرى الحريري اتصالات هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، ومستشار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من أجل احتواء الموقف.

نتانياهو أكد أن إسرائيل تعمل جاهدة مع الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق من شأنه أن يعيد تشكيل المنطقة.
نتانياهو أكد أن إسرائيل تعمل جاهدة مع الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق من شأنه أن يعيد تشكيل المنطقة.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، خلال كلمة في فعالية بمناسبة الذكرى الخمسين لحرب 1973، الثلاثاء، إن دروس هذه الحرب فتحت الباب أمام السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف أن إسرائيل أصبحت أقوى خلال الخمسين عاما الماضية منذ أن فاجأتها الجيوش العربية في حرب عام 1973، وأن ذلك مهد الطريق لاتفاقيات سلام مع عدد متزايد من دول الشرق الأوسط.

وتلقت إسرائيل ضربة أولى مباغتة شنتها القوات المصرية والسورية في يوم الغفران عام 1973. وبعد تكبدها خسائر فادحة، صدت إسرائيل في نهاية المطاف الهجمات وتقدم جيشها إلى أراض مصرية وسورية، قبل التوصل إلى وقف إطلاق النار.

وقال نتانياهو في الذكرى السنوية: "قبل خمسين عاما، كانت معظم دول الشرق الأوسط متحدة في كراهيتها لإسرائيل، واليوم تريد العديد من دول الشرق الأوسط السلام مع إسرائيل".

وأكد أن إسرائيل تعمل جاهدة مع الولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق من شأنه أن "يعيد تشكيل المنطقة بشكل كبير".

وكانت هذه إشارة واضحة إلى المملكة العربية السعودية والتطبيع المحتمل للعلاقات ضمن اتفاق أوسع ومعقد بين واشنطن والرياض.

وتزايدت التوقعات بشأن مثل هذا الاتفاق خلال الأسبوع الماضي، حيث أشارت الأطراف الثلاثة إلى إحراز تقدم.

كما أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، مؤخرا عن خطة طموحة لضم إسرائيل والسعودية إلى شبكة السكك الحديدية والشحن التي ستمتد من الهند إلى البحر الأبيض المتوسط.

وقال نتانياهو: "إن توسيع دائرة السلام فرصة تاريخية وأنا ملتزم بها تماما، مع ضمان المصالح الحيوية لبلادنا، وفي المقام الأول الأمن".