سوريا أعدمت كوهين عام 1965.
سوريا أعدمت كوهين عام 1965.

إيلي كوهين، أحد أشهر الجواسيس الإسرائيليين، الذي استطاع خداع كبار المسؤولين في سوريا والوصول إلى معلومات حساسة يرى البعض أنها كانت عاملا حاسما في السيطرة على الجولان عام 1967.

كوهين هو بطل مسلسل جديد لنتفلكس سيبدأ عرضه الجمعة، ويأتي بعد عرضها فيلم The Angel الذي تمحور حول شخصية أشرف مروان، زوج نجلة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر مع الموساد.

المسلسل الجديد The Spy هو من بطولة الممثل الإنكليزي ساشا بارون كوهين، وهو وتأليف وإخراج غيديون راف.

وتشارك في بطولته الممثلة الإسرائيلية هادار راتزون روتيم التي تلعب دور زوجته العراقية اليهودية نادية، والممثل الأميركي نوح إميريتش الذي لعب دور مسؤول الموساد.

وليد زعيتر لعب دور الرئيس السوري الراحل أمين الحافظ الذي خدعه الجاسوس الإسرائيلي لدرجة أنه فكر في تعيينه في منصب نائب رئيس الوزراء وذلك قبل أن يكتشف أمره ويعدم في 18 مايو من العام 1965 في ساحة المرجة في دمشق وتذاع مشاهد إعدامه على الهواء.

ونظرا لقيامه بمهمة تجسس طويلة محفوفة بالمخاطر، يعتبر في إسرئيل بطلا قدم الخدمات لأمنها، لأهمية المعلومات التي قدمها للموساد وساعدت الجيش في احتلال الجولان عام 1967. رئيس الاستخبارات الإسرائيلية السابق عميت مائير قال إنه "نجح في تجاوز قدرات معظم الجواسيس الآخرين".

يقول موقع أرشيف الإنترنت إنه بمساعدة العمل الاستخباراتي لإيلي كوهين تغلبت إسرائيل على الجيوش العربية مجتمعة في حرب الأيام الستة.

تدخلت الحكومة الإسرائيلة لإنقاذه من الإعدام لكن فشلت المحاولة وتم إعدامه بالفعل على الهواء ووضعت على جثته ورقة بيضاء كتبت عليها شعارات معادية لإسرائيل.

والعام الماضي أعلنت إسرائيل استرجاع ساعة يد كان يرتديها في "عملية خاصة". رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو هنأ الموساد على" عملهم الحازم والشجاع الذي أعاد إلى إسرائيل تذكارا من مقاتل عظيم قدم الكثير لتعزيز أمن دولة إسرائيل".

في عام 2000، أصدرت إسرائيل طابعا بريديا يحمل صورته:

 

نشأته

ولد في مدينة الإسكندرية المصرية في 26 ديسمبر عام 1924 باسم إليهو شاؤول كوهين لأسرة يهودية هاجرت إلى مصر من حلب السورية.

كان يتحدث العربية والإنكليزية والفرنسية بطلاقة، ما ساهم لاحقا في تعزيز فرص للعمل في الاستخبارات الإسرائيلية.

يقول موقع "مجموعة 73 مؤرخين" إنه انضم إلى منظمة الشباب اليهودي في الإسكندرية وبعد حرب 1948 كان يدعو مع غيره من أعضاء المنظمة لهجرة اليهود المصريين إلى إسرائيل.

منظمة (AICE) الإسرائيلة المعنية بتعزيز العلاقات الأميركية الإسرائيلة تقول في رواياتها عن تاريخه إن أسرته هاجرت إلى إسرائيل عام 1949 بسبب المضايقات التي تعرض لها اليهود في تلك الفترة بينما بقى هو لإنهاء دراسته الجامعية وممارسة نشاطاته مع الحركات الصهوينية في مصر.

اعتقل على خلفية هذه النشاطات لكن لم يعثر على أي دليل يدينه. ورد اسمه في عملية "سوزانا" او "فضيحة لافون" وهي عملية قام بها يهود لتفجير مؤسسات أميركية وبريطانية داخل مصر بهدف إشاعة حالة من عدم الاستقرار تدفع الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في تشجيعها بريطانيا على سحب قواتها من مصر.

بعض التقارير أشارت إلى أنه دعم هذه الحركات لكن مصادر إسرائيلية قالت إنه لم يتورط فيها بشكل مباشر.

التحق بأسرته عام 1955 وهاجر إلى إسرائيل وحصل على دورات عسكرية في التجسس، وعندما عاد إلى مصر في العام التالي كان موضع شك من قبل السلطات المصرية التي وضعته تحت المراقبة. وبعد حرب السويس عام 1956 خرج من مصر ليستقر به المقام في إسرائيل في عام 1957.

انطلاقة جديدة في إسرائيل

كوهين عمل في مجال المحاسبة، لكنه كان يرغب في العمل لدى الاستخبارات الإسرائيلية. ونظرا لملامحه العربية وولادته في بلد عربي وإتقانه أكثر من لغة، كان مؤهلا من قبل الموساد للقيام بمهمة صعبة في سوريا.

تلقى تدريبات استخباراتية مكثفة من بينها التدريب على إتقان اللهجة السورية، وأصبح اسمه الجديد "كامل أمين ثابت"، ليسافر إلى الأرجنتين للترويج لنفسه باعتباره تاجرا عربيا ثريا، وهناك وضع لنفسه مكانة قوية في الأوساط الاجتماعية والثقافية وأقام علاقات بكبار الدبلوماسيين والملحقين العسكريين ومن بينهم أمين الحافظ الملحق العسكري في السفارة السورية ببيونس أيرس الذي سيصبح لاحقا رئيسا لسوريا.

مهمة صعبة

بعدها سافر إلى سوريا بحسب خطة الموساد، ليدعي أنه مغترب سوري مهاجر من الأرجنتين ونجح هناك في بناء سمعته كرجل أعمال ناجح متحمس لوطنه الأصلي سوريا.

وطد علاقته هناك بكبار الشخصيات في حزب البعث الذي كان قد صعد نجمه في ذلك الوقت. كان كوهين يستقبل كبار المسؤولين في منزله في سهرات خاصة، يستطيع من خلالها انتزاع المعلومات الحساسة، ثم ينقلها عبر جهاز راديو من شقته في دمشق إلى الموساد.

أصبح محل ثقة الجميع في الحكومة. هذه الثقة مكنته من مرافقة كبار الضابط إلى مرتفعات الجولان الاستراتيجية، بل والتقطت له صورة واقفا وهو ينظر إلى إسرائيل في الجهة المقابلة.

إيلي كوهين في مرتفعات الجولان

في ذلك الوقت كانت خطط دفاعات الجولان من المعلومات السرية التي لا يعلمها سوى كبار القادة العسكريين في سوريا.

تقول المنظمة الإسرائيلية إنه نقل إلى الاستخبارات الإسرائيلية معلومات عن "كل بندقية سورية وخندق ورشاش في كل حصن من مرتفعات الجولان، كما تم تحديد مصائد الدبابات التي كانت مصممة لإعاقة أي هجوم إسرائيلي".

ومن القصص التي تعكس مدى خداعه المؤسسة العسكرية السورية في ذلك الوقت أن إيلي اقترح على ضابط زراع أشجار في أماكن التحصينات الدفاعية "لخداع الإسرائيليين".

وافق الضابط السوري، وقام إيلي على الفور بإرسال المعلومات إلى تل أبيب التي استطاعت بواسطتها معرفة أماكن هذه التحصينات بواسطة هذه الأشجار.

أصبح الحافظ رئيسا وأراد ترشيح كوهين في منصب نائب وزير الدفاع، بحسب تقارير إسرائيلية، لكن لم تتم الخطة لأن الاستخبارات السورية في ذلك الوقت رفضت ذلك.

عبر إيلي عن مخاوفه لرؤسائه في الموساد وطلب منهم إنهاء مهمته لكن نظرا لأهمية المعلومات التي قدمها لهم لسنوات رفض طلبه، بحسب (AICE).

القبض عليه

في غضون ذلك، كان هناك انزعاج لدى السوريين من المعلومات الاستخباراتية التي كانت تسرب خارج البلاد بمساعدة الروس. حسب الرواية العربية، لاحظ السوريون أن الكثير من قرارات الحكومة السورية يتم بثها في الإذاعة الإسرائيلية باللغة العربية فاستخلصوا أن "جاسوسا إسرائيلا مقربا من القيادة السورية يعمل لمصلحة إسرائيل" وبدأوا البحث عنه.

تم تحديد مصدر تسريب المعلومات، وكان منزل إيلي. وفي يناير 1965، اقتحمت الاستخبارات السورية منزله واعتقلته.

بعدها قررت محكمة عسكرية سورية إعدامه شنقا، وقادت وزارة الخارجية الإسرائيلية حملة دولية لمنع تنفيذ الحكم، لكن المحاولة فشلت حتى تم إعدامه أمام جمع غفير من الجماهير.

إيلي كوهين (يسار) خلال محاكمته

قبل إعدامه أرسل خطابا لزوجته كتب فيه" أتوسل إليك يا عزيزتي نادية ألا تقضي وقتك في البكاء على شيء قد مر بالفعل. ركزي على نفسك ، وتطلعي إلى مستقبل أفضل".

رفاته

تطلب عائلة إيلي كوهين منذ فترة طويلة من الرئيس السوري بشار الأسد إعادة رفاته إلى إسرائيل، لكن دون جدوى، وفي أبريل الماضي، أوردت تقارير غير مؤكدة نبأ أن فريقا روسيا قام بنقل رفاته جاسوس الموساد إلى خارج البلاد.

منظمات أممية وإغاثية حذرت من شبح المجاعة في القطاع المحاصر
منظمات أممية وإغاثية حذرت من شبح المجاعة في القطاع المحاصر

يقول العاملون في المجال الإنساني والمسؤولون الحكوميون الذين يعملون على إيصال المساعدات التي تشتد الحاجة إليها في غزة، إن "نمطا واضحا" قد ظهر من "العرقلة" الإسرائيلية، حيث تسيطر الأمراض والمجاعة على أجزاء من القطاع المحاصر، وفق ما كشفه تحقيق أجرته شبكة "سي إن إن". 

وسلطت الشبكة الأميركية الضوء على المعايير "التعسفية والمتناقضة" التي فرضتها الوكالة الإسرائيلية المشرفة على إيصال المساعدات التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، لغزة، وفقا لأكثر من 24 مسؤولا إنسانيا وحكوميا قابلتهم "سي إن إن".

كما قامت الشبكة بمراجعة الوثائق التي جمعها المشاركون الرئيسيون في العمليات الإنسانية والتي تحدد المواد التي يرفضها الإسرائيليون بشكل متكرر. وتشمل هذه الأجهزة أجهزة وآلات التخدير وأسطوانات الأوكسجين وأجهزة التنفس الصناعي وأنظمة تنقية المياه.

وتشمل المواد الأخرى "التي انتهى بها الأمر في مأزق بيروقراطي" التمور وأكياس النوم وأدوية علاج السرطان وأقراص تنقية المياه ومستلزمات الأمومة، وفق تعبير الشبكة.

وازداد التركيز على الدور الإسرائيلي فيما توزيع المساعدات، الخميس، عندما قالت السلطات في القطاع المحاصر إن قوات إسرائيلية أطلقت النار على فلسطينيين خلال تقديم مساعدات إنسانية مشيرة إلى مقتل أكثر من 100 شخص، في حين نفى الجيش الإسرائيلي تلك الاتهامات مشيرا إلى أن قواته أطلقت "طلقات تحذيرية" لتفريق حشد من الناس. 

وقال مسؤول إسرائيلي لرويترز، الخميس، إنه كان هناك حادثان منفصلان وقعا في شارع الرشيد أثناء مرور قافلة الشاحنات من جنوب غزة إلى شمالها على طول الطريق الساحلي الرئيسي.

ولعدة أشهر، اصطفت طوابير الشاحنات المتجهة إلى القطاع على طول الطريق السريع المؤدي من مدينة العريش المصرية، وهي مركز لوجستي رئيسي للمساعدات، إلى معبر رفح مع غزة، وتظهر صورة التقطتها الأقمار الصناعية 21 فبراير، طابورا من الشاحنات يمتد لمسافة تتجاوز ستة كلم من المعبر.

وعبر الحدود، يقترب القصف الإسرائيلي من نحو مليوني شخص محاصرين بين مدينة رفح جنوب قطاع غزة والحدود المصرية. وإلى الشمال، توفي ستة أطفال على الأقل في المستشفيات في الأيام الأخيرة بسبب الجفاف وسوء التغذية، وفقا لوزارة الصحة في غزة.

"فوضى مهندسة بشكل مثالي" 

طلبت معظم مصادر "سي إن إن" عدم الكشف عن هويتها خوفا من الملاحقة ورفع إسرائيل شروطها على المساعدات المحدودة أصلا. 

وذكرت عدة مصادر أن جزءا كبيرا من المساعدات التي أشرفوا على تسليمها للجانب الإسرائيلي تم رفضها أو احتجازها لفترة طويلة من أجل التصديق على إخلائها من قبل "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق" التابعة للسلطات الإسرائيلية والتي تدير تدفق المساعدات القادمة من مصر. 

وقال أحد المصادر من المشرفين على التبرعات من أربع منظمات إغاثة مختلفة على أحد طرق العبور للشبكة: "إنها فوضى مهندسة بشكل مثالي". وقال المصدر إن أكثر من 15 ألف طن من إمدادات الإغاثة تنتظر موافقة إسرائيل على دخول غزة. أكثر من نصفها يتكون من مواد غذائية.

وقال مسؤول إنساني كبير آخر لـ "سي إن إن": "إنها غامضة بشكل متعمد، ومبهمة بشكل متعمد .. يمكنك الحصول على تصريح من 'وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق' لكن عند الوصول تجد مسؤولي الشرطة أو المالية والجمارك الذين سيعيدون الشاحنة" من حيث أتت.  

ولم تستجب "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق" حتى الآن لطلب "سي إن إن" للتعليق على نتائج تحقيقها.

وتصر الوحدة على أنها تسهل إيصال المساعدات الإنسانية. وفي تغريدة، الخميس، على موقع إكس، قالت: "ليس هناك حد لكمية المساعدات التي يمكن أن تدخل غزة".

و"تباهى" رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو. في اجتماع بتاريخ 13 يناير الماضي، بإدخال "الحد الأدنى نت المساعدات الإنسانية للقطاع"، وفق ما ذكرته الشبكة.

وقال نتانياهو حينها: "نحن نوفر الحد الأدنى من المساعدات الإنسانية.. إن أردنا أن نحقق أهدافنا يجب علينا توفير الحد الأدنى من المساعدات". 

وقد انتقد المجتمع الدولي إسرائيل مرارا وتكرارا لإصدارها تصاريح غير كافية لشاحنات المساعدات إلى غزة. كانت هناك أيضًا حالات قام فيها الجيش الإسرائيلي بضرب شحنات المواد الغذائية. وقد أدت أعمال النهب التي يقوم بها مدنيون يائسون وعصابات إجرامية في بعض المناطق الأكثر تضررا في شمال غزة إلى تفاقم تلك الأزمة، مما أدى إلى توقف تسليم المساعدات الغذائية التي تقدمها الأمم المتحدة إلى هناك بشكل كبير، 

وقالت جانتي سوريبتو، الرئيسة والمديرة التنفيذية لمنظمة "أنقذوا الأطفال": "لم أر قط سلسلة توريد ينبغي أن تكون بمنتهى البساطة معقدة إلى هذا الحد.. مستوى الحواجز التي يتم وضعها لعرقلة المساعدات الإنسانية؛ لم نر شيئا مثل ذلك من قبل".

سوريبتو، التي زارت الجانب المصري من معبر رفح برفقة الأمم المتحدة، قالت لشبكة "سي إن إن: إنها شاهدت العديد من المواد التي أعادها المفتشون الإسرائيليون في يناير.

وذكرت أن ألعابا رُفضت لأنها كانت في صندوق خشبي وليس في صندوق من الورق المقوى، ورُفضت أكياس النوم لأنها تحتوي على سحابات، وأُعيدت الفوط الصحية لأن مقص الأظافر كان ضمن مجموعة أدوات النظافة.

شاحنات المساعدات تنتظر تمريرها عبر المعابر الإسرائيلية

وفي يناير، شاهد عضوا مجلس الشيوخ الأميركي، كريس فان هولين وجيف ميركلي، مستلزمات الأمومة وأنظمة تنقية المياه من بين المواد التي أعادتها إسرائيل من نقطة التفتيش في معبر نيتسانا.

وقال فان هولين لشبكة "سي إن إن" بعد أسابيع من رحلته إلى الجانب المصري من معبر رفح: "لا يمكن في أي عالم عقلاني اعتبار هذه المواد ذات استخدام مزدوج أو أنها تشكل أي نوع من التهديد العسكري".

وأضاف فان هولين "لقد علمنا أنه عندما يتم رفض شاحنة تحتوي على مادة واحدة فقط من تلك المواد، يتم إعادة الشاحنة بأكملها ويتعين عليها العودة إلى بداية العملية، الأمر الذي قد يستغرق أسابيع".

وتابع السيناتور قائلا: "تحدثنا إلى رؤساء منظمات الإغاثة الدولية التي كانت تعمل في صراعات حول العالم منذ عقود.. قالوا إنهم لم يروا نظامًا معطلا أكثر من هذا من قبل".

ودفع هذا الوضع فان هولين إلى قيادة جهود الكونغرس الأميركي لمحاسبة إسرائيل على تعاملها مع المساعدات الإنسانية، والذي وصفه في قاعة مجلس الشيوخ في وقت سابق من هذا الشهر بأنه "كتاب منهجي لجرائم حرب".

يذكر أن الولايات المتحدة أعلنت، الجمعة، خططا لتنفيذ عمليات إنزال جوية وتوفير المساعدات بحرا ورفع ضغطها على إسرائيل بشأن تمرير المزيد من الشاحنات برا.

وقال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إن الإنزال الجوي الأميركي سيتم في الأيام المقبلة لكنه لم يقدم جدولا زمنيا محددا. ونفذت دول أخرى، منها الأردن وفرنسا ومصر والإمارات وقطر، مؤخرا بالفعل عمليات إنزال جوي للمساعدات في غزة.

الإرشادات الإسرائيلية "المراوغة" للمساعدات

قالت الشبكة الأميركية في تحقيقها إن السلطات الإسرائيلية "ترواغ" في إرشاداتها التي تخص المساعدات، وذكرت أن "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق" تقول "علنا"، إنها ملتزمة بقائمة المواد المحظورة لعام 2008، زما في الخفاء تقول الشبكة إن هذه الوثيقة أصبحت الآن "بالية"، وفقًا لما ذكره سؤول إغاثة على اتصال مباشر بالوحدة الإسرائيلية لـ "سي إن إن".

وقال المسؤول إن وحدة التنسيق قامت بتطبيق قائمة عام 2008 عندما اندلعت الحرب لأول مرة في 7 أكتوبر، مضيفا أنه "بعد حوالي ثلاثة أسابيع، قالوا إن القائمة غير صالحة لهذه الاستجابة. هذا سياق مختلف. قالوا: 'تجاهل القائمة'".

وقد وثق التحقيق الذي أجرته شبكة "سي إن إن"، والذي استغرق عدة أسابيع، أمثلة متعددة للعملية غير المنتظمة التي تلت ذلك، حيث يتراجع المسؤولون في بعض الأحيان عن المبادئ التوجيهية لعام 2008، وفي أحيان أخرى يشيرون إليها على أنها زائدة عن الحاجة.

وقال المسؤول الإغاثي ذاته إنه في إحدى الحالات في 14 فبراير، رفضت "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق" حمولة شاحنة من أكياس النوم "لأنها كانت باللون الأخضر، والأخضر له معنى عسكري، ووفقا لقائمة عام 2008، فإن لها استخداما مزدوجا".

وأضاف "لا يمكن لأحد أن يجادل بأن أكياس النوم ستساهم في الفوز بحرب.. لقد عارضنا ذلك وحذرناهم من أن الأمر سيبدو سخيفا جدا إذا تم نشر هذا".

دول عدة نفذت إنزالا جويا للمساعدات لسكان القطاع

ووصفت أربعة مصادر للشبكة واقعة أخرى عندما رفضت إسرائيل شحنة من التمور، وهي مصدر غني بالمواد المغذية التي يحتاجها بشدة السكان الجياع. وقال اثنان منهم إن السبب في ذلك هو أن البذور اعتُبرت كجسم مشبوه خلال الفحص بالأشعة السينية.

وتم السماح لشاحنات أخرى تحمل التمور بالدخول إلى غزة، وفقا لبيانات الأمم المتحدة. لكن العاملين في المجال الإنساني أعربوا عن قلقهم من تكرار ذلك، ولجأ العديد منهم إلى إزالة البذور قبل التفتيش.

ويجب على المساعدات أن تجتاز "عقبتين" وضعتهما "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق"، وفق تعبير الشبكة، إذ يتشرط على منظمات الإغاثة أولا الحصول على تصريح لشحناتها من الوحدة، ثم يجب على الشاحنات اجتياز نقاط التفتيش الإسرائيلية. وتم رفض المساعدات في كلتا المرحلتين، وفقا لمصادر "سي إن إن".

وقدمت الوحدة الإسرائيلية مجموعة من الأسباب لهذا الرفض. وقالت المصادر إنه في بعض الأحيان تستشهد بقضايا بيروقراطية، مثل بيان غير صحيح، وفي أحيان أخرى تعتبر المواد كليا أو جزئيا ذات استخدام مزدوج.

ونقلت الشبكة عن مصادرها أنه يبدو أن بعض الأسباب المقدمة للمنظمات الإنسانية سياسية بشكل واضح، وأنه في معظم الأحيان، لا تقدم "وحدة أعمال الحكومة في المناطق" بتاتا سببا للرفض.

وحصلت الشبكة على وثائق من ثلاثة مشاركين رئيسيين في عمليات الإغاثة ذكرت "أكثر المواد المرفوضة بشكل متكرر"، من بينها مستلزمات طبية، مثل أدوية وأجهزة التخدير والعكازات ومولدات الكهرباء وأجهزة التنفس الاصطناعي، واسطوانات الأوكسجين. 

بالنسبة للأطباء والمرضى داخل غزة، فإن العواقب مؤلمة. هناك تقارير عديدة عن وفيات يمكن الوقاية منها بسبب نقص الأوكسجين وأجهزة التنفس الصناعي. وقد خضع أكثر من 1000 طفل لعمليات بتر أرجلهم في غزة، وفقا لليونيسف، بعضهم بدون تخدير. وقد جمعت اليونيسف هذا الرقم في نهاية نوفمبر ولم يتم تحديثه منذ ذلك الحين.

كما أثرت القيود الإسرائيلية على الأدوية المخصصة للمرضى المزمنين، وفق ما ذكرته الشبكة، مشيرة إلى أنه ولعدة أسابيع، منعت "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق" مؤقتا أقلام الأنسولين للأطفال المصابين بالسكري من دخول غزة، وفق ما نقلته "سي إن إن" عن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في فلسطين، جيمي ماكغولدريك، ومصدر آخر.

وقال ماكغولدريك في مؤتمر صحفي يوم 24 يناير: "فيما يتعلق بالسلع المحظورة، فهي مجموعة كاملة.. بعضها عبارة عن مواد طبية مثل الأدوية الأساسية ومواد ليس فقط لعلاج الصدمات ولكن أيضا للأمراض المزمنة".

وأضاف "أحد الأمثلة على ذلك هو الأقلام المستخدمة مؤخرا للأنسولين للأطفال". "فيما يتعلق بالأساس المنطقي لذلك، لا أستطيع حقا شرح ذلك لأنني لا أعرف".

وقال مصدر آخر لشبكة "سي إن إن" إن منسق "وحدة أعمال الحكومة في المناطق" تراجع، في شهر فبراير، عن قراره بمنع أقلام الأنسولين من دخول غزة.

ووجد بحث "سي إن إن" أيضا أمثلة على "مواد مرفوضة بشكل متكرر" رغم حصولها على الضوء الأخضر من قبل "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق"، كما حدث، في 3 يناير، عندما قالت منظمة الصحة العالمية إنها جلبت إمدادات التخدير. لكن المصادر أكدت للشبكة أن هذه الحالات نادرة.