ملصق دعائي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
ملصق دعائي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة إن أولئك الذين يعارضون تركيب الكاميرات في مراكز الاقتراع يسمحون فعليا بتزوير الانتخابات المقرر إجراؤها في 17 سبتمبر الجاري.

وأضاف نتانياهو في تصريحات للصحافيين في ختام زيارته لبريطانيا أن "الكاميرات تمنع تزوير الانتخابات". وتابع: "نحن نقول ثبتوا الكاميرات في جميع مراكز الاقتراع، كيف يمكن لأي شخص أن يعارض شيئا أساسيا؟".

ونفى أن تكون الكاميرات المستخدمة في مراقبة الانتخابات التي جرت في أبريل قد تم تركيبها فقط في المناطق العربية.

ويعتزم مؤيدو تشريع "قانون الكاميرات"، الذي اقترحه حزب الليكود، الدفع به يوم الأحد في إجراء مسرع يهدف إلى تمكين تمريره قبل يوم الإنتخابات.

وقام بصياغة مشروع القانون وزير العدل الاسرائيلي أمير أوحانا (حزب الليكود) ووزير الداخلية أرييه درعي (حزب شاس) .

ويقول منتقدو هذه الخطوة إنها تمثل "شكلا من أشكال ترهيب الناخبين وتهدف إلى منع الأقلية غير اليهودية من الوصول إلى صناديق الاقتراع".

وكان المدعي العام الاسرائيلي أفيحاي ماندلبليت قال الخميس إن هناك "عائقا قانونيا" يجعل من المستحيل تمرير مشروع قانون يسمح للأحزاب السياسية بوضع كاميرات في مراكز الاقتراع.

مخيم نور شمس شهد مواجهات بين القوات الإسرائيلية وفلسطينيين
مخيم نور شمس شهد مواجهات بين القوات الإسرائيلية وفلسطينيين

قُتل فلسطينيان برصاص الجيش الإسرائيلي خلال عملية عسكرية نفذها، فجر الأحد، بمخيم نور شمس للاجئين الفلسطينيين شمال الضفة الغربية، وفق ما ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأفادت الوزارة أن القتيلين هما أسيد أبو علي (22 عاما) وعبد الرحمن أبو دغش (32 عاما)، موضحة أنهما "أصيبا بالرصاص في الرأس خلال عملية عسكرية إسرائيلية على طولكرم".

وقال المسعف، نجيب أديب، إن القوات الإسرائيلية داهمت مخيم نور شمس قرب مدينة طولكرم وتلا ذلك تبادل لإطلاق النار، بحسب رويترز.

من جهته، أعلن الجيش الاسرائيلي في بيان، أن قواته فككت "مركزا لقيادة عمليات" داخل أحد المباني في المخيم، وعثرت على عدد كبير من العبوات الناسفة. 

وأضاف الجيش أنه "خلال العملية، فتح مشتبه بهم النار وألقوا عبوات ناسفة على القوات التي ردت بالذخيرة الحية".

وقالت حركة حماس إن أحد القتيلين عنصر تابع لجناحها العسكري. ولم يصدر أي تعليق بعد بشأن انتماء القتيل الآخر. وقال الجيش إن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح متوسطة خلال العملية.

وتصاعد العنف في الضفة الغربية على مدى أكثر من عام، في ظل تكثيف للعمليات العسكرية الإسرائيلية وتزايد اعتداءات المستوطنين على قرى فلسطينية، وسلسلة من الهجمات الفلسطينية على إسرائيليين.

إلى ذلك، أفادت مراسلة قناة "الحرة" بأن مسلحين مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار صوب مستوطنة "حنانيت" غربي جنين ولحقت أضرار مادية بأحد المناول دون وقوع إصابات.

كما أطلق مسلحون فلسطينيون النار باتجاه مركبة عسكرية بالقرب من مستوطنة "افني حيفتس" في طولكرم شمالي الضفة الغربية وباتجاه موقع عسكري قرب بلدة شويكة في طولكرم.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه بدأ بعملية تمشيط جديدة بحثا عن المنفذين.