سيدة تسير بجانب لوحة إعلانية تحمل صورة رئيس حزب إسرائيل بيتنو أفيغدور ليبرمان
سيدة تسير بجانب لوحة إعلانية تحمل صورة رئيس حزب إسرائيل بيتنو أفيغدور ليبرمان

قال صانع الملوك المحتمل للانتخابات الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان إنه سيصر على تشكيل حكومة وحدة بين أكبر تكتلين.
 
وأدلى ليبرمان بصوته صباح الثلاثاء في مستوطنته، نوكديم.
 
فرض ليبرمان، وزير الدفاع الأسبق ورفيق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إجراء انتخابات مبكرة غير مسبوقة - وهي الثانية هذا العام - عندما رفض الانضمام لحكومة نتنياهو الائتلافية بعد الانتخابات السابقة في إبريل.
 
وتشير استطلاعات الرأي إلى أن نتنياهو لن يكون قادرا على تشكيل ائتلاف آخر دون دعم ليبرمان.
 
وذكر ليبرمان إنه لن تكون هناك جولة ثالثة من الانتخابات، وسيكون على الأحزاب التعامل مع "الكوكبة" التي تنبثق عن هذا التصويت.
 
وأضاف أنه سيجلس فقط في حكومة واسعة تضم الليكود بقيادة نتنياهو ومنافسه الرئيسي، حزب "أزرق أبيض" الذي ينتمي لتيار الوسط.

 

غالبية أعضاء الكنيست دعمت تكليف غانتس بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة
غالبية أعضاء الكنيست دعمت تكليف غانتس بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وخصمه السابق بيني غانتس أنهما حققا "تقدما مهما" في المحادثات الرامية إلى اتفاق نهائي لتشكيل حكومة وحدة طارئة، وأكدا أنهما سيعقدان اجتماعا الأحد "للتوصل إلى اتفاق نهائي". 
وقال حزب الليكود بزعامة نتانياهو وتحالف "أزرق أبيض" الذي يقوده غانتس في بيان مشترك إن الرجلين أجريا محادثات طوال ليل السبت الأحد "بهدف تشكيل حكومة طوارئ وطنية للتعامل مع أزمة فيروس كورونا وغيرها من التحديات التي تواجه إسرائيل". 
وأضاف البيان "تم إحراز تقدم مهم خلال الاجتماع (...) وسيعقد اجتماع آخر خلال اليوم للتوصل إلى اتفاق نهائي". 
وكلف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، في وقت سابق بيني غانتس تشكيل الحكومة بعد الانتخابات التي جرت في الثاني من مارس وكانت الثالثة خلال أقل من عام. 
وأطاحت القوى المناهضة لنتانياهو المنقسمة برئيس البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) يولي إدلشتاين، المقرب من رئيس الوزراء والعضو في الليكود. وانتخب غانتس الخميس رئيسا للكنيست ما أدى إلى انقسام تحالفه.
ودعا كل من رئيس الأركان السابق بيني غانتس ونتانياهو إلى تشكيل حكومة وحدة لمكافحة انتشار وباء كوفيد-19، خصوصا في ظل غياب ضمانات بأن غانتس سيتمكن من تشكيل الحكومة. 
وأحصت إسرائيل حوالي أربعة آلاف إصابة و13 وفاة بفيروس كورونا المستجد. 
ولا تتوفر بعد معلومات رسمية حول الحكومة المستقبلية، لكن نتانياهو كان قد اقترح في وقت سابق التناوب على منصب رئيس الوزراء، على أن يترأسه هو أولا لمدة 18 شهرا. 
ويواجه نتانياهو الذي يشغل منصب رئيس الحكومة منذ 2009 تهما بالفساد، ينفيها.
وأدى تفشي وباء كوفيد-19 في إسرائيل، إلى تأجيل محاكمته التي كانت مقررة في 17 مارس الجاري.